.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما ينعق الحاقدون ..

محمد جواد شبر

لم يرق تسمية شارع في النجف الأشرف باسم الامام الخميني (قدس سره) للذين نمت وترسخت والتصقت في عقولهم التربية والمنهج الصدامي العفلقي، اذ لم تطق عقولهم وقلوبهم المريضة العمياء سماع اسم هذا العظيم المعظم او النظر الى صورته المباركة فأطلقوا العنان لحناجرهم البعثية التي نعقت بكل حقد وسخافة وأنانية مستنكرين هذه الخطوة فأشعلوا ساحات التواصل الاجتماعي بأقلامهم الهزيلة والركيكة الشيطانية مدّعين بأن الايرانيون لم يسموا شارعاً واحداً باسم علماء العراق حتى يجذبون بذلك عواطف المؤمنين الذين لا ينخدعون بتفاهاتهم! وما يكشف زيف مدّعاهم وخبثهم وحقدهم الأعمى هو الجسر الذي تم افتتاحه منذ أكثر من عام والذي سُمّي باسم الشهيد الإمام محمد باقر الصدر (قده) وهو ما أذاعته قناة العالم الفضائية في تقريرها عن افتتاح اكبر مجسر متعدد الطبقات بطول 11 كيلومتر في العاصمة الايرانية طهران بإسم الشهيد الامام محمد باقر الصدر (قده) وكذلك الطريق السريع باسم الشهيد آية الله السيد محمد باقر الصدر (قده) والكثير من الشوارع باسم العلماء العالمين بغض النظر عن جنسياتهم وموقعهم الجغرافي كالشريف الرضي والعلاّمة الحلّي وغيرهما، ولو كان المقياس والمعيار هو كما يدّعون لما كان يحقّ للحكومات العراقية تسمية المناطق والشوارع بأي اسم لا يمت العراق بصلة كدمشق وحيفا وفلسطين والقاهرة وغيرها، لكن هؤلاء يكشفون بادعاءاتهم المزيّفة عن وجوههم الحقيقية وما هي إلا تراكمات التربية الصدامية التي زرعت بداخلهم الحقد على هذا الرجل الصالح المصلح، ولو كان المعيار قومي لما قبل أجدادنا بتقليد من هو ليس عربي منذ مئات السنين كالشيخ الطوسي والمقدس الأردبيلي والسيد أبو الحسن الأصفهاني والسيد الخوئي وغيرهم، لكن المسألة لا تتعلق بالمرجعية الإيرانية أو العربية بل تتعلق بشخص السيد الخميني الذي وقف سداً منيعاً بوجه أعتى طغاة العصر صدام ليهدّم كل ما كان يخطط له الاستكبار العالمي حتى أسس دولة أصبحت تضاهي الدول العظمى فنعته السيد الصدر الأول بمحقق حلم الأنبياء.
وها نحن أبناء النجف الأشرف نفتخر بكل دقيقة قضاها هذا السيد العظيم في محافظتنا الحبيبة، محافظة جده أمير المؤمنين (عليه السلام)، ونفتخر بتسمية هذا الشارع باسمه المبارك وهذا أقل ما نقدّمه إلى هذا السيدالعظيم، فسلامٌ عليه يوم ولد ويوم قارع الظلم وزلزل عروش الطغاة ويوم
يُبعث حياً.

 

 

محمد جواد شبر


التعليقات




5000