..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امنية يتيمة .....!؟

قردة  تتقافز بين الغيوم
وقرون تنطح السماء
حلبة  اسبانية وثيران تتصارع
شوارع ترتدي جلباب
مشتعل ، مكهرب وهي ثملة
من ارتشاف كؤوس
الضوء المزجج
وينتصب صاحب المصباح وانا
الوح  بتحية
وذكرى طيبة وحسد
وتساؤل اهوج....!
هو كافر ، اليس كذلك....؟
في الجنة ام في النار....!؟
والموبايل...
الراديو....
القطار....
الطائرة....
التلفون....
غزو الفضاء..
الموضة....
المكياج....
الحانات....
المراقص...
الصخب ....
العري....
والسعادة....
الموغلة بالمنكر والاصرار
ماذا بقي ومن بقي اذا....!
الساعات
تحسب الدقائق  والثواني
بفطنة وحرص شديد
الكل يتحرك بنظام وقرار
ويغتاظ التاريخ
ويفلت يده من يدي غضبا
فالانبهار اترعت كؤوسه
وتجاوز الحد المعقول
حين ثمل الشاعر
وسكرت الكلمات
وترنح القلم
انفجر شارلمان حنقا
ورمى ساعة الرشيد
من فوق برج خليفة
دقاتها مسلمة
توقظ سكاكين الذبح
ذقنها طويل وعقاربها
شوارب تختزن الهلاك....!؟
انحسرت الاقامة
ولا تزال اور
كومة من تراب
تسكن حباته ستة آلاف
من قش وقير
عجلة وحروف وقوانين
جبال شامخة
من فخر
ولغو كلام
هراء هش
لا يلقي ارغفة خبز
هكذا هي قوانين اللعبة...!؟
ضادنا محيطات
من مبالغة
وبحار من اخطاء
تشدق بماض
سيده موت بعير وبسوس
وفانوس
شعراء بالفطرة
يستعصي فينا نسج بساط 
غير بساط الريح
وهربت الابر والخيوط
من مدن الخيال
افعالنا شمعة انطفأت بين عميان
عند طوفان نوح
جاهدنا اشعالها  من جديد
بضرب حجرين
واستعصى الامر
قد نستبدل اور بنيويورك...!
دون ايقاظ
الايمان  و الكفر
....امنية يتيمة....!
فعلتها ضاد مرة
وانطلقت كالصاروخ
بين الحروف والارقام
هربا من  دفاتر الكذب والخيال
نحو عشق الرقم الاول
ولم تمس
الكلمتين الخادرتين
بأحمر الشفاه ....!؟
او تحلق لحيتها وشاربيها
و تنزع الشماغ والعقال.....!
هل يحدث ذلك  فينا يوما...؟
نعم...!
حين يخطو البحر الميت
نحو الحياة
وتصبح الشمس فينا من الجنوب
وتمسي من الشمال
حينها تخلع الاقدام
مساميرها المثبتة في قواعد
الجهل الاسمنتية...!؟

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000