.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تراث الاجداد

هديل كبة

  الحاج محمد حسن ابن المر حوم الحاج محمد صالح كبة ولد في الثامن من شهر رمضان من سنة تسع وستين ومائتين بعد الألف هجرية في بلد الكاظمين . عاش وتربى في حجر ابيه احسن تربية , وكان يعنى به عناية خاصة لما كانت تلوح عليه من آيات النبل والذكاء والنبوغ . وفرغه لدرس العلم والأدب منذ نعومة اضفاره , واحاطه بجماعة من جلة العلماء والأدباء و الشعراء حتى فرغ من تحصيل العلوم العربية حوالي سني بلوغه . وبرع في متن الشعر والإنشاء ولم يتجاوز العشرين من عمره . وكانت له مساجلات ادبية وشعرية مع كثير من الأدباء والشعراء المبرزين كالسيد الجليل والشاعر الكبير السيد محمد سعيد الحبوبي والشيخ الفاضل جعفر الشروكي وغيرهما . واكثر ما كان يقع ذلك في قصر والده شرقي بغداد

. وكان ذلك القصر بمثابة ندوة ادبية يؤمه الداني والقاصي من ارباب العلم والأدب . وكان موقعه الممتاز على نهر دجلة بين الحدائق الغناء مزودا بكل وسائل الترف والنعيم مما يلهم الشعور الحي والخيال السامي . لذلك جاء شعره بين رقة الخيال ودقة الإحساس وعزة الملك . فهو من هذه الناحية شديد الشبه بشعر عبد الله ابن المعتز وأبي فراس الحمداني . .

واتفق ان الحاج محمد حسن كبة كان جالسا في بستان قرب القصر المذكور , وقدام القصر روضة يانعة انيقة ومعه من ندماءه . وقد اتخذ خيمة جيدة فيها كثير من التصاوير , ومن ندماءه جناب السيد محمد سعيد الملقب بالحبوبي . فأنشأ معا في وصف ذلك القصر والخيمة بهذه القصيدة الحائية ومدح كل منهما صاحبه فيها . فقال جناب السيد محمد سعيد

 : . ماشاقني مركب ذاك الحي اذ نزحا ---- كلا ولا هاج لي ترحاله برحا

ولا توسمت رسماً في منازلهم ---- ولا تطلعت برقاً بالفضا لمحا

  اني وقد بت والآمال طوع يدي ---- انادم المسعفين اللهو والفرحا

  وغيهب الليل بحرٌ هاج ملتطماً ---- فليت الشهب إلا لؤلؤ طفحا

 . وقال جناب الحاج محمد حسن كبة

 : والبدر زورق تبر سار يحمله ---- نهر المجرة ينحو فيه حيث نحا

  فيالها روضة لو كان يرمقها ---- طرف السنان بصدر الرمح لنشرحا

رقت كرقّة من حلوا بساحتها ---- طبعاً أرقّ من الساري اذا نفحا .

  وقال السيد الحبوبي

 : وماء دجلة جارٍ في جداولها ---- والعندليب على عيدانها صدحا

  ترى الشقائق فيها وهي حمرغضا ---- يزيده الماء وقداً كلما سفحا

فاعجب لحمر يذكي الماء شعلته - والماء يطفى لهيب الجمر ماتضحا

  يحمرّ خدّ ثراها في شقائقه ---- كأنما قبلته الريح فانجرحا

 . وقال الحاج محمد حسن كبة

 : لم يصحُ منا بعذري الهوى ثملٌ ---- الا واُسكِرَ من جفنيه حيث صحا

  رقت فراقت سجايا منه قد طردت ---- عنه النفور وعن احشائنا الترحا

  فلم تكن اِرَمٌ حُسناً كروضتنا ---- كلا ولا صرح بلقيس الذي انصرحا

. وقال الحبوبي

 : فاتوا الحلائق في خلق وفي ---- دينهم للورى نهج الهدى اتضحا

. فأجاب الحاج محمد حسن كبة

 : فلست ادرىء أملي فيهم غزلا ---- لما رأيتهم أو انشىء المدحا

  فيالهم معشرا اضحى وليدهم ---- على شيوخ ذوي الآراء قد رجحا

  كالألمعي سعيد الجد خير فتى ---- به مرام الهدى والفضل قد نجحا

 . فقال الحبوبي

: يروح في فتية لم يشؤ شأوهُمُ ---- طرف العبور ولا طرفٌ وان طمحا

  محمد الحسن الزّاكي عميدهُمُ ---- اكرم بذي حسب كالشمس زاد ضحى

  

هديل كبة


التعليقات




5000