.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العيد الـ 33 للاتحاد الوطني الكردستاني

سمرقند الجابري

متابعة سمرقند الجابري 


الطفل الموهوب يوسف عباس والسيدة  خيال الجواهري وسمرقند

قبل ايام زرنا انا والسيد عباس البدري كاكة (سعدون فيلي) مسؤول مكتب تنظيمات بغداد للاتحاد الوطني الكردستاني ، ودعانا لحضور احتفالات الاتحاد بذكرى تأسيسه الـ 33، فضحكت قائلة:-"  لن احضر الحفل إلا لو ارتديت زيا كرديا واريد ان يكون لونه احمر"،  فأجاب كاكة سعدون بانه قادر على توفيره لي قبل الحفل وسيعتبره هدية من الاتحاد ، ومر الاسبوع بسرعة وانا انتظر الحفل والثوب معا وأعد نفسي لكل الدبكات الكردية الجميلة التي تستفز القلب وتحيل متاعب النهار الى اغنية جبيلة.

وكان يوم السبت الموافق 7/6/2008 ومن على قاعة فندق فلسطين مرديان في تمام الساعة الرابعة عصرا،  وانا لا زلت أُمني نفسي بالثوب الاحمر الذي يسمى(سقزي)  والمحاط بحزام  (بشتين) و(سقز) مدينة في كردستان ايران اذ تختلف ثياب (سقز) عن ازياء السليمانية  واربيل المسمى (سليماني) رغم انها تتشابه في نوع الاقشمة التي تعتمد على التطريزات المبهرجة الزاهية والاقشمة والالوان الساحرة للعين.


السيدة نرمين عثمان وزيرة البيئة والسيد سعدون فيلي

جئنا مبكرين ، واتخذنا مكاننا بحسن نية في بداية القاعة الكبيرة التي تحولت الى ساخنة بفضل زحام المحتفلين وركض الاطفال ، وكلما مشيت قليلا فاجأتك باقات الورد الطبيعي الفواحة واعلام اقليم كردستان الى جانبه علم العراق، ولم نكن نعلم إننا جلسنا قرب السماعات التي كادت ان تودي بحاسة السمع لدينا بسبب ارتفاع صوتهاواشركنا السيدة خيال الجواهري وزوجها السيد صباح المندلاوي  بنفس حسن النية للجلوس معنا .

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة حدادا على ارواح الشهداء وعزف نشيد (مشخلان ) الذي يعني(الشعلة ) وهو من كلمات الشاعر الكردي العالمي الكبير (شيركو بيكس) والحان الموسيقار الكردي المعروف(انـــور قـــــرداغي) .

واعتقد ان كلمة كاكة سعدون كانت اقصر والطف كلمة عرفتها هذا العام اذ من عادة بعض السادة في كل الافتتاحيات والمهرجانات ان يمدوا في خطابات التهنئة ربما تيمنا بفلم (الرسالة ).

غنى الاطفال اناشيد حلوة، فرحتي اكتملت بوجود العازف الصغير(يوسف عباس) ذو الـ 12 ربيعا والذي تفاجأت بانه زاد في الطول شبرا وفي الغناء تمرينا اذ غنى باللهجة الكردية مانحا اسماعنا امتدادات لا متناهية في عالم الجمال ، هرع بفرحه الطفولي لطاولتنا مُقبّلا السيدة خيال الجواهري وملقيا على تواجدنا عيونه المفتقدة للاحبة.

ووسط اطفاء الشموع البالغة 33 على عدد سنوات نضال هذا الاتحاد ضد الظلم الذي صار سبغة هذا الوطن المبتلى بسالبي الحريات ، وفضاءات القاعة التي استقبلت زغاريد النسوة التي ما تركت بيوتهم صور الشهداء ، وتدافع الصغار الى الرقص  وسط القاعة على انغام الفنان (كريم منصور) واغانيه البغدادية الاصيلة ، وتحلق الشباب لتصوير كل صغيرة وكبيرة بكاميرات هواتفهم الجوالة وتقاطر عوائل الشهداء لاستلام هدايا رمزية بالمناسبة.

 

وبينما كنت اصور الفتيات الجميلات بازيائهن الخلابة الملونة، وهن يرقصن الدبكة الكردية على اغنية (شيرينه سوزه) والتي تعني الجميلة السمراء،..  شدتني احدى النسوة لرقص الدبكة وانا شددت بيد زميلي احمد جليل الذي كان يصور هو الاخر ما قدر من هذا الفرح العراقي قائلا :-" لا حجية دا أصور فدوة"..... فقلت :-" مراح يطير التصوير " فكلانا يعلم بان الاكراد متى ما بدؤا دبكة فأن الايقاع سوف يتسارع شيئا فشيا ليتحول الى دوائر متسارعة الحركة لا تتوقف ابدا وتكبر كما المجرة ، الحلقة الاكبر فيها كانت لقوات الحماية التي رافقت المسؤولين والذين تركوا اسلحتهم جانباً  للمشاركة بالدبكة والاطفال الذين استل اكثرهم من باقات الورد ما قدروا من زهور النرجس والروز وكانوا يتراكضون بين المصورين وكاميراتهم منادين بعضهم (بينا كول) والتي تعني (اعطني وردة) - طبعا هذه الترجمة حصلت عليها من السيد عباس البدري - غير اني لم افلح الى الان بتعلم اللغة الكردية اللهم سوى إلقاء التحية وطلب القهوة!


