..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


داعش في ضمائرنا

يعتقد بعض الناس ان داعش هي شيء مستجد على ثقافتنا وعلى واقعنا الذي نعيشه .

هذا الاعتقاد هو اعتقاد خاطئ,فلو عدنا قليلا الى تاريخنا الحديث لوجدنا ان صدام حسين كان داعشيا في تصرفاته مع الشعب العراقي,ومن الطرف الاخر كان الخميني داعشيا بامتياز في تصرفاته مع الاسرى العراقيين ومع خصومه السياسيين.

ولو ذهبنا ابعد من ذلك في التاريخ لوجدنا ان العثمانيين كانوا دواعش بامتياز وهم اول من اخترع واستخدم الخازوق,ومن الطرف الاخر كان الصفويين دواعش ايضا.

معظم الخلفاء"الملوك والامراء" العباسيين كانوا دواعش, ومعظم الخلفاء"الملوك والامراء" الامويين كانوا دواعش ايضا.

لو تركنا التاريخ واخذنا الموضوع من جهة اخرى تلامس واقعنا الحالي.. معظم الاباء في عالمنا العربي والاسلامي الحالي يتصرفون مع ابنائهم كدواعش ويريدون محوا شخصياتهم وجعلهم صورة مصغرة منهم.

في المدرسة نجد ان بعض المدرسين وبعض مدراء المدارس دواعش في تصرفاتهم مع الطلبة.

بعض رجال الشرطة في عالمنا العربي دواعش في تصرفاتهم مع الناس, وبعض مدراء مراكز الشرطة يتصرفون وكانهم امراء دواعش.

اما بالنسبة لدوائر الدولة فحدث ولا حرج..معظم المدراء العامين وكذلك الوزراء عندنا دواعش..ومعظم الحكام عندنا دواعش,بل والهة صغار.

لو اخذنا الموضوع من جهة اخرى مختلفة مثل الكتب والمراجع التاريخية..معظم كتب التاريخ عندنا داعشية وتكثر من نقل الامور الداعشية التاريخية وتصورها على انها امجاد لنا,وتتعمد الابتعاد عن انسانية تاريخنا وكأن شعبنا شعب سادي لايقرأ من التاريخ سوى ماهو عنيف وشرير والغائي للاخرين.

حتى كتب السيرة النبوية مثل الكافي ومسلم والبخاري كلها حبلى بالامور الداعشية.

نحن امة تتنفس الدعشنة وتسير في دمائها كريات دم حمر داعشية الصنف,والسبب هو دعشنة ثقافتنا.

حتى المثقف العربي حين تستدرجه تجد في داخله رواسب داعشية.

اعزائي..الدعشنة جزء من ثقافتنا ولن نستطيع القضاء على داعش الا من خلال تحسين او تغيير ثقافتنا.

اخيرا..احيي الازهر لانه قد بدا اخيرا بتصحيح بعض المناهج الداعشية "مثل اكل لحم الاسير",واتمنى ان تستمر مسيرة التغيير في كل مدارسنا الدينية.

وشكرا

ملاحظة: الرابط ادناه لمن هو مجبر او يفضل السماع على القراءة لسبب او اخر.

https://www.youtube.com/watch?v=J7zRllL4R4o&feature=youtu.be

عدنان شمخي جابر الجعفري


التعليقات

الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 14/06/2018 17:59:55
عوده على بدء
نستطيع ان نقول بثقه ان الاسلام كفيل بتصفية الداعشيه الجاهليه لكن الاعراب لم تكن بمستوى مناسب لرسالة الاسلام
نستطيع ان نقول بيقين ان الاعراب مالبثوا ان انقلبوا على دين محمد وقتلوا ماتيسر لهم من ابناء محمد وفكر محمد ودين محمد
ذلك ما فعله الامويون وسار عليه بنو العباس والعثامنه واستمر الحال على هذا المنوال
داعشيه مقنعه برداء الاسلام تتخذ من عامة الناس سلفا صالحا وتتجاهل صلاحية الرسول الكريم
اذن الاسلام بعد مقتل الحسين كان الراي الاخر للمسلمين عموما
ولا اعتقد اننا اليوم دوله اسلاميه بمعنى الكلمه
بل ان جميع انجازات المسلمين بعد مقتل الحسين يمكن ان تكون جرائم فحسب بما فيها الفتوحات التوسعيه في ارض الله
بعض المفكرين يلقون الائمه على بني اسرائيل ويعتقدون ان الانقلاب الجاهلي على الاسلام هو شيء من الاسرائيليات لكن الواقع هو نكسه اسلاميه كبيره بسبب مساوء الاعراب التي ذكرها الله في الكتاب قبل ان تستشري
لاتقولوا امنا . ان الاعراب اشد كفرا . المنافقين . وغيرها

لم يكن بوسع الرسول الكريم الارتقاء بهذه الامه لمستوى الثبات
لاسباب واقعيه منها الجاهليه والقبليه والطمع وارادة الله طبعا
ان الاسلام عند الله اختبار للانسانيه والفشل قائم في جميع الاختبارات
امم كثيره سالفه فشلت قبل هذه الامه كما هو واضح في القصص
وهذه الامه ليس معصومه من الفشل ابدا

وجميع الامم التي فشلت من قبل اكلتها نيرانها ولم ياتي فشلها من الخارج .
وانه لامر مؤسف ان نكون في الهاويه لكنها ارادة الله وليس لنا سوى الاستغفار .

