..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أقتلوا ،أذبحوا ،أحرقوا العراق ولو كان في الصين!

د. قاسم بلشان التميمي

هذه الحكمة متفق عليها من قبل مايسمى بالشريف وكذلك أعراب وأجلاف الصحراء ،مع الأنتباه الى ان مايسمى بالشريف متفق مع أعراب البادية على هذه الحكمة مقابل (صرة دراهم خضراء) وهذه تسمية (شريفة !!) وفتوى شريفة تجيز استخدام وأخذ( دولارات خضراء) تحت مسمى ( دراهم خضراء) ، حتى يكون المال حلال مثل لحم ( الجربوع) او (الضب) الذي يقتات عليه اجلاف واعراب الصحراء،أصحاب الوجوه ( الكالحة)، والأسنان المتسوسة من كثرة (ضرسها وطحنها وأجترارها) لأعشاب المزاج ومكيفات العقول الغائبة عنهم ، منذ عهد الصديق يوسف (ع) ونزوله أرض (المستعربة) التي يطلق عليها جزافا أرض ( الكنانة) ، حيث يفتخر الذي يدعى بالشريف أنه ( فرعوني) وأرضه هي ( أرض الفراعنة) ، حيث يرى الأنتساب الى جد مشرك أفضل وأشرف من الأنتساب الى أمام ونبي ورسول مصدق ومرسل من عند الله تعالى هو الصديق يوسف (ع).

أتمنى على الذي يدعو نفسه شريفا ان يصدر بيانات تليق بالشريف وان يكون سيدا شريفا مهابا مطاعا لاعبدا ذليلا يعتاش على التسول والجدية وان لايبيع شرفه مقابل ثمن بخس ( دراهم خضراء معدودات).

أن أبطالنا رجال ( الحشد الشعبي) والمفروض ان تكون تسميتهم ( الحشد ألأيماني) وكذلك أبناء القوات المسلحة بكل صنوفها وأبناء العشائر الغيارى هم رجال امنوا بدينهم ،وامنوا بقضيتهم التي هي قضية وطن (العراق)ولم تكن خاصة لجماعة محددة أو فئة بعينها، وهذا الأيمان واضح من خلال لحمة وتماسك كل أهل العراق وقتالهم جنب الى جنب الخال والعم وابن الاخ وابن الأخت كل هوءلا أتحدوا وهم متحدين لمقاتلة شر خلق الله في هذا العصر(دواعش) الاعراب.

ويبقى العراق عصيا على كل من يحاول النيل منه عن طريق بيانات الفتنة وفتاوى التكفير و(دراهم) الأعراب الخضراء .

 

د. قاسم بلشان التميمي


التعليقات




5000