.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة علي السيد وساف المنوعة من الفيس بك ليوم 8 / 3 / 2015

علي السيد وساف

للقلم والبندقية فوه واحدة

المقاتل والمراسل الحربي علي الطبري الغزي

تجده مقاتلا يحمل البندقية مع اخوته من الحشد الشعبي جنبا الى جنب مع القوات الامنية على اختلاف مراجعها و تجده يتجول بين المقاتلين ليلتقيهم ويجري الحوارات , وها هو اليوم من ارض المعركة  يجري هذا الحوار مع نائب الامين العام لسرايا الخرساني السيد حامد الجزائري

حوار خاص من ارض المعركة ..

نائب الأمين العام لسرايا الخراساني السيد حامد الجزائري  وعلي الطبري في حوار خاص ..

كانت المثابة احد المعسكرات لا أريد ذكر اسمه حفاظا على سرية المكان تزودنا بالعتاد والسلاح وما  تحتاجه المعركة من أرزاق وتجهيزات ..

تهيأت القوة للحركة فجرا باتجاه الهدف عبر طريق سدة العظيم  سلكنا طريقا زراعيا باتجاه طريق الدور تكريت سرنا باتجاه تكريت مفرق طريق طوزخورماتو توقفنا قليلا كوننا وصلنا طريقا منه ننطلق على الهدف .

توزعت الواجبات على جميع من في السرايا بدأت القوة تستعد للشروع بالمعركة واحتلال أهدافها .

وصلنا خط التماس مع الدواعش الساعة الحادية عشر صباحا اشتبكنا معهم كان السيد حامد يصول كالأسد يوجه المقاتلين في الحفاظ على مواقعهم ومواصلة الرمي  ويعطي أوامر لرماة الأحاديات ساعة والدواعش انهزموا من ارض المعركة تكللنا بالنصر وتم احتلال هدفنا  ضمن سلسلة جبال حمرين قتل عدد من الدواعش وتم اسر مجموعة منهم بالقرب من الفتحة على طريق الدوز تكريت .

اتخذ الأبطال  من قمم التلال العالية في جبل حمرين مواقعا لهم لرصد وتحركات الدواعش المذعورين  ومتابعتهم بالرمي من قبل  الأحاديات .

بعد احتلالنا هدفنا واتخذنا مواقعنا الإستراتيجية وصلت لنا سيارات الأرزاق والمؤن  فكان للإعلام الحربي دورا  أن  انتهز هذه الفرصة لإجراء لقاء سريع  مع نائب الأمين العام لسرايا الخراساني السيد حامد الجزائري ..

ما هو دور سرايا الخراساني في المعركة ضد داعش ؟ وما هي قراءتك عن نتائجها ؟؟

السيد حامد الجزائري ..

المجاهدون في سرايا الخراساني عشقوا الاستشهاد  والشهادة لايبالون الموت  لأنهم يعرفون الموت في العز  أفضل من الموت في الذل , تدربوا على أن يكونوا شهداء , لا أن يكونوا تحت وطأة الذل . 

إن النصر حليفنا وخبرنا داعش ونعرف كيف نتعامل معهم , وهم لايواجهوننا عندما يكتوون بنار سلاحنا .

ما هي تجاربكم في القتال ؟ وهل أعطيتم شهداء على طريق جنة قتالكم مع الدواعش ؟؟

السيد حامد الخراساني ..

مرت محن وصعاب  واغلب المجاهدين اللذين اشتركوا في هذه المعارك  لهم تجربة كبيرة مع معاركهم ضد الأمريكان والنظام البائد  , واغلب مجاهدينا لهم شهداء  وضحايا  اثر الإرهاب  ولديهم  طموح  يقضي  على الإرهاب  في العراق وعقيدتهم  تسيرهم  للأمام  , لأنهم عشقوا الشهادة.

يكفي إننا أعطينا الشهيد السعيد أبو مريم  وهو مؤسس السرايا  وقائدها وهذا دليلا قاطعا  إن القائد في المقدمة , كذلك أعطينا  الشهيد السعيد السيد صبحي الحسني قائد فوج  ديالى , والشهيد السعيد أبو محمد  من الجهد الهندسي , وأعطينا مجاهدين  كثر على ثرى العراق  , ولا نخشى الموت  وسوف نكون مثالا  للمقاومة الإسلامية الحقيقية . ولا أخفيك سرا مرت علينا معركة اشتبكنا مع داعش بالحجارة .

الوقت ثمين اكتفي بهذا القدر لظروف المعركة .

شكرا سيدنا على هذا اللقاء السريع من ارض المعركة .

  السيد حامد الجزائري ...شكرا لك على تواجدك معنا في ارض المعركة ممثلا لصحيفتكم القيثارة وجميع من تمثلهم إعلاميا في ساحة المعركة ..

