..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا نلطخ وجه الإسلام بالدم

د. ناهدة محمد علي

في بلاد يتجول فيها أكثر من 22 مليون عاطل والرقم قابل للزيادة سنوياً ويشكل من هم دون الـ 25 عاماً 60% من السكان , يتكرر التقاتل فيها يومياً بإسم الدين حيث لا فرص للعمل مخططة ولا مستوى عادل للكفاية الصحية وحيث تبلغ النفقات الصحية للفرد العراقي أقل من 167 دولار سنوياً , ولو قارنا هذا بمجموع النفقات الصحية للفرد في الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً حيث يبلغ أكثر من 7410 دولار لوجدنا أن البون شاسع وعلى هذا الأساس تتراجع فرص الحياة أمام الجميع ولا تبقى إلا فرص الموت . وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية بأن متوسط عمر الفرد في العراق يبلغ 62 - 70 وبالمقارنة بمتوسط العمر للفرد في المملكة المتحدة والذي يبلغ 78 - 82 لوجدنا أن فرص الحياة أمام الفرد العراقي والعربي بشكل عام تبدو قليلة .

إن الشباب العربي يأخذ أسوأ ما في الماضي والحاضر فهو يأخذ من الماضي أساليب حروب الفتوحات فيما وراء الحدود وليس داخلها , ويأخذ من الحاضر تفوق التعاليم العرفية على التعاليم الدينية وتفوق الإنتماء للطائفة على الإنتماء للوطن , وهو بهذا يقاتل ضمن مساحة ذهنية ضيقة ومساحة عمرية ضيقة أيضاً فلم يسمح المجتمع له بأن يتعلم الكثير وإن تعلم فلا مجال لتطبيق ما تعلمه , كذلك ما يقدمه للمجتمع غير مدفوع الثمن , فهو لن يحصل على الرعاية الصحية والإجتماعية التي تسمح له بالعمر الطويل , فلا وقت لدى الشاب العربي لتحصيل مكتسباته فهو على عجل ولا طريق غير ممارسة الغزو الداخلي للشباب مع بعضهم البعض , فالغزو الخارجي لن يعتمد على الخناجر والسيوف ولا حتى على الأسلحة الخفيفة والثقيلة وما يُفتقد هنا هو التكنولوجيا والتخطيط العلمي , وإذا خرجنا من ساحة الحرب تقوم التكنولوجيا بتوسيع المساحة الذهنية والعمرية , ولا يعود الشاب عاملأ على الناعور أو ورش النجارة بل ضمن إقتصاد متين ومخطط .

إن الشباب العربي سيخرج من هذا كله بنتيجة واحدة ( إلى أين سيذهب ؟ ) , فهو إن درس القليل أو لم يدرس لن يستطيع الإستفادة من تحصيله العلمي وفرصته الوحيدة بالنجاة هي في البحث عن التأريخ العربي وعن نقاط الضوء فيه , وقد يجدها في عهد النهضة الإسلامية وتطور العلوم والترجمات وبزوغ الفكر العربي وهو يطمح من خلال هذا إلى العدل والنبل القيمي والشهامة  وفتح بيوت المال للمسلمين سواسية , لكن الخلل هنا جاء في عدم إستيعاب التغير الزمني الذي لا يقبل العودة إلى الخلف حتى ولو كان الماضي أجمل , ومن يستطيع السير ألى الخلف لمسافات طويلة ؟ , فهو بغض النظر عن كونه غير منطقي هو أيضاً غير مريح للفكر والجسد , إذا كان كل شيء سائر ألى الأمام إبتداء من حركة الذرات وإلى حركة المجرات وتطور الأنواع والنمو الخلقي والعقلي للإنسان , كما لا يمكن أيضاً للأبحاث والعلوم أن تعود إلى الوراء بل تتقدم إلى الأمام مستندة ألى تأريخها ومستفيدة منه .

كذلك يطبق هذا على الأدب بشكل عام إذ لا يستطيع الفرد العربي المعاصر إستساغة المعلقات السبع ولا إستخدام اللغة العربية القديمة حيث أضاف الزمن والحضارات صيغاً وكلمات جديدة على اللغة العربية . و نستخلص من هذا أن التأريخ العربي والإسلامي هو محطة للدراسة والنظر لا للممارسة اليومية و لكن المشكلة هنا هو أنه ليست للشباب إستساغة للحاضر وإلا لما إستدار نحو الماضي ومارس قطع الرقاب ولا فرق هنا بين مسلم ومسيحي وصابئي وإيزيدي بل المهم لديه أنه قد أصبح ممتهناً للجهاد , وما دام بناؤه للحاضر مستحيلاً فهو سيبني في منطقة الماضي , والغريب في الأمر إن هذا النوع من الشباب العربي ليست لديه الجرأة لمقاتلة التكنولوجيا الغربية وإن تجرأ قليلًاً فلأغراض إعلامية بحته .

وإذا تساءلنا من حرم الشباب من مساحة الحاضرسنجد حتماً سلسلة طويلة من القادة المعتوهين والمتصفين بحب السلطة والمال , وما أن يًقبر أحدهم حتى يولد ثان وثالث ممن يقلدون أسلافهم وممن يضرب المثل السيء للشباب العربي , فينقسمون قسمين قسم يُقلد وقسم يرفض وينحرف الإثنان الأول إلى حافة الجريمة والإحتيال والنصب على أبناء شعبه , والثاني يجعل من نفسه قصاباً مبتدأ ملوَّثاً بالدم ورامياً ببقع الدم هذه على وجه الإسلام ومستقطباً لكراهية الشعوب للإسلام والمسلمين .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000