.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة.. قربان

زينب فخري

تمشي الهوينا.. الحمل أثقل خطواتها.. قبل أن تغادر بيتها ألقت نظرة حنان إلى حاجيات صغيرها:  سريره المُهتزّ.. ملابسه.. سلته.. قنينة البودرة.. صابونته..

تسحب النفس بصعوبة وهي تقول لزوجها ناصحةً:" أريد أن يبقى البيت نظيفاً.. الضيوف والمهنئون سيكونون كثر"..

ستعمُّ الفرحة بيوتٍ بقدوم مولودها البكر..

جهدت فوق طاقتها في الشهور التسعة للحفاظ عليه.. ظلت قابعة في بيتها لاتخرج إلا للإستشارة الطبية.. أتمّت مُدّة حملها مستلقية على ظهرها..

كبر سنها جعل مشقتها بالغة.. لكنه ضاعف من همّتها وتشبثها بفرصة أن تكون أُمّاً..  كم راودها ذلك الاحساس: أنّه الحمل الأوّل والأخير..

تنفست الصعداء وهي تلج صالة العمليات..

ساعات.. الزوج يذرع صالة المستشفى جيئة وذهاباً ويحرق سكائر وسكائر.. بعد حين زُفّت إليه بشارة قدوم الوليد..

مرّ وقت ليس بالقليل خرجت العائلة الصغيرة..

فجأة وعند الوصول إلى باحة المستشفى تحولت السماء إلى كتلة من نارٍ.. لم يخمنوا سبب الإطلاقات.. ذهب الزوج ليستطلع الأمر.. قيل له: فاز المنتخب!

عاد إلى زوجته.. كانت تتحرك كالمجنونة وهي تحتضن بقوة وليدها الذي أصبح أحد قرابين ذلك الفوز!

 

زينب فخري


التعليقات




5000