.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصه قصيره / مجنونه لكني احبها

عامر رمزي

 أن تحب ..فذلك غاية في الروعة وأطيب ما ترتجيه من منى..فعندها ستتبدد حيرتك وتستدل أشواقك طريقها وتبرد نيران شجونك ..وبالتالي ستحمد الله على هذه الهبة..لكن الحبيبات يا صديقي أنواع..ولا اعلم إن كنت قد خضت غمار حب امرأة رياضية أم لا.. فالأمر هنا سيختلف معك حتما ..وخصوصا لو كانت الحبيبة مهووسة بكرة القدم .. فخطيبتي يا سادتي الكرام  ليست حائزة على بكالوريوس تربية رياضية وحسب ،بل هي لاعبة المنتخب الوطني بكرة القدم للسيدات..ومجنونة..لكنني احبها..بل وجاهدت جهاد الأبطال للفوز بقلبها و..بلقب الخطيب والحبيب..لقد خضتُ معها مباريات صعبة للغاية كانت دائما خارج ارضي وبعيدا عن جمهوري..لا تتعجب من أسلوب حديثي واستخدامي للغة الرياضيين في الوصف والتشبيه ..لانك إن جالست بناءاً فمن البديهي أن يتطاير من حديثك الحصى والطابوق، وان صاحبت نجاراً فستتعلم (ضرب المسامير)! فما بالك وأنا أعاشر معلقاّ رياضياّ لا يستطيع أن يجاريه حتى الكابتن القدير(مؤيد البدري)!..المهم.. إنها لم ترضى بي لأنني طبيبا ميسور الحال وسيم المحيا، ولم يشفع لي عندها إنني احبها لدرجة العبادة ..ولا حتى صداقتي الحميمة لأخيها الكبير..بل إنها لم تتكرم علي بموافقتها المشروطة إلا بعد أن اثبتُ لها وبرهنت بما لا يقبل الشك بأنني رياضيٌّ وامتلك رصيداً هائلا من الروح الرياضية الذي يؤهلني دوما لتحمل أخطائها التي قد ترتكبها ضدي حتى وان كانت في مناطق الجزاء!..وقبل ذلك كان علي إزالة (الكرش) عن بطني بعد أن ألقت علي درسا مخجلا عن الأسلوب المناسب للقيام بذلك .واهم ما في الأمر كله توجب علي أن أكون من مشجعي نادي الزوراء بناءا على نصيحة من أخيها الذي عاونني كثيرا في فهم طبيعتها المجنونة ..لكنني رغم كل شيء احبها..

       انك قد تعجب وتسألني لما كل هذه التضحيات ..وما الذي ترتجيه منها ؟

أقول لك انه ليس الحب وحسب.. بل انه عشقي المجنون للمراة المتميزة ..المرأة التي ليست لها شبيهة بين باقي النساء..أعجبني اهتمامها بمجال تخصصها وبهرني توترها الدائم طيلة الأيام التي تقام فيها مباريات كاس العالم أو دوري الأندية العراقية..فتجدني أسوغ لها هذا القلق واجد لغيرتها على منتخبها أو ناديها المبررات..أفلا يتشنج المحامي أثناء مرافعاته ؟ألا يؤنب الطبيب مريضه المهمل لصحته؟أو يثور المدرس لو ارتكب أحد تلاميذه خطأً في أمر بديهي ..هي أيضا كذلك.. فتراها وتكاد شرايينها أن تتطاير خارج جلدها الشفاف..تتشنج..تعض أصابعها..تقضم أظافرها.. أو تلوي رأسها طربا لكل تمريرة كرة جميلة..ثم تطير في الهواء مع كل هدف جميل..

    انك قد ترثى لحالي لو علمت بأنني علي أن أنسى إنها خطيبتي في اليوم الذي يلعب فيه نادي الزوراء .؟ بل علي أن أنساها تماما ولأسبوع كامل لو خرج(النوارس) خاسرين في تلك المباراة ..مجنونة هي ..لكنني احبها.

    رحت اهتم بالرياضة وأهلها..وذهبت بصحبتها ذات مرة إلى ملعب (الشعب) رغم نصائح وتحذيرات شقيقها الذي كان يصحبها دوما إلى هناك . وكنا على المدرجات جنبا إلى جنب ارقب تصرفاتها الطفولية البريئة وهي تهتف لفريقها وتهزأ بالفريق المنافس..كنت في عالم وهي في آخر..تحلل المباراة ..وتضع الخطط..تلوم المدرب الشيخ (عمو بابا) ثم تمتدحه ..تتحدث الي ..(لاحظ.. انتبه إلى ذلك اللاعب ..راقب الحكم)..لكنها في الحقيقة لم تكن تراني..

