هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طريق خال من الملامح

عباس طريم

كل من فكر في الرحيل الى المجهول الى عالم غريب لا يعرف عنه شيئا، وجد ان الظروف الانية الخانقة وما تحمله من هموم اكبر من طاقته بكثير جعلته يفكر بالرحيل، وترك الاهل والاحباب .. عسى ولعل الله عز وجل !

 يهيئ له السبل .. الى عالم يجد فيه ما افتقده في وطنه من امان وعيش كريم، وملاذ امن يجدد به احلامه التي تكاد تنعدم ويمحى ذكرها .

ان الشاب اليوم يحلم بوطن آخر يزمع الارتحال إليه، لأن هذا المغترب قد رسم في مخيلته أحلاماً كبيرة لوطن الغربة عله يكون مصدرا من مصادر أمنه المعيشي، بعد فقدانه ذلك في وطنه الغالي، الأمر الذي جعله أكثر ميولاً لمغادرته، وفي صالة المطار أو حافلات النقل الخارجي نجد عينات من المغادرين بينهم الخريج الجامعي الذي عاش متأرجحاً بين الأمل واليأس بانتظار وظيفة لم تأت، والعامل الذي زاحمه آخرون في معيشته، والأسرة الكبيرة التي فقدت عائلها فنذرت أحد الأبناء كقربان على مذبح (المهجر) ليعينها على مواجهة قسوة الحياة .

وعندما نقيم الوضع  ..  نجد أن شريحة الشباب هي التي تتصدر القائمة لأنها أكثر الفئات نزوعاً للهرب من واقع مُرعاشوه على قارعة البطالة .. لهذا فكروا ودونما استيعاب لمقتضيات تلك الرحلة التي اضطرت أهاليهم إلى بيع ما يملكون لضمان شراء (فيزا) قيمة الواحدة كذا دولار .. عبر وسيط أو مكتب سفريات ناهيك عن الإجراءات الأخرى المصاحبة لها .

 إن رغبة الهجرة للشباب تبدو في لحظة من اللحظات أنها الطموح الذي لا رجعة فيه وهي غاية كل تواق للسفر فيصبح هذا المهاجر ضحية مطالب غير محددة وحاجة لا نهائية غير قابلة للإشباع .. لأن وطنه الذي ترعرع وقضى فيه سني حياته لم يحقق له ضالته المنشودة فينطلق مهرولاً تداعبه الأمنيات في الوصول إلى بلد الأحلام .. وما أن تطأ قدماه تلك الأرض حتى يقع صريعا من فرط القيود التي يلقاها من الكفيل فتخبو حماسته الأولى ثم لا يلبث أن يكتشف بأنها لم تكن سوى أحلام يقظة وأنه ضل دربه الذي كان يعتقد بأنه معبد بالورود فتحول إلى أشواك تدمي أقدامه .

 و المغترب في هذا الموقف يكون خائفاً مذعوراً ليس بمقدوره فعل شئ لأنه مثقل بديون تحني كاهله المنهك بل تسحقه قوانين ذلك البلد التي لا يملك لها دفعاً، ولنا أن نتخيل الموقف، عندما نشاهد هذا المغترب الجديد يحملق في كفيله وأجفانه تختلج في عصبية مكبوتة يكظمها صدره الذي يكاد أن ينخلع من الفوران البركاني الذي يضطرم في داخله .

 وكما يعلم من عاش في المهاجر بأن الإحساس بالغربة شعور قاتل لان المغترب يتذوق قسوة الأيام فلم يجد من يحميه من تقلبات الزمن فيسبح وحيداً في بحر أحزانه يصارع الأمواج تائها بين متاهاته المظلمة لا أحد يسمع أنينه فيتمنى في تلك اللحظات رؤية الأصدقاء والأهل والأحباب، فتمر أمامه صور أزقة وطنه الأم وأماكنه في متواليات سريعة وما أقسى التذكر حينها حيث يظل الوطن ساكنا بين الجوانح مهما نأت عنه الأجساد فكل نبضة من نبضاته تحتل كيان كل فرد فينا .. وما أجمله إذا كان هذا الوطن (العراق) بسهوله ووديانه وهضابه وانهاره وترابه الغالي

 

عباس طريم


التعليقات




5000