ودمتم لوجه الله تعالى .

وكان هذا المقال افضل مما يقال هذا الزمان
بل هو خطوه في طريق مظلم

اكرر اعتزازي وتقديري للسيد عدنان شمخي مع التحيه



الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 10/06/2018 21:01:48
داعش هي الجناح العسكري المعاصر للديانه السلفيه
والسلفيه تعني عدم اتخاذ الرسول الكريم وابناء الرسول الكريم سلفا صالحا للمسلمين وانما استبدالهم بمن حاربهم بالسيف والكلمه .والسلفيه فكره اموية لشرعنة الخلافه الوراثيه والعوده للقبليه والجاهليه تحت راية الاسلام ونبذ مبداء الشورى .
بالنسبه لصدام فهو سلفي بالوراثه والمعتقدومن الطبيعي ان يكون وهابي وقد فتح للوهابيه جميع طرق السيطره على العراق واتخذ منها رديف للبعث ولما كانت داعش منظمه وهابيه فهي لاتختلف مع صدام بل ان صدام قام باعادة تنظيم الجناح الوهابي في العراق ومنحهم وزرارة الاوقاف على طبق من ذهب.
بالنسبه لايران كانت قد انقلبت على السلفيه الامويه في وقت متاخر نسبيا وعادت للسلف المحمدي 1460 قيام الدوله الصفويه بالانقلاب على السلفيه المزيفه والعوده للسلف النبوي الصحيح او مايسمى التشيع في الفكر الاسلامي .

المشكله بالنسبه لنا في العراق هي ان الوهابيه نمت وترعرعت في المنطقه الغربيه بدعم سعودي بعد غزوة كربلاء 1802وان صدام هو اخر من اعاد ترميمها بعد احداث الانتفاضه الشعبانيه و بعد فشل الحزب والجيش في فرض السلطه على الشعب في الجنوب
اذن كانت لدى صدام نيه مبيته لابادة الشيعه على الطريقه السعوديه لكن الله سخر للظالم ظالم اخر عبر الاطلسي وانقذنا من المذبحه .

الامر الذي احرجنا كثيرا فنحن نعرف ان امريكا عدونا وهي الشيطان الاكبر بينما صدام هو الشيطان الاصغر

هذا الصراع الغريب الذي يعيد لاذهاننا المثل القديم

اصبحنا كالمستجير من الرمضاء بالنار

كان صدام سيحرق نصف العراق لكن امريكا احرقتنا جميعا .


على كل حال شكرا لطيب المقال
تحياتي وتقديري للكاتب الكريم على تناول الموضوع

الاسم: ابو ليلي الفيلي
التاريخ: 28/12/2015 01:39:14
اخي عدنان تمتمة لتعليقي الاول :- اما خصومه من بني صدر ومجاهدي خلق واتباع الشاه وثوار الاهواز (جلهم كانوا مدعومين من مخابرات صداوالمخابرات الصهيونية والامريكية م ) والخركات الكردية ( جماعة قاسم لو ) فعرفوا بافعالهم المشينه من قبل جمهورهم ولم نسمع عنهم لانهم اصطفوا مع الطاغوة صدام بجرائمه ضد الشعبين العراقي والايراني ويكفيك وجود مجاهدي خلق ومساعدة الطاغية في قمع الانتفاضة الشعبانية 1991, اخي كن منصف ولا ياخذك التطرف في محل الظلمة تحياتي

الاسم: ابو ليلي الفيلي
التاريخ: 28/12/2015 01:27:25
بعد التحية
اخي العزيز رجاء لا ترسل الكلمات دون تفسير :- كيف يكون الامام خميني رحمه الله مسئا مع الاسرى واني كنت في ايران في وقتها وقد زوج كثير من الاسرى (طبعاغير مخابرات صدام ) في نساء العراقيات المهجرات وشكلت منهم فرق التوابين.
بعد السقوط 2003رجعوا الى العراق وكان العراقيين المهجرين حوالي نصف مليون موزعين بين المواطنيين الايرانيين عندهم كثير من الامتيازات وليسوا في معسكرات اللجئين وقد ساعد الامام الخميني رحمه الله شخصيا وهذا موثوق من معارف لي في الدولة الايرانية بكثر من الامور ولا تنسى هذه بعد سنين قليلة من نجاح الثورة 1979 وفي اثناء حرب صدام الظلمة على الجمهورية الفتية واثناء المؤمرات الغرب ضدها ؟ كن عادل في الثقييم ولا تخلط الاوراق و لاتساوي المجرم صدام بالمرجع الكبير وقائد الثورة الاسلامية في ايران وانظر اين وصلت ثورت الامام رحمه الله , اخي كن منصف كي يكون لكلماتك اعتبار عند الكثرين تحياتي




5000