..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إتقي شر من احسنت اليه

محمود الدبعي

نشرت شارلي إيبيدو الصحيفة الساخرة رسوم مسيئة لنبي الرحمة تحديا لمشاعر المسلمين الذين استنكروا الإعتداء الأخير على صحفييها ، بل استهزات بمن خرج من المسلمين و بعض زعمائهم بالمسيرة التضامنية المليونية في باريس و كان لسان حالهم  :  نحن لا نتشرف بوقفتكم معنا و انتم العدو الذي نحاربه .

و اذا  عرف السبب ، بطل العجب حيث ان صاحب الجريدة يسعى بنشر هذه الرسومات المسيئة لنبي الرحمة و من أجل إفساد عقيدة المسلمين، ولمسنا خطر امثال شارلي  على الإسلام بأيدينا، ورأيناه بأعيننا، ثمّ رأوا من المسلمين الصادقين التواكل والسكون؛ فاطلقوا سهامهم وأعدُّوا عدتهم وهاجمونا برسوماتهم المتكررة  تحت غطاء حرية التعبير، واليمين و اليسار المتطرف و برضى من ديمقراطية الغرب و الحكومات الغربية من ورائهم يدعمون هذه الصحف باموالهم اتباعاً لخطَّةٍ اختطُّوها بعد التخلص من الدور الكنسي و ترويض القساوسة لقبول كل الإهانات الى ترويض المسلمين و الخنوع لهذا الضغظ بالتسليم المطلق.

 

وقد علموا أن ابعاد المسلم عن دينه من المحال، فاكتفوا الآن -مؤقتاً- بالعمل على تنفيره من الإسلام، وتحقيره في أعينهم، وانتزاع عقائده من صدور المسلمين، وآية ذلك أن تجد هؤلاء الحاقدين يطعنون في دين الإسلام و نبي الإسلام وإن تظاهروا بالإستهزاء بكل الأديان.

 

وقد قامت جميع الأقلام المخلصة لله و لرسوله الذي جاء رحمة للعالمين  بالكتابة ضد كل من تحدثه نفسه بالعدوان على الدين الحق، ولكن الكتابة في نظري غير كافية، والمناظرة لا تجدي إلا قليلاً، وإنما اعادة الإحترام للدين عمل مبني على نشر ثقافة الإسلام و التسامح و نبذ العنف .

 

ولا يجوز لنا أن نعتمد في كلّ أمورنا -بل في أمور حياة الإسلام- على الحكومات  العربية المكبلة بقيود البنك الدولي و القوى العظمى، وما هي بمجيبة لنا للتاثير على ناشري الرسوم المسيئة للنبي ، ولا بسامعة لصوتنا صدىً.

 

 الإسلام يكره العنف والهوج، ولكنه بجانب هذا يحتقر الجبن والذل، ويرفض من يؤمن ببعض الكتب ويكفر ببعض. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنْ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ } [الممتحنة:1]، { قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [الممتحنة:4]،

فكرت في هذا الآيات القرانية و دلالاتها الشرعية كثيراً فوجدتُ أن طريق الجهاد السلمي الهادئ و المبني على التعريف بالإسلام و نبي الرحمة و رسالة المسجد و صدق القرآن الكريم أجدى من العنف و القتل و الإرهاب.

  

 

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000