..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى امي

رزاق عزيز مسلم الحسيني

الى أعظم مخلوق منزلةً ورسالةً بعد الانبياء الى أُمي والى جميع الاُمهات اللواتي حرقن اعمارهن كالشموع من اجل سعادة ابنائهن وسهرن الليالي من اجل رعاية اطفالهن لهن جميعا
أُهدي قصيدتي



الى أُمّي خليقٌ أنْ أقولا
لقد ضارعتِ بالصبّرِ الرسولا

فأُمّي نهرُ حبٍّ ليسَ يفنى
ولا يشكو الجفافَ أو المُحولا

ويبقى مضربَ الأمثالِ فرداً
على الأولادِ دفّاقاً جزيلا

وترفدُهُ السماءُ بغيثِ نورٍ
يظلُّ الدّهرَ يُنعشُنا هطولا

حنانُكِ في حياةِ الخلقِ يُعطي
لِطالبِ حكمةٍ معنىً جليلا

أنرتِ لنا سنينَ العمرِ شمعاً
لتُجلي ليلنا الداجي الطويلا

وجابهتِ المصاعبَ باقتدارٍ
وعزمٍ شابَهَ السيفَ الصقيلا

بجمِّ التضحياتِ لنا صغاراً
بلغنا ذروةَ الأمجادِ طولا

فما خارتْ عزيمتكِ انكسارا
ولا عرفتْ حياتكِ مستحيلا 

فهل تحتاجُ منْ سهرتْ علينا
سنيناً لم تكنْ يوماً كسولا

ولا ضاقتْ بما حملتْهُ ذرعاً
لعبءِ حياتِنا كانتْ ذلولا

فهل تحتاجُ من صنعتْ رجالا
أُقيمُ على محبّتِها الدَّليلا؟

يرفُّ اليكِ مشتاقاً فؤادي
وما بيني وبينَ لقاكِ حيلا

متى الدّهرُ الخؤونُ عليَّ يحنو
وأسحبَ فيكَ يا بلدي الذيولا

فحيثُ أكونُ إلا في بلادي
أحسُّ بغربتي شخصاً ذليلا

أتكتحلُ العيونُ بها قريباً
وأنعمُ في جنائنها نزيلا

فما أجدى البعادُ عليَّ إلا
لهيبَ الشوقِ منهُ الصبرُ عيلا

كأنّي إذْ أحنُّ الى بلادي
أنوحُ كشاعرٍ يبكي الطلولا

هي الوطنُ الجميلُ إذا ابتعدنا
ولم أرَغيرَهُ وطناً بديلا

هي القلبُ الحنونُ إذا أسأنا
تكونُ لنا المسامحَ والخليلا

وتحتملُ الإساءةَ دونَ مقتٍ
إذا ما كنتُ من غضبٍ جهولا

نرى فيها المودّةَ والتصافي
وطيبَ القلبِ والخُلُقَ النبيلا

وجُودُ الأُمِّ لم يعدلْهُ جودٌ
وكم ربّتْ بمحضِ الحبِّ جيلا

وتبقى خيمةً حُبّاً ودفءاً
وظلّاً في لطافتِهِ ظليلا

فأُمّي مجمعُ الأخلاقِ طُرّاً
ملاكاً لن يكونَ لهُ مثيلا

وإنْ طالَ الغيابُ عليكِ أُمّي
فإنَّ لكِ بأحشائي حلولا

فراقُكِ لا يماثلُهُ عذابٌ
وأرجو اللهَ عنّي أنْ يزولا

ويخنقني كطودٍ فوقَ صدري
سنيناً كم أُحسُّ بهِ ثقيلا

حقائبنا ببابِ الدّار حيرى
ولم يُعطِ الرعاةُ لنا حلولا 

ووجهُكِ من خلالِ الغيبِ يبدو
مهيباً باكياً يشكو الذبولا

وآثارُ الزمانِ بدتْ عليهِ
كضوء الشمسِ شارفتِ الأصيلا 

لو الجناتُ كانت لي مقاما
لغيركَ موطني آبى قبولا

لنيلِ رضاكِ يصبو قلبَ حُرٍّ
لأهلهِ لم يكنْ الا وصولا

لو الدُّنيا بأجمعها تخلّتْ
ومالتْ عنّي أُمّي لنْ تميلا

ويا حصنَ الأمانِ إذا خشينا
منَ الدُّنيا التنكّرَ والغلولا

ويا حضنَ الحنانِ إذا فقدنا
بدُنيانا المدافعَ و المُعيلا

وقلبُكِ عسجدٌ لم يسلُ يوماً
مع الأيّامِ يأبى أنْ يُحولا

فأُمّي من أثيرِ اللهِ جاءتْ
الى الجنّاتِ عبّدتِ السبيلا

ومن أقدامها تُروى قلوبٌ
ويُطفيءُ نبعُها الجاري الغليلا

ومهما قدّمتْ أُمي الينا
تراهُ بحبِّها الطامي قليلا

ومهما قلتُ في أُمّي قصيداً
سيبدو الشعرُ في أُمّي خجولا

ولو سطّرتُ ديواناً بأُمّي
أراهُ بحقِّها نزراً ضئيلا

بحكمتها أضاءتْ كلَّ داجٍ
كما غلبتْ بمنطقها العقولا

وليسَ يمضُّها إلا التنائي
مِنَ الأبناءِ إنْ شدّوا الرحيلا

لقد أدميتُ قلبكِ بارتحالي
وأمسى قلبكِ الحاني عليلا

وإنّي اليومَ أرجو منكِ صفحاً
وبينَ يديكِ ألتمسُ المثولا

فأُمّي رايةَ الأوطانِ عزّاً
تضاهي في تألقها النخيلا

وأُمّي الكونُ أعظمُهُ عطاءً
وأسمى ما رأيتُ بهِ جميلا

دُعائي كلَّ يومٍ يا إلهي
بعزِّكَ عمرَ أُمّي أن تُطيلا

إذا ما غبتُ تذكرني اشتياقاً
وتخشى ذا غيابي أنْ يطولا

وخلفَ الغيبِ ألحظُ في عيونٍ
تقاطرَ دمعها الغالي سيولا

ألا صوني لآلئك الغوالي
كبيرٌ فوقَ خدِّكِ أن تسيلا

دموعُ سروركِ الآتي قريباً
تكونُ لقلبكِ الباكي غسيلا


رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000