..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوحدة الوطنية هي أفضل الخيارات لاستقرار العراق

شمخي الجابري

ان مجتمع متعدد الأطياف كالعراق لا خيار له سوى الوئام وتعزيز الوحدة الوطنية مهما كانت عقائد الناس يجب أن لا يفرقهم مذهب أو قومية ودين كي يتعايش الجميع في ترابط وأمان ، كما أن معانات الأمة وأعمال التصعيد والكراهية والقتل والغطرسة وجرائم الاغتيال والتدمير المنتشرة في البلاد حين جار الزمان علينا هي نتيجة لوجود الفصائل المتخلفة في كل الدول والمترابطة في سلسلة الإرهاب المنظم بسبب فهمها الخاطئ للإسلام والتي أساءت عندما أعطت نموذج قبيح عن الإسلام وتتلمذ هؤلاء القتلة في مدارس النحر وحرق البشر في دول عربية وأجنبية لإثارة النعرة الطائفية وفي تمويل عربي إسلامي لقتل العربي وغير العربي - الإسلامي وغير الإسلامي لان القتل على الهوية الدينية إرهاب لا هوية له فالإرهاب المسلفن الذي دخل بلادنا بهوية الإسلام المزور يسيء للإسلام أكثر من أن يخدمه ولا بد من زواله عاجلا أم آجلا ولا خيار بذلك غير الوحدة الوطنية كأفضل الخيارات لإنهاء صراع المحاور وتشعب الأقطاب في مطاردة الإرهاب والخلاف وقال الله جلَّ وعلا" وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تفرقوا "وهذا يتطلب أعادة تأهيل المكونات وتبدأ عملية الحوار من اجل الوطن من خلال المصالحة الحقيقية لضبط الجوانب الأمنية والفكرية وأعاده بناء المقدس في الحياة وهو الإنسان من خلال ثقافة التعاون والتسامح والتكاتف بعد الشروع في تغيير ثقافة العنف عند المواطن إلى ثقافة الحياة دون أن نسال عن ديانته حين يحتكم الجميع إلى الوحدة الوطنية كرجاء ينال لصناعة ثقافة احترام الرأي الأخر في فضاء الحرية كي تطمئن المكونات التي تهرب من الوئام كهروبها من أي عمل منكر حتى يحتضر بعض الناس أن لا يصبح حاضنة إلى ثقافة التحجر والتخلف وثقافة ما قبل القرون الوسطى في نحر البشر وتنكيل القيم الإنسانية في وطن الكثيرون يعيشون فيه وقليلون منهم من يحميه وبهذا يتحمل من لديهم مسؤولية لتوفير أفضل المستلزمات لتوحيد الجهود كي تصبح الحياة ليس فقط خالية من التطرف بل أن تكون في أجمل صورها في توفير مستلزمات دورة الحياة اليومية للمواطن وان نظرتي المستقبلية لم تكن مجردة عن خطوات الماضي وكي لا يصبح المسؤول كالأصنام هي بحاجة لمن يحرسها ويخدمها وتمر السنوات كسلة مذكرات بعيدة عن الثوابت والحقوق الوطنية وان تلعب وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة الدور المؤثر في ترسيخ الروابط الوطنية وتأدية لرسالتها الانسانية وتوضيح دورهم في الحياة واتجاه وطنهم لذلك في تقديري أن الوحدة الوطنية ليست أحكام وروايات تنشر قد لا يهضمها من لا يؤمن فيها ولا يحمل وجدان لتعزيز روابطها لذلك تحتاج إلى جهود حثيثة باعتبارها ضرورة لإنهاء الانقسامات والتشرذم في المجتمع وترسيخ البناء الوطني السليم للحفاظ على ارض العراق وهيبته وتأريخه وفق حقيقة أن الحياة تتقدم والأمة تتأخر ولا ينفع الضجر لان ديمومة حركة الزمان للأمام فلا ينتظر احد تخلفنا ولن يعود الماضي فالماء الجاري لا يمكن السباحة فيه مرتين ونحن اعلم بأنفسنا .

شمخي الجابري


التعليقات




5000