..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سرايا الحشد ونداء الوطن...

هادي عباس حسين

آنا شذى البنت الوسط لأبي الذي يعمل مديرا للمدرسة التي ادرس فيها.لم اصدق مطلقا أن يكون آبي مسئولي في البيت وهو كذلك مديري في عملي الوظيفي .كنت لا أجد أن هناك فرقا ما بين تعامله في الناحيتين .وأكثر الأوقات كنت أحس ده لمحبة الآخرين له فكل الذين يعملون بمياه يكنون إليه كل الحب والاحترام .فلما أجده يمارس بمنصب صلاحيات قاسية مع الذين يعملون معه بل وجدته متاحا وبسيط حتى مع السيئ الذي كان منهم أستاذ عماد الذي وجدته يوما من الأيام وبمحض الصدفة سمعته يقول

_هذا تحسبه مديرا ..

كلامه الذي نسبه إلى مسئوله كان قاسيا جدا كونه من المدرسين الذين يلقون بالشعور من جراء أعمالهم و لم أرد عليه بل نظرت إليه بعين استهزاء وتركت   المكان متجه إلى غرفة الأساتذة .حركت كرسي الذي ارتاح بالجلوس عليه ودفعت بيدي بقايا قصاصات الورق وأخذت نفسا عميقا ممزوج بشيء من الحسرة التي جعلتني أخاطب نفسي

_ماذا يريد أستاذ عماد بمثل هذا الكلام...

أستاذا يكبرني بسنوات قليلة لكنه يحمل تصرفات صبية مشردين فأنا لم أنسى آخر حديثا له  مع زميلي الأستاذة هند يوم وجهت كلامها قائلة له

_أنت مشعوذ ... ومشرد

لم أتوقع أن يتحمل كلماتها بل وجدته غارق في حيرة دون الرد عليها..ابتسم وقال موجها كلامه لي  بالقول

_الناس لم تعد فهم الحقيقة ..كل شيء يبدو بالمقلوب..

انتبه الجميع على صوت خطى السيد المدير  التي حفظها الكل فهي ملازمة لي على طوال الأيام  ووصاياه المتكررة من عدم الإصابة بالكسل فتسرع الكلام بعجل من فمي

_العفو أستاذ بعد دقائق وادخل الصف ...

كان أبي من المخلصين في عمله ومن المحبين لمن يخلصوا في عملهم حتى سمعته تاركا كلامه

_أهم شيء الإخلاص والصدق في تأدية أي واجب يكلف به ...

تركي لوجدي وبمجرد لحظات حتى وجه أستاذ عماد  بعد ان توقف صامتا لبرهه قائلا بعدها

_أنا آسف ست شذى لئلا سمعتي الكلام عن السيد المدير..

تمعنت وفي دواخلي شعرت بصدق رددت عليه بالكلام

_أنت تعرف مزايا وصفات السيد المدير....

بالفعل كنت في عملي لا أفكر بأنه أبي بل مديري فقط وكل من معي يحس بهذا الأمر  بقى واقفا أمامي لحظات حتى سرى في جسدي شعوري ولأول مرة دفعني إلى أن ابدل ما في داخلي من أفكار عن هذا الرجل فوجدته متيقنة  صدق مشاعري تجاهه أن أقل له

_تفضل أستاذ عماد بالجلوس...

من تلك اللحظة من قبل سنوات تولدت علاقتنا وتوطدت وانتهت بلقاء ومن ثم عقد زواج وبعدها أطفال وحياة زوجية ناجحة إلا أن نهاية المطاف أن يرحل أبي في وداع حزين ليلتحق في سرايا الشهادة عندما روت دمه الأرض في إحدى المعارك الباسلة واليوم استوقفني أستاذ عماد ليقول لي

_سأذهب ملحقات في إحدى سرايا  ضمن الحشد الوطني ...

نظرت إليه ولم اصدق كيف كبرت صورته في نظري مع الصور التي أعدتها في ذاكرتي من سنوات عمر كثيرة كانت أيام وأنا استمع وصية أبي السيد المدير عند خروجي من بيته لبيت زوجي

_كوني له مطيعة...

لم أقل له أي شيء وآنا أودعه سوى

_مع ألف سلامة ..

كانت صورة أبي السيد المدير تتراقص في ذاكرتي. ..

  

هادي عباس حسين


التعليقات




5000