..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السلام و حقوق الإنسان

محمود الدبعي

في هذه  الأيام  نشهد هجمة غير مسبوقة على الإسلام كدين راعي للإرهاب حسب زعم اقلام صحفية غربية و مستشهدين بنصوص من القرآن الكريم حملت على غير سياقها و حمل نبي الرحمة محمد صل الله عليه وسلم وزر داعش الإجرامية و ما ترتكبه من جرائم حرب  و جرائم ضد الإنسانية ، و حجتهم أن راية داعش تحمل كلمة التوحيد و ختم النبي صلوات الله عليه . 
و لم يسلم اي مسلم من تهمة الإرهاب  و حتى من يعلن عن تبرؤه من داعش  يبقى تحت خانة الإتهام ، فهو متهم حتى تثبت ادانته.  و على صفحات التواصل الإجتماعي وصلتني اسئلة كثيرة حول مفهوم السلام و التسامح في الإسلام ، بصفتي رئيس منظمة تهتم بنشر ثقافة التسامح و السلام و حقوق الإنسان و كانت اجابتي هي:
ان اكثر من يتمسك بالمبادئ والحقوق الإنسانية في الغرب يعتقد بأن الإسلام يفرط يهذه  المبادئ و هذا مفهوم خاطئ و يحتاج الى رد  لأن فكرة التسامح والسلام لدى الغرب موجهة في الاصل نحو التعامل مع اليهود  والنصارى وقبول دياناتهم ومعتقداتهم  و هذا لا غبار عليه ، فالقرآن الكريم كفانا الرد من خلال عشرات الآيات التي تسلط الضوء على المؤمنين من اليهود  والنصارى و احترام انبياء الله جميعا و بدون استثناء و تامرنا مبادء الإسلام باحترامهم و تقديرهم و اعلان ذلك من خلال تلاوة هذه الآيات في صلاتنا و في ملتقياتنا و تحذر من  المغضوب عليهم ممن قتل الأنبياء و خالف تعاليم  كليم الله موسى عليه السلام  و تخذرنا من المنافقين الذين يتخفون بالثوب الإسلامي .
و نحن  نؤمن بالديانة اليهودية و المسيحية كما امرنا  بها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم  الذي قبل جيرة اليهود في المدينة وحفظ لهم حقوقهم بوصفهم مكوناً من مكونات المدينة المنورة والخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبل وجود النصارى في القدس و حفظ حقوق النصارى بالمعتقد وحرية العبادة والعيش المشترك .. وهذا هو الموقف المدني اليوم  لعموم المسلمين و نؤكد ان  المسيحين و اليهود و ايلزيديين هم  مواطنين لهم نفس الحقوق التي للمسلمين بدون افراط ولا تفريط و هم ليسوا اقليات بل لهم حق المواطنة الكاملة في جميع الأقطار العربية  و من هذا المنظلق ندين بشدة اختطاف اي اشوري او غيرهم بدواعي انتسابهم لملل اخرى و نحمل داعش مسؤلية سلامتهم و اطلاق سراحهم. 
فالمنظقة عبر التاريخ شهدت العيش المشترك للجميع و من يشذ من خلال حرب طائفية فهو مجرم لا مكان له في ديارنا و هنا ندين بشدة  تصرفات جميع المليشيات المسلحة التي ترتكب جرائم بحق الإنسانية . 
كما نتمنى على المهاجرين  المسيحيين في الغرب ان لا يحملوا الإسلام و المسلمين تبعات هذه الأعمال الإرهابية التي تقوم بها داعش  و ان لا يشجعوا المليشيات المسيحية المسلحة على ارتكاب اعمال انتقامية بحق المسلمين و ان لا يشوهوا صورة الإسلام الذي احتضنهم مع اخوانهم المسلمين قرون طويلة في عيش مشترك.  
و علينا جميعا أن ندين الإرهاب بكل صوره و أن نطلب من شبابنا أن لا ينجر نحو  الدعايات الهدامة  و المضلله  للتنظيمات والمليشيات الإرهابية و التي تزيد من الإحتقان الطائفي المذموم. 

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000