تواجد الصحافة في المعركة دليل على شجاعة الصحفيين العراقيين وعشقهم لمواصلة الخبر والتقرير المباشر من ساحات الشرف . 

 

 

ومايتخوف منه الاديب والباحث صالح الطائي من ضياع النصر العظيم من قبل سياسيو الغفلة , حيث جاد علينا قلمه بما يجول في خاطرة من مخاوف

النصر الناجز
اليوم فقط لا في أي يوم آخر
نعم اليوم فقط، تأكد للجميع أن القوات العراقية المدعومة بالحشد الشعبي المجاهد وأبناء العشائر الشرفاء، حققت النصر الناجز في صلاح الدين، وأن هزيمة داعش باتت مسألة وقت لا أكثر.
الدليل على ذلك أن أمريكا التي بقيت ساكتة طيلة مدة المعارك، والتي أعلن المسؤولون فيها أن طيرانهم لم يتدخل لأن الحكومة العراقية لم تطلب منهم التدخل، وهي حجة أوهى من خيط عنكبوت، لأنهم كانوا ولا زالوا يصولون ويجولون في سمائنا بدون أي موافقة، أعلنت أن الحكومة الإيرانية تتدخل بدعم الميليشيات الطائفية يقصد بهذه التسمية: الحشد الشعبي، ثم استقل قائد جيوشهم طائرته وتوجه إلى العراق بدون إذن أو طلب رسمي من الحكومة العراقية، وبدون تأشيرة قانونية، لا لدعم القوات العراقية أو تهنئتها بالنصر، وإنما لمناقشة التدخل الإيراني مع الحكومة العراقية.!!
ألم أقل لكم أننا انتصرنا.!
ولكن خوفي وكل خوفي أن يضيع سياسيو الغفلة هذا النصر العظيم

 

 

اما الدكتور حسين القاصد وهو يصرخ بصوت مدوي نحن العراق , لم ولن تسحبنا الطائفية سيبقى اطفالنا ثابتين متشبثين في وطنهم

راهنوا على الطائفية ولم نستجب .. 
بقينا نؤكد ان الارض ارضنا وان من عليها هم ابناؤنا .. 
ابناؤنا الصغار .. 
نحبهم مهما لنا أساؤوا !!

نحن العراق .. 
نحن الجنوبيين منذ ان علمناهم القراءة والكتابة ونحن نعاني من جحود الآخر !! 
نعم ، نحن العراق ، ونحن المسؤولون عنه ، فلا أحد يسأل غيرنا عنه ، هو مسؤوليتنا .. 
الف تحية لكل الدماء التي سالت على ارض تكريت .. 
ألف تحية لكل من ضحى بنفسه لكي يعيد هيبة الجنوبيين .. 
لقد اثبتت الوقائع بأن العراق بجنوبه .. 
العراق برجاله .. 
لا بمن يستعرض بالمقاهي والمنتديات .. 
شكرا لعصائب أهل الحق .. 
شكرا لقوات بدر الباسلة .. 
شكرا لكتائب حزب الله .. 
وأول الشكر وآخره لسماحة السيد السيستاني .. 
العراق يختار العراق .. 
والطارئون الى الحضيض

 

 

اما المتابع الحاضر الدكتور يوسف السعيدي لم يبتعد اليوم ايضا عن حديث الساعة وموقف بعض اعضاء مجلس النواب  بالضد من الحشد الشعبي ودفاعهم المستميت عن قتلة الشعب العراقي

تبا لبقايا البعث الدموي
------------------
النواب البعثيون في مجلس نوابنا ... من حثالات الحقبه الصداميه السوداء ...اتباع الجلاد العفلقي . يشككون بقوات الحشد الشعبي وفتوى الجهاد الكفائي ....ويدافعون عن قتلة الشعب العراقي ...هؤلاء النواب البرابره..سادة الظلم والطغيان ... انهم عماد الارهاب في العراق الجريح..اصحاب المفاسد والكبائر والصغائر ..اتباع اعتى طاغيه ونظام اعظم دمويه ... انهم من معادن الخسة والدناءه ...ومستودعات للاجرام ...وامراء الساديه وعرابي مآسي العراقيين ....هؤلاء اليوم تحت قبة البرلمان ..وتبا للسلفي البعثي عبد الناصر الجنابي والدليمي عدنان واللافي.. وطارق اللاهاشمي .واتباعهم في مواخير الرذيله ..العفلقيه ومكبات نفايات التأريخ....

 

 

علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: الدكتور يوسف السعيدي
التاريخ: 28/03/2015 14:09:40
شكرًا جزيلا لأخي الغالي الاستاذ علي السيد وساف... لك محبتي وتقديري ... أخجلت تواضعي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 09/03/2015 07:19:37
شكرا لك مولاي للرسالة القيمة والرائعة وفقك الله




5000