..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اهمية المسجد في السويد

محمود الدبعي

المسجد في الإسلام له أهميته ومكانته في حياة المسلمين.. فهو دليل على مدي التزامهم بدينهم ورمز هويتهم العقدية.. فالأقلية المسلمة تكتسب تماسكها من المسجد.. فإذا ضعف دوره أو تلاشي اهتز كيانها من الأساس.. و كما هو معروف أول شيء قام به النبي محمد صلي الله عليه وسلم بعد هجرته من مكة إلى المدينة بناء المسجد.. وهذا يدل علي أهمية المسجد بالنسبة للمسلمين.. ورسالة المسجد ليست مقصورة علي أداء الصلاة فحسب، بل هي رسالة ثقافية و اجتماعية و تعليمية،  فالمسجد منارة للعلم والدراسة والفتوي وحفظ القرآن والصلح بين الناس.
المسجد يعد من أهم معالم الحياة الإسلامية لا يجوز المساس به ولا ينبغي التفريط في شأنه ولا التهاون في حقه إذا ما تعرضت رمزيته للاعتداء.. بل علي المسلمين أن يعبروا عن موقفهم ويتخذوا مواقف إيجابية تدل علي غيرتهم علي دينهم ومعالمهم ورموزهم. 
أن أعداء الإسلام من اليمين المتطرف و النازيين الجدد  يعرفون جيداً ماذا تمثل المساجد بالنسبة للمسلمين ، لذلك صبوا جام حقدهم عليها بسبب امتلائها بالمصلين ، خاصة في صلاة الجمعةو الأعياد .. فمتي كانت المساجد ممتلئة كان ذلك دليلا علي إقبال المسلمين علي دينهم وارتباطهم به ، و هذا  ما يغيض العنصريين و يملآ قلوبهم حقد  على الإسلام و المسلمين.   فالمسجد مكان لتعليم الأطفال  وتربيتهم علي مكارم الأخلاق وعلي المنهج الإسلامي الصحيح و على احترام الكبير و الجار، فلا يزال المسجد إلي يومنا هذا المنارة الأولي للتربية يقول الحق سبحانه وتعالي: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال، رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار).(النور:36ـ37)
و المسجد هو المكان الوحيد التي تظهر فيه وحدة المسلمين رغم اختلاف مشاربهم ، فتجدهم يتحدون علي نداء واحد وشعيرة واحدة خلف إمام واحد يقف الناس جميعاً خلفه صفاً واحداً علي اختلاف أشكالهم وألوانهم وأجناسهم ولغاتهم، لا فضل لأحد آخر إلا بالتقوى.
و قيام المسلمين في بناء المساجد و فتح المصليات في السويد   خطوة إنسانية نحو الإندماج الإيجابي و التوطن و إعادة المسجد لدوره ومكانته في نفوس المسلمين.. فأصبح المسجد مكانا للعباد والصلاة وحفظ القرآن ودراسة العلم الشرعي وربما دراسة كثير من العلوم بإنشاء فصول تقوية دراسية ملحقة ببعض المساجد.. وقد يقوم المسجد بدوره في الصلح بين الناس وفض المنازعات إضافة إلي قيام بعض المساجد بتقديم مساعدات وخدمات اجتماعية كإطعام الجائع وكساء العاري وكفالة الأيتام ومساعدة الفقراء وتيسير الزواج ورعاية طلاب العلم وتقديم خدمات طبية والصلاة على اموات المسلمين.. وبعض المساجد تساعد في تنمية المجتمع بعمل مشروعات إنسانية و إغاثية وتنموية تسهم في إيجاد فرص عمل لأبناء المسلمين .
و نناشد الدعاة ومسئولي المؤسات الإسلامية ضرورة أن يكون هناك دور أكبر للمسجد حتي نستطيع من خلاله نشر الفكر الإسلامي الصحيح علي أيدي العلماء المتخصصين بعيداً عن الإفراط والتفريط في وسطية واعتدال وفق منهج الإسلام وتعاليمه السمحة. 

محمود الدبعي


التعليقات




5000