المطرب كريم منصور

واستمر الحفل الى وقت الغروب ، خرجت اكثر العوائل لاهثة متصببة عرقا من اثر الدبكات يحملون الثياب الجميلة في اكياس لان الزي الكردي لا يمكن ان يلبس في بغداد فلا زال الوضع الامني لا يسمح للنسوة بالتجول بهذه الثياب الجميلة علنا ، ولكننا قادرون على صناعة الابتهاج ولو ان نحمله في القلب او في اكياس بعيداً عن أعين الارهاب.

رغم ان الحفل انتهى غير أن  فندق فلسطين مرديان الذي يطل على نهر دجلة وعلى اجمل شوارع في بغداد(شارع الشاعرابي نؤاس) دفعنا للسير وسط اشجار اليوكالبتوس الضخمة واراجيح الصغار فرأيت النهر يلوح لنا قائلا:-" افرحوا ما قدرتم ، فأنا ابارك توهجكم من كل قلبي".

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: سهيلة صالحي
التاريخ: 29/08/2009 22:46:58
قرات الموضوع صدفة وانا اقلب صفحات النت . كلامك جميل وصفك اجمل اتمنى ان تكوني موجودة في كافة المناسبات ولو اعرف عنوانك لاهديتك اجمل فستان احمر لتكوني اجمل ( كول ) في بستان (حياة) كوردستان .

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 03/08/2008 23:28:50
الفضل يعود اليك أولا وأخيرا اذ اعطيتنى دروسافى كتابة الرسالة الالكترونيةوتعبت معى ؛جزاك الالهام مزيدا من الابداع ومشاركتك فى احتفال كردى عراقى أبهى من أن يوصف بكتابة دمت للابداع ؛عباس البدرى الكردى البغدادى أو كما يصفه الشاعر البابلى الاصيل خالدالحلى : عاشق بغداد

الاسم: أحمد جليل الويس
التاريخ: 25/07/2008 19:20:04
ايه هذا الحجي الحلو ، خلو الناس يفرحون ، شكراً لسمروة التي عهدناها رائعة في كل شيء

الاسم: سعدون فيلي
التاريخ: 15/07/2008 17:47:29
اشكرك سيدتي على حضورك الحفل
لقد نورتي الحفلة بطلعتك البهيه.
آسف سيدتي على التأخير في وصول الثوب الكردي السقزي و الذي فقط هذا النوع من الثوب الكردي الذي يناسب (قدك المياس).لقد استلم الأخ عباس الثوب لأنك في سفر.
و لكن آسف مرة اخري لأن الثوب الذي خاطته لكي شقيقتي لو يكن احمر بل ارسلته بلون اخضر لأنه بمنسبة تأسيس الإتحاد الوطني الكردستاني،و تعرفين سيدتي الإتحاد شعاره اللون الأخضر لون الحياة.ارجو ان يروقك الثوب و لونه الأخضر.
مع اجمل تحياتي
سعدون

الاسم: حيدر المالكي/البصرة
التاريخ: 26/06/2008 07:39:54
سلام الى/سمر وقند الجوابر كلهموا
اولا هنئيا لك انك كنت من الحضور وثانياالف شكرا لك النقل التفصيلي لوقائع المهرجان وثالثا ليفخر الجوابر سادتها وعامييها بقندهم وسمر العراق

الاسم: سندريلا الشكرجي / برلمان الطفل العراقي
التاريخ: 24/06/2008 09:04:56
ابعث احلى تحية لاحلى سمرقند
اتمنى من الله الخالق المبدع ان يحقق كل احلامك الورديه
وانت اجمل حتى بدون الثوب الاحمر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/06/2008 21:58:53
تهنئة لكردستان كلها بأعياد مناضليها.
أكشفي المخبوء يا سمر:
هل جلبت معك جوزا ، بندقا ، ولو سسّيا ؟
اعرف كم أنت تعشقين الأزياء .. لكنك تحبينها هندية أو باكستانية .. أما الزي الكردي .. يحتاج تجلبين معك كم جبل !
إخوتنا الكرد متميزون باحتفالاتهم وبخاصة حلقة الرقص الكبيرة التي تتسع حتى لتضم الأشجار الكبيرة - إذن أنت شاركت صديقاتك وأصدقائك رقصهم .. أي أنك هززت الصدأ ..ورفست الأرض ! كم أحسدك ، ليت كل العالم يتذوق طعم الرقص ليسمو ولو مرة في العام .. في العمر .. بعد الوفاة .. المهم يلحق يرقص كي يحس البعد الجميل للخلق والحياة.
أما من لم يذق طعم الرقص .. فلا يحسن به أن يفكر بالموت .. مطلقا.

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 17/06/2008 18:18:13
كم انت رائعة سيدتي ..
شعور نبيل وفكر سامي .. مشاركةالعراقيين بكل اطيافهم افراحهم .

لو وصل الثوب الاحمر ؟؟؟
لكان الحفل اجمل .والاخريات ذابت خجلا .

تقديري واحترامي




5000