هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / طائر القصب

عدي المختار

كنت مولع, كل صباح على ترقب ذلك المشهد الجميل حينما اكون ذاهبا لصيد السمك ,.. طائر فضي يحلق في الهواء حال سماعه لصوت مداعبة جدران زورقي للقصب والبردي اللذان اعتادى على مداعبة بعضهما وإصدار أصوات لا إرادية (الخربشه ) كأن احدهما يدغدغ الاخر بشغف طفولي ,فما كان من ذلك الطائر الفضي الذي كان يفغو بين ذراعي ذلك القصب والبردي, الا التحليق هاربا من هذه الاصوات ,ضنا منه بأن القادم يهدد بقاءه , فيطير .... ويطير .., في سماء الهور الصافية التي كان يعتريها هدوء رهيب ,لا تسمع منه سوى اصوات الطيور.., و(خربشة) الحبيبين (المشحوف والقصب والبردي), ومن شدة تمتعي وانشدادي ,لهذا المشهد ,فلطالما تعرضت لجروح كثيرة ,لاسباب عده من بينها ,اصطدام زورقي بالقصب ,مما يعرضني للسقوط , وسط المياه على بقايا رؤوس مدببه للقصب , او بقايا زورق قديم انتحر غرقا , الا انني وبدون اراده يشدني هذا الهدوء وهذا الطائر ,لمتاهات التفكير, او احيانا للا لهام الشعري,او البوح بصوت عال بموال (محمداوي) اخترق به ذلك الصمت ,.

وفي صباح يوم شتائي قارص , استيقضت على صوت امي وهي تشفي غليلها (النار) بالحطب,كي تقدم لي رغيف خبز.

-       هيا استيقظ فالشمس اخترقت كبد السماء .

واردفتها بالقول وهي تضع يدها على رأسي .

-       الا تريد اليوم ان تذهب للصيد 

قلت لها وأنا الملم ما تبقى من قواي التي سقطت فريسة للنوم.

-       لا ... سأقوم بالحال .. فلدي عمل شاق اليوم .

ومن ثم قلت لها وأنا احمل فراشي لوضعه في زاوية الدار .

-       اماه ...الم تعرفوا مصدر اصوات الانفجارات ليلة أمس .

فقالت لي وهي تحاول ان تصنع من عجين الخبز كراة بيضويه  .

-       اضنها الحرب !!

ضحكت بشكل ساخر لما قالته وأنا اغسل وجهي من سفر ليلة ملبدة بالأحلام الجميلة والكوابيس تارة أخرى وبأستهزاء.

-       أية حرب هذه .. منطقتنا مائية لا تصلح للحرب .

نظرة الي نظرة سخرية ايضا وهي تحمل العجين للخارج حيث التنور الطيني وقالت .

-       اضحك اليوم علي ياولدي لتبكي على حالك غدا .

تناولت طعامي , وحملت بندقيتي على كتفي وشباك صيدي , وذهبت حيث مكان صديقي الطائر الفضي , لكني لم اجده,رغم الاصوات التي اصدرتها لاستنهاض تحليقه في السماء ,مما اضطرني إلى  أن اخترق صمت ذلك الصباح بأطلاق عيار ناري ,عله يظهر , حتى هذه المحاولة لم تجدي نفعا ,بحثت عنه بين القصب , بين البردي ,بين الزوارق المنتحرة , فرأيت الفجيعة , ثمة طيور تصدر اصوات النياح وهي تطوف فوق بقعة كثيفة من القصب والبردي, من دون ان تشعر, لملمت جراحاتها , واخر ذكرياتها , هاربتا من القدر المجهول ,الذي استنشقت رائحته هي مبكرا , والذي ينبعث من دخان القرى المجاورة, التي عاقبها الساحر ,في ليلة مظلمة ,ليحولها لسواتر حرب ظالمة .

وما ان اقتربت من تلك البقعه التي كانت تطوف حولها الطيور طواف الفجيعة , ففجعت بما رأيت ,طائري الفضي , ملقى على أعواد القصب والبردي , مصاب بطلق ناري قيد فيما بعد ضد مجهول ,و أفراخه حوله , كانوا يطلقون اصوات النداء عله يسمعهم ليجيبهم , بأنه حي ,الا ان الموت قد حان ,وحانت معه ,ساعة الصفر .

ليل بهيم ,وموحش, لا يسمع فيه سوى صدى ابواب الزنازين ,وعطش الارض ,والدخان المنبعث من حرق بقايا القصب والبردي ,اللذان ودعى زورقي ,ليتيبس وتتكسر جدرانه من العطش .

