.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زهرةُ آخرِالأنبـيـاء

عبدالله علي الأقزم

الـفـكرُ حسـنـُكِ فاقَ الشَّرقَ  و الـغـربـا

و أحرفي  فـيـكِ  كمْ  ذا  أورقـتْ  حُـبـَّـا

ما عدتُ  لـُبـَّـاً  و لكنْ   حين   يطرقُني

هواكِ   أملكُ  مِنْ    هذا   الهوى   الـلُّبـا

ماذا  خسرتُ   و  أنتِ   شهدُ    قافيتي

و بلسمي  منكِ   أعطى   العَالَمَ    الطِّبـا

زهراءُ كلُّ  عروقي  منكِ  قدْ  نـهضتْ

أرضاً  و حبـُّكِ أمسى  في دمي الشَّعـبــا

صاحـبـتُ   حـبـَّكِ    أعطاني   مودَّتـَهُ

و كلُّ  أنوارِهِ   صارتْ   ليَ   الصَّـحْـبـا

و  عطرُ روحِكِ  في صدري  يُظلِّـلُـني

و يدفعُ   الهمَّ    و الأرزاءَ    و  الخطبـا

تقاطر َ الحبُّ  رَكباً   في   دمي  و أنــا

ما زلتُ  أُنشئُ  مِنْ  حبِّي   لكِ   الرَّكـبـا

زهراءُ  يا   أوَّلَ   الدنـيـا     و آخرَهـا

أنتِ  الجَمَالُ  الذي  لمْ   يـرتـكبْ   ذنـبـا

إنـِّي      تـلـوتـُكِ     آيـاتٍ       مقدَّسةً

تـُحـاورُ  العـقـلَ  و الأرواحَ   و  الـقـلبـا

هذي   حـقيـقـتـُـكِ    النوراءُ    أفهمُهـا

كشفَ  المرايـا  الذي  لمْ  يـستـبحْ  كذبــا

خزائـنُ   الفكر ِ لمْ   تـُعلِنْ   خسائـرَهـا

و  كلُّهـا  منكِ  كمْ  ذا  حـقـَّـقـتْ  كـسـبـا

لـكِ  السماواتُ  دُرٌّ   في   يديكِ  و  ما

أمسى بكِ  الدُرُّ  في  مرمى العِدى  نهبـا

أنتِ الـصـلاةُ   بمحرابِ  السماء ِ و كمْ

أهديتِ  للذكرِ   ذكراً   مورقـاً    رطـبـا

فيكِ  الـتـلاواتُ  لمْ  تـُوقِـفْ  روائِـعَهـا

على    لسانِك   تجري    كوثـراً   عذبـا

أحلى   دعاء ٍ  تسامى    فيكِ    سيِّدتي

و غـيثُ  كـفـِّكِ  كمْ  ذا   أوقفَ   الجدبـَا

على   خطاكِ  تـتـالـتْ    كلُّ    ملحمةٍ

تـًعلِّمُ   الماءَ   و  الأزهـارَ   و  العـُشـبـا

مَنْ  لا يـراكِ  هُدىً  في  كلِّ   مـنـقـبـةٍ

على  المناقـبِ  أمسى  يُعـلـنُ    الحـربـا

و كلُّ   شيءٍ  نما    في   حبِّ   فاطمةٍ

سقى   السَّماواتِ   مِنْ    عليائِـهِ   حـبـَّـا

أهلاً  بمَنْ  أعطتِ التأريخَ   صولـتـَهـا

و أعطتِ الفكرَ ذاكَ  المستوى  الخصبـا

أهلاً     بسيِّدةٍ      سادتْ       معالمُهـا

كلَّ  النجوم ِ  و داوى  نورُهـا   الـغـربـا

بنتَ   النبيِّ    أيـا    زهراءَ     كوكبـةٍ

بينَ  البطولاتِ  صرتِ  ذلكَ   الـقـُطـبــا

فـيـكِ   الشجاعةُ  تسمو في  جواهرِهـا

و  هيـبة ٌ منكِ   كمْ   ذا   أنبتتْ   رُّعـبـا

كم  أزهـرتْ مـنـكِ  للإسـلام ِ   رايـتـُهُ

و   شقَّ  معناكِ   أنوارَ   الهُدى    دربـا

إيمانـُكِ   الغضُّ  لمْ  تـنهضْ   بطولـتـُهُ

إلا  ارتفاعاً     كبيراً    شامخاً    صلبــا

كلُّ  المساجدِ    للرحمن ِ  صرتِ   لهـا

روحـاً  و أشعلتِ  فيها  العقلَ  والـقـلـبــا

و  فـيـكِ   حجَّتْ    إلى المعبودِ    نافلةٌ

و   كلُّ  فجر ٍ إلى   عـينـيـكِ  قـد   لـبَّـى

و رحلة ُ الفتـح ِ في يُمناكِ  قدْ  ظهـرتْ

والمرتضى فيـكِ يـُثـري كونـَكِ الـرَّحـبـا

هذا   ثـراؤكِ   في  علم ٍ  و  في   أدبٍ

هيهاتَ  يخلقُ   فيكِ   الجزرَ  و النضبـا

لم   يبدأ  الغيثُ    إلا   حينَ     خافـقِـهِ

على  محبَّـتـِكِ   الخضراء ِ قـدْ     شـبـَّـا

تحـتـارُ   فـلسفـتـي   في   كلِّ    زاويةٍ

مِنْ   أيـنَ   تأتـيـكِ   فكراً  ممتعاً   عذبـا

كيفَ  الوصالُ  إلى  تـرتـيـل   جوهرةٍ

وصـالُهـا   يكشفُ  الأوجاعَ  و الـكـربـا

هذا حضوركِ  في   كلِّ   الزمان ِ  بـدا

فـتـحـاً   تعوَّد   أنْ   يستسهلَ   الصَّعـبـَا

أضحى   البعيدُ   إذا   يهواكِ    سيِّدتي\

ذاكَ   القريبَ  الذي   قدْ   زدْتـِهِ   قـربـا

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2008-06-23 08:24:09
أختي العزيزة الدكتورة الفاضلة

ميسون الموسوي

السلام على الروح المشرقة بأنوار أهل البيت عليهم الصلاة

و السلام

تعليقك يا سيِّدتي الفاضلة شهادة كبرى أعتز بها

أعدك وعد الحر أن يكون القادم أجمل

فأهل البيت صلوات الله عليهم هم روحي التي بين جنبيََّّ

و أتشرَّف أن أكون أحد خدامهم

من غدير مولى المتقين علي عليه السلام

أهديكِ أجمل تحيَّاتي

أخوك الأقلُّ شأناً/ عبدالله

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 2008-06-23 05:07:00
حياك وبياك ايها الاقزم ...في كل مرة تحلق في فضاءات الابداع ترتشف عسله من يطاولك قامة يانورس ال البيت ياحر ابن رياحي عصره صح لسانك ياعبدالله وادامك ذخرا لواحة الابداع ولسانا فصيحا بمناقب ال بيت الرسول الاعظم صلوات الله عليه وسلامه
تقبل خالص مودتي
اختكم ميسون الموسوي




5000