..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ركام الشموع، وجوه موتي الكثيرة

أفين أبراهيم

أحمر الورود مزرق دمه ...
قلوب المدينة على أصابعي يتيمة...
روحي قطع من الماء الطافح على سطح شارع طويل ...
يمسك السراب من قدميه..
ويهز أطفال جمدهم البرد..
انثر فتات ريشي للصباح .. 
تتبعني العصافير و صوتك . .. 
يا حب ..
قل للنوارس اني حزينة..
قل للحمامة اني عالقة ..
عالقة حتى عنقي في زيت الموت ..
زيت هذا الموت الكثير ... 
يا حب ..
قل لحبيبي أن كل شيء يبدو فارغاً .. ..
أجنحة الفراشات ...
صناديق الليالي المتعبة....
ورئتي المحشوة بثلجه على حافة الطريق ..
أقداح الخير النصف ممتلئة ...
عويل الذئاب في حنجرتي ..
و دوائر الحليب على صدري اليابس...
كل شيء يبدو فارغاً..
عيون الأحصنة المهاجرة نحو الشعر ...
و معطف الدموع في جيوب ملحه الحزين...
قل له يا حب ..
اني خائفة..
خائفة جداً ..
و أرتجف..
أرتجف كلما فكرت..
كيف سأملأ صدره الحافي بخطوات الحمام وصهيل الضوء وقلبي ..
كل قلبي ليس سوى شمعة..
شمعة متعبة على حافة الورق..
كيف سأعقد الفرح على لسانه وأهز شفتيه ليسقط النحل ..
كيف وفمي الليلة مشنقة ..
مشنقة مقطوعة خذلتها مقاعد الغابة فقررت ذبح الأشجار والمصابيح والشعر من الوريد إلى الوريد...
كيف سأفك أزرار النور على ظهره و أحرر رجالاً سجنتهم في شامته ..
كيف وظهري الليلة مكسور...
مكسور يا حب...
كيف سأمشي على الماء بأقدامه الخشبية و يد الفأس ليست سوى ماء..
ماء مر يسقي حزني وحزنه...
. كيف سأبتلع الغصة و وجهي موشوم على ريق قلبه الجاف..
كيف سأحمل جثث القصائد..
لوعة الحريق..
توابيت النجوم ..
أمل الرماد...
كيف وأكتاف أبي ..
أبي الطيبة تحت التراب...
كيف سأطوي طواحين الفجيعة و أصابعي ..
أصابعي ليست سوى ريشة مبتورة تحاول النهوض بروحه فتسقط المرة تلو الأخرى مختنقة بالهواء..
كيف سأمد يدي إلى قلبه ..
كيف دون أن يقتلعه كل هذا الفيض الذي أورثني إياه والدي ..
هذا الفيض المخيف ..
المخيف جدا من الحنين..
كيف سأنقذ وجه أبي البارد من كل هذا الوحل العالق في روحي ..
كي اصعد ثانية صدر المطر على كفه وأنا صافية ..
صافية كقطرة ماء...
قل له اني لم أعد أخشى وجوه الموتى ...
أنا فقط أبكي ..
.أبكي كلما تذكرت صوت أبي البارد ..
كلما ناديته يابووو و لا تجيب..
ولا تجيب يا حب..
قل له يا حب ..
أن الآلهة ..
حتى الآلهة في لحظة حزن تحتاج لحبيب...
قل له أن الموت سهل ..
سهل جدا يا حب ..
لا يحتاج سوى لأربعة أكتاف تحمل النعش وقطعة قمش بيضاء صغيرة..
لكن المرعب يا حب..
المرعب ..
أن أموت هكذا على قيد الحياة...
أن أرى الجدار جداراً ..
والأشجار أشجاراً..
دون أن يكون قريباً من ارتعاشي ..
دون أن يفكر بحضن طفلة خائفة...
أن أتحول إلى ذئبة شريرة ..
شريرة جداً يا حب ..
دون أن يفتح فم قلبه ليخلصني.

أفين أبراهيم


التعليقات

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 10/01/2015 05:14:09
الشاعرة المتألقة أفين ابراهيم
تحية عطرة

نص رائع وبوح إنساني صادق. دمت سالمة.

مودتي واحترامي
كوثر الحكيم

الاسم: احمد الشيخاوي
التاريخ: 09/01/2015 15:22:44
المبدعة الرقيقة أفين تحية مودة وتقدير وبعد
حالما يفشل الحب في مواجهة الزحف الرهيب لثيمة اسمها الموت،مع سابق وعي بأن الحبيب الأول هو العراق الأبي الشامخ برغم ما يعترضه من محن،ولقد قلتها ضمنيا وأقل ما يمكنك منحه لهذا الوطن الغالي على كل عربي غيور على المقدسات والجذر الكنعاني،قلت أقل مايمكن تقديمه له هو أمومتك كشاعرة،وحين يهيمن الحزن لدرجة يطال معهايطال الآلهة بدورها، أنذاك شاعرتي الرقيقة المبدعة تستذئب الكلمات قبل أن تغادر الحنجرة..
أبدعت سيدتي
تكثيف صور شعرية على نحو ينم عن بصيرة إنسانية ورؤية عميقة..
استمتعت كثيرا بنصك الأشبه بلوحة آسرة معبرة مثقلة بالدلالات
محبتي وشكري أستاذةأفين ابراهيم..




5000