    الناس يتابعون نشرات الأخبار والأنواء الجوية من على شاشات التلفاز وأنا صرت أترقب (رسالة الدوري) ..فمن خلالها اعلم جو حبيبتي ومزاجها..وعليها اعتمد في تصرفي..فان خانني الحظ وخسر الزوراء فعلي أن أعيش حالة حزن كاملة وان أطلق لحيتي وأن لا أتعطر خوفا من خرق حالة العزاء وجرح المشاعر..أما لو تحققت دعواتي وصلواتي لله تعالى وفاز ناديها الذي هو غريمي ومنافسي في عشقها..فسيكون ذلك اليوم من أيام سعدي لأنها حتما ستتصل بي وتقبّلني عبر الهاتف وتطلب لقائي فورا.

    أقمت صداقات مع كل لاعبي الزوراء ابتداءا بالكابتن( سلام هاشم) وانتهاءاً بالجالسين على مصطبة الاحتياط..كل ذلك من اجل أن تسعد حبيبتي..وكنت سأفعل اكثر من ذلك ..فلو كنت غنيا لاشتريت من نادي (ريال مدريد) (رونالدو) و(زيدان) حتى اضمن فوز الزوراء الأبدي الذي لا سبيل إلى سعادتي سواه..لقد أصبحت مجنونا..أتعلمون لماذا؟ ..لأنها مجنونة..ولكنني احبها..

    رحت العب كرة القدم من جديد بعد انقطاع استمر ابتداءاً بدخولي كلية الطب..وبدأت احضر التمرينات مع الكابتن(سلام هاشم)وبعض الأصدقاء بعد دوام العيادة ليلا..لكنني وفي أول محاولة للتهديف أعاقني حارس المرمى بعنف ليصيبني في ساقي التي وضعت بالجبس لشهر كامل ..لا تستطيع أن تتصور مدى لهفة حبيبتي عندما سمعت بالخبر..إنها فخورة بي وكأني جريح أخلوه من معركة كرامة..ورحت استمتع بمواساتها لي وأنا طريح السرير معلق القدم أقص عليها كيف إن حارس المرمى واسمه( منفي) تعمد إعاقتي، وقبل ان أتم حديثي قاطعتني صائحة:(أتقصد الحكم الدولي سعد منفي.. انه من افضل حكام الكرة في العراق..انه لا يرتكب أخطاء حتى ولو في تمرين..لابد انك قد تسببت في مزاحمته أولا).. تصوروا..لقد جرمتني وبرئت ساحة الحكم..مجنونة هي..لكنني احبها.

      اكتب هذه السطور ألان وزوجتي ،التي كانت لاعبة كرة، قد اصطحبت ولدينا الصغيرين إلى منزل ذويها قبل ساعات غاضبة بعد أن هددتني بالهجران لأنني استيقظت من نومي ثائرا عليها وهي تلعب بالكرة مع الولدين في غرفة نومنا..طفلة هي ومجنونة..

اعذروني علي الذهاب لاسترضائها فلا رغبة لي بالحياة دون حنانها وبراءتها..ولا طاقة لي لتحمل عدم رؤيا جسدها الرشيق يتنقل في أرجاء مملكتها الرائعة ..وهي سترضى حتما لان روحها رياضية..وأيضا لأنني سأشتري لها جهازا للألعاب الإلكترونية لتلعب فيه كرة القدم مع ولدينا اللذين ورثا جنون الكرة عنها..

 

عامر رمزي


التعليقات

الاسم: ام زيد
التاريخ: 2008-10-21 17:04:46
عسى ان يتوسع ملعبك الكروي .وتخسر المزيد من الوزن لتصبح ديفيد بيكهام العراق وتحديدا بغداد .....سلام.

الاسم: قلب عاشق
التاريخ: 2008-07-23 11:44:23
تعجز الكلامات وتتبعثر في وفاء ماكتبت وتنطق الحروف وتتعثر في تعبيرها عن ذاتهالتجول في بسانك الرائع والجميل للتتعطر همت وهام قلبي حرت واحتار فكري في وصف شعور الفرح لمصافحة ما قرات فشكرا اخي على هذه القصة الجميله وما يداعبها من حس ذات رنين مرهف ورياضي مترف واخيرا تقبل مروري وتعليقي المتواضع في سماء صفحتك الرائعه والجميله .

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 2008-06-22 22:51:55
السعادة شيء جمبل,وعسى ان لا يتغير ذاك الشغف في قلب الرجل,الذي نادرا ما بستمر طويلا.نص خفيف الظل..تحياتي




5000