..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملائكة سعد عودة لهم عجيزات

سعد المظفر

الشاعر المشاغب حروفه سعد عودة لدية أداة للنظر غير عيونه ومفاهيم تظهر بديهياً في كتاباته تقوض المتعارف وتجعل التفكيكية عند الكتابة تتبعه ليقترح الجمل التي ينبغي أن تقدمها عنه. في قصيدته الملائكة الصورة حصرية لديه فهو الخالق لها . يحتلهم البياض مثل الثلج لذلك تستشعر اعضائهم طعم الموت عندما تبدأ اسلحة الثلج بحصاد الارواح الخدر الذي يصيب اطراف الاصابع يجعلهم يفقدون الكرة ويدفعونها برؤوسهم الى مرمى فارغ يصعد الخدر للركبة خالق ومبرر لوجودهم(يحتلهم البياض) ذي صورتهم (تستشعر أعضائهم)أي ليسو معزولين عن الوجود الحسي الملموس ويبرر له بـ (خدر) كي لا يهمش بقية الجسد حد الـ (الاصابع) أن هذا التقصيد ذاتي المشهد لخالق الجنس ليجعل لخلقه نمط واحد صامت(يلوذ بالفراغ) لكن الخدر يستمر بالصعود الى الركب والى. عندها تستورد الملائكة عكازات الهية تقودهم بصعوبة اليه عندما يصل الخدر الى عجيزتهم تلبس الملائكة بناطيلهم بعد ممارسة فاشلة للجنس تتحول مؤخراتهم الى كرتين زجاجتين يمكنك ان ترى من خلالهما قضبان كعلامات استفهام نائمة يصل خدر الثلج الى بطونهم فتصاب الملائكة بانتفاخ القولون . هذا التوزيع في الخدر يهب الملائكة عكازات شفافة لكنها في ذات الوقت متحكمة كي تستمر ولكن الى أي مدى (الى عجيزتهم) مشاكسة تكسر النسق المفهوم للممارسة(فاشلة للجنس) تميزت بـ (يمكنك) لتخرج بتحول ثاني الى (مؤخراتهم) لقلب الوضع الصوري على معنى واحد وتضع (استفهام) مع أنهيار الوضع ووصول الخدر الى (بطونهم) في ديناميكية تذكرنا بالإشكاليين لكن سعد عودة يعد للأسس الموصول بدل المنقطع في مفهوم فلسفي إسلامي نابع من جذوره . فتصاب الملائكة بانتفاخ القولون وتغطي السماء روائح غريبة تتسلل بهدوء للسماء السابعة اخيرا نجد اطفالا موتى يغطي الخدر قلوبهم فتقف الملائكة امامه وهو يسألهم عن الاسماء الخجل وحده يمنعهم من الاعتراف اليه ليس ثمة فائدة نرجوها من اسماء اصابها خدر الثلج فماتت. هذا الالتقاء يولد الاعتراف بالمؤجل ويطهر الذات من ذنوب لمقترفها من خلال الانتقال الفعلي للحدث(اخيرا نجد اطفالا موتى يغطي الخدر قلوبهم فتقف الملائكة امامه وهو يسألهم عن الاسماء الخجل وحده يمنعهم من الاعتراف اليه ) في تجربة مشاغبة بمعنى الكلمة.

سعد المظفر


التعليقات




5000