.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وانقضى عام

اياد البلداوي

لملمت الشهور أوزارها   

وكفكفت الأيام لوعاتها   

وها أنا أنثر الورود

بطرقات الدنيا

أنتظر مروركِ

شتلتُ بذور الحب

بين حقولكِ سيدتي

جلستُ هناك

على تلّة الاشتياق

أترقب لحظات إنباتها

قلبي يقف على أبوابكِ

ممسكاً بتلابيبي

عيون مشرأبة نحو ستائركِ

متلهفة شروق وهجكِ

ابتسامتكِ

عينيكِ

روحكِ وإشراقها

كل شيء فيّ يصرخ

أن خذيني إلى صرحكِ

اتركيني أركن الى صدركِ

أغفو بين نهريكِ

وتستقر أنفاسي بأرضها

آآآه يا لوعة الأيام

ما بالك تواصلين أسري

تقيّدين وصال حبيبتي

بأقدراكِ اللئيمة

ما الذي دهاكِ؟

وقد تجاوزت سنينكِ أيامها

عجبا منكَ أيها الزمان

تعبث بالمحبين

وتنتشي بألم الروح

وتكفهّر روحك

بأبتسامة المحبين

أجبني بحق العشق...

كيف حالك وأنت ترقبهم راقصين

متعانقين

متلاصقين

مؤمن أنا...

ستغادر دنيانا وقتها

مضت سنين وأنا أحبكِ

جاءت أخرى وسأظل في محرابكِ

متعبدا راضخا لعشقكِ

واتغنى بأسمكِ

أنّى وليّت وجهي

تمنحيني من روحكِ ألقها

لأنكِ الروح التي تسكنني

ولن تغادر عمري...

وأتمسك بتلابيبها

فأنتِ أنا

 

 

 

 

اياد البلداوي


التعليقات




5000