..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حينما يبيع الإرهابيون الفتيات العراقيات لمَ لا يشتريهن العراق

د. ناهدة محمد علي

إطلعت مؤخراً على فيديو وثائقي عن إحدى الناشطات الأيزيديات والتي تتابع قضايا الفتيات الأيزيديات السبايا واللواتي إحتجزهن تنظيم  داعش  ( كإماء ) لتوفير الخدمة المنزلية والجنس ومعظمهن قاصرات , ما رأيته وسمعته كان يبعث على الإشمئزاز والإشمئزاز منا نحن العرب , فمن الذي يشتري ومن الذي يبيع , والأغرب من هذا أن فيهم من يُرسل هؤلاء الفتيات كهدايا لقادة التنظيم كما كان في قديم الزمان , ولكن إذا إفتقد الداعشيون الحضارة والحس الإنساني فأين الدولة العراقية من حماية بناتها . إن أولاد هذه الدولة قد أصبحوا كفئران في متاهة لا يعلمون مخرجها .

كان أحد الشباب الأيزيديين ينتقل من موقع إلى آخر لكي يجد أخواته وليشتريهن من داعش وكان هذا الشاب فقيراً لا يملك سوى ( ساعته ) ليساوم عليها .

إن ما يبذله الجيش العراقي من جهود مضنية تثير الإحترام والمحبة , لكن مهام الدولة العراقية هي ليست في العمليات العسكرية فقط بل تشمل الهيمنة الإنسانية على كل فرد عراقي إناثاً وذكوراً لترفع عنهم الذلة والإستعباد لا أن تدك القرى  فوق رؤوسهم وعليهم وعلى أعدائهم , ولا أن تتركهم هائمين على وجوههم يبحثون عن مخرج , البعض يتجه شمالاً والآخر يتجه وسطاً وجنوباً وكأن مداً من الموج الهادر يلاحقهم أينما ذهبوا , وترمى على كاهلهم كل أزمات السكن وغلاء الأغذية وحتى مزابل الشوارع وتُقفل الكثير من المدارس بوجوه أطفالهم , وقد لا يجدون مهرباً من الضياع سوى مسالك التسول أو الجريمة .

أقول : إن من يرفع العلم العراقي في كل زاوية لا بد له حقاً أن يرفعه في قلبه ليُضلل به على كل طفل عراقي وإمرأة وأن يدفئهما به ويسترهما من أعين الطامعين , وأن لا ينام ليله منعماً ولا يبتلع طعامه متلذذاً ولا يحتضن أطفاله سعيداً إلا حينما ينام أطفال العراق جميعاً شبعى آمنين مطمئنين في أحضان أمهاتهم ماذا وإلا فلينكَس هذا العلم حتى تُمسح منه بقع دم أطفال العراق ودموع أمهاتهم , وأن لا يُرفع أبداً إلا وهو مرفوع الرأس .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000