.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضعف الحكومات الغربية وزوالها كقوى متحكمة بالعالم

سعيد العذاري

قال جماعة من السويديين لبعض العراقيين لو واجهنا مثل ما واجهتم من حصار وارهاب لمابقي سويدي في السويد لانهم سينتحرون بسبب اي ازمة
تفجير واحد او اثنين في فرنسا جعلها في حالة تأهب ومعها الكثير من الدول
واجتمع الاتحاد الاوربي لوضع الخطط لمكافحة الارهاب
الدول الغربية وفي مقدمتها امريكا وصلت الى حد ترى نفسها متحكمة بالارض
تغير الحكومات وتخلق الازمات في اي دولة تشاء
وخفضت اسعار النفط لاضعاف بعض الدول
وساندت الارهاب المتوجه الى بلاد المسلمين وقررت عقوبات على العائدين اليها من سوريا والعراق لكي تمنعهم من العودةليبقوا هناك
تحالف من 50 دولة يحارب الارهاب علنا ولكن بضربات خفيفة تستهدف بعض الارهابيين الذين لايرتبطون بها وفي نيتهم القيام بعمليات داخل الدول الغربية
استهزاء بالحكومات والشعوب وضحك على ذقونها وتدمير اقتصادها بادامة الارهاب
هكذا اصبحت ترى نفسها الاله والرب المتحكم بالارض
((إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ))
وعلى ضوء هذا القانون الالهي ستشهد هذه الدول ضعفا وانهيارالانها بدأت تتصرف كاله وتتحدى الله تعالى في سلطانه
وان جرائمهم بحق الشعوب والتي تجاوزت الحد ستؤدي الى هلاكهم
 و اذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فد مّرناها تدميرا ))))
 و كم اهلكنا من القرون من بعد نوح و كفى بربّك بذنوب عباده خبيرا بصيرا ))))
وسنن الله تعالى هي اضمحلال الباطل وزواله، فقد انتهت الحكومات التي تحكم باسم الاسلام في الماضي لانها ظلمت وتجبرت ، وستنتهي هذه الدول
((يضرب الله الحق والباطل فاما الزبد فيذهب جفاء و اما ما ينفع الناس فيمکث في الارض کذلک يضرب الله الامثال))
         ان اعداء الاسلام يخططون لخمسين سنة قادمة ومن توقعات السياسيين الامريكيين ان الصين واليابان  والهند وان كانت وثنية فان تطور عقولها سيدفعها للبحث عن عقيدة دينية في نهاية المطاف فلاتجدها في اليهودية ولا النصرانية فلايبقى الا الاسلام ، وهم يتوقعون ان سنة 2050 ستكون سنة وصول الاسلام الى تلك الدول او سنة اسلامهم ، ولذا اوصوا بغزو الاسلام في مراكز قوته وهي العراق والسعودية وايران وافغانستان واليمن وسوريا
انهم يتوقعون ضعفهم وانهيارهم بسبب امتداد الاسلام وانتشاره لذا دعموا الارهاب لأشغال المسلمين فيما بينهم وتدمير قوتهم البشرية والاقتصادية، وتشويه صورة الاسلام لكي لاينتمي اليه الباحثون عن دين قويم
ان نهايتهم ستكون قريبة في المستقبل وهو وعد الهي وسينتصر المسلمون عليهم  ((ونُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ))
ستضعف هذه الدول من الداخل بضعف ثقة شعوبها بها وتخليها عن نصرتها
ويحتمل ان تصدر قرارات بعدم ارسال جيوشها وطائراتها خارج دولها وحينها ستكون اقوى الدول في الشرق الاسلامي هي سوريا وايران وافغانستان واليمن وبعدها العراق الذي سيتصدى لتحرير العالم وستستسلم له الدول الغربية بدون قتال لعدم وجود مناصرين لها من داخلها وترقب شعوبها الفرص للتحرر من تحكم القادة الطواغيت

 

سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 10/01/2015 06:11:02

الاستاذ الواعي الدكتور العزيز ابراهيم الخزعلي رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق اشكر مرورك وتعليقك الجمیل
واشكر اضافاتك القيمة التي اصابت عين الحقيقة
حياك الله وبارك بوعيك الرائع

الاسم: الدكتور إبراهيم الخزعلي
التاريخ: 09/01/2015 22:35:12


الأخ العزيز الأستاذ سعيد العذاري المحترم:
تحية أخوية طيبة
نحن تعودنا كل يوم والعالم أجْمع ، ما أن نُصْبِحَ أو نُمْسي ، إلاّ وخبر مسموم ، أو مسرحية دموية جديدة !
وأصبح معلوم لدى الغالبية من الناس المتتبعيىن الواعين ، بل وحتى مَنْ لديه قليل من المعرفة ، إنّ ما يجري في بلداننا خاصة ، والساحة الدولية عامة ، ليس عفويا إطلاقا . وما الصهيونية العالمية والولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها إلاّ وجهان لعملة واحدة ، وإذا تعمقنا أكثر وأزحنا الستار الذي يتخبّى وراءه ( اليهود الصهاينة ) ولا اريد أن أتهم كل يهودي على الهوية ، لأنه الكثير من اليهود في العالم ربما هم أيضا مبتلون بالصهيونية التي تتاجر باسمهم ، ولهذا هناك الكثير من اليهود يعون الحقيقة ، وأكثر من مرة تظاهر جمع من اليهود ومعهم الحاخامات تستنكر وتدين الكيان الصهيوني على أرض فلسطين ، وذلك يمكن مشاهدته في اليوتوبات . وأذكر لك صديق لي في كندا يقول ( عندي أحد الزبائن وهو يهودي ، يقول اليهودي لصديقي أن الجمعية اليهودية في كندا تجمع تبرعات من الجالية لإرسالها الى الكيان الصهيوني ، وهذا اليهودي يقول امتنعت عن إعطائهم التبرع لأني أعرف أن هذه الأموال تذهب لقتل الناس الأبرياء والتآمر) .
فالصهاينة الكبار والذين يعتبرون النسبة الكبرى في البنتاغون ، هم من يخطط للتآمر والتخريب والدمار في العالم ، والدول الأوربية التي هي المتحالفة مع ماكنة الصهيونية العالمية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ، تربطهم المصالح المشتركة من جانب ، ومن الجانب الآخر هو الإعلام الصهيوني الفاعل في لعب الدور الأكبر في التضليل والكذب وبث الأشاعات والفتن ، وما حدث من إساءات دنيئة بحق الأسلام والرسول الأكرم محمد صلوات الله عليه وآله وسلم في أمريكا والدنمارك وفرنسا ، ماهو إلاّ بفعل اليد الصهيونية القذرة ، لأسباب ، منها أولا لكي يقول للعالم أنّ المسلمين قتلة ومجرمين وإرهابيين ، وثانيا ليشحنوا المجتمع الأوربي المسيحي على المسلمين ، في الوقت الذي يحتفلون فيه بميلاد سيدنا المسيح عليه السلام ،ليعكروا مزاجهم ويقلبوا أفراحهم الى أحزان ، وبذلك تنطلي على اللعبة الخبيثة والدنيئة على البسطاء ، والسبب الآخر هو إشغال العالم بالمشاكل والحروب والقتل ، حتى يُبعدوا عنهم الخطر ، والتغطية على جرائمهم الوحشية بحق الفلسطينيين التي لا تُعد ولا تحصى . إلى جانب مؤامراتهم بزرع البهائم المسخ أمثال داعش وأخواتها من مجرمين قتلة في قتل المسلمين وخلق الفتنة الطائفية في الأمة الأسلامية وتدميرها حتى لا تتوحد أمامها بإعتبارها العدو الرئيسي للأمة العربية والإسلامية .
فما على الأمة العربية والأسلامية إلاّ اليقضة والحذر من المؤامرات ، والتصدي لها بوعي ، والتوحد ، ونبذ الخلافات ، وإخماد نار الفتن ، والإشاعات المسمومة ضدنا .
مودتي واحترامي
أخوك إبراهيم




5000