كان الطريق الى الماء طويل , والساعات سنين , ولم ينبلج صباح كل يوم ,الا وهو محمل بجثث الاحبة ,ووصايا الاصدقاء ,... ولم يجن الليل الا على وقع صرخات المغدورين , والموثوقين ,... تحت التراب , بلا تراتيل او كفن , الا ان العرافة ,التي فقدت بصرها ,كانت بصيرتها اكبر.

زرتها حينما ضاقت بي السبل , في كوخها المتهرء وسط ماتبقى من حافات المياه جنوبا,...فدعتني بصوتها الخشن للجلوس.

-       اجلس ..ياولدي ..ثلاث ساعات ونصف مضت ولم يبقى سوى القليل من الوقت .

تعجبت كثيرا لماقالته ,وقلت في سري انها كبرت وخرفت ,فصححت لها المعلومه .

-   ياحاجه ..تقصدين .خمس وثلاثون عاما مضت ونحن في مسرحية القتل والتهجير بلا استثناء ,.. الممثلون والجمهور على حد سواء؟؟

ضحكت بصوت جهوري ,ولم اعرف لماضحكت ,..ضحكت علي ام ضحكت على خطئها ؟؟,فتعكزت على عكازها الخشبي المصنوع من اعواد القصب , ووقفت بجانبي ,فيما كنت انا جالس في مقدمة الكوخ ,اكتب اسمي على الارض ببقايا خشبه صغيرة غادرتها الحياة ,فقالت لي .

-       يابني .. العمر ساعات ...وهاانت تختم الساعات بتوقيعك واسمك .

ضحكنا انا وهي كثيرا , انا اعتبرتها تخاريف اخر العمر , وهي اعتبرت اني فهمت الرسالة جيدا .

كان ليل ذلك الكوخ طويل جدا ,وساعاته ممله ,لم يسمع من ذلك المكان سوى صوت الهواء المخيف ,الذي كان يشبه صوت الخوار ,الا ان النجوم كانت تلمع كالثلج ,.. ولم يطل استسلامي للنوم كثيرا ,.... في أخر ساعات الليل وربما بعدها ببضع دقائق, شعرت بأني ................... اختنق ........... اختنق ............... اختنق ................ اغرق .

 

عدي المختار


التعليقات

الاسم: زوزو مرسي
التاريخ: 2009-12-11 21:13:22

ذهبت بخيالي هناك ...لمكان يشبه نفس المكان

حيث كانت السماء الصافية..ورائحة الخبزالتنوري تنبعث

من صرايف القصب..وذاك البلم القابع يتهادي علي صفحة

مياه طاهرة.. .. وحقبة من زمن تركت غصةبالحلق ووجع بالقلب والروح ..

المبدع عدي المختار

رغم الألم والحزن هناإلا أنني إستمتعت كثيرآبقرائتك

دعناننتظر الأمل لعله يطل من شرفة الحاضر

ليشاطرنا الفرح ..

دمت بإبداع لاينضب..و نبض لاينتهي

محبتي




الاسم: عدي المختار
التاريخ: 2008-06-17 20:14:35
ايها المحب دوما وابدا صباح الناصرية الجميل
شكرا لك وانت تنبهني لمرض بات مستديم
وداء اضحى بلا دواء
فلهفتي لكم توقعني بهذه الهفوات
مع حبي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2008-06-17 10:46:48
رائع انت ياعدي،لكن تريث قليلا بأرسالك ماتكتبه حتى لاتفسده بالهفوات، انت تكتب من القلب الى القلب...

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 2008-06-17 09:34:23
عبد الله الجنابي
ايها المبدع المعطر بعبق وادي السلام المقدس
شكرا لك وانت تمر على جروحي او جروحنا
اننا نؤرخ الجرح لا ننزفه
مع حبي لك مبدعا كبيرا

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 2008-06-17 09:32:39
اخي حسن برني
شكرا لك وانت تدقق هفواتي
مشكلتي اني اكتب وانا انظر للكيبورد دون ان انظر لما اكتب
شكرا لك ايها المحب
مع حبي

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 2008-06-16 22:30:20
اخي انت تؤرخ ليس كمؤرخ بل كاديب لفترة من تاريخ بلدك ، ونحن باشد الحاجة الى مؤرخين ادباء تنبري اقلامهم لتقديم وجه الفضاعات التي واجهها العراقي ، احسنت سيدي ادب رفيع وجميل . اخذتنا الى عالمك الاهواري الجميل المستباح ، الا والله ان ما عشتموه يحتاج الى ملايين الصفحات والاف الكتاب والادباء ليصفوا معاناتكم .

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 2008-06-16 11:55:54
الاخ العزيز عدي المختار بعد التحية :
لقد قرأت قصتك ورأيتها جميلة جدا موضوعا وسردا .
عذرا وقد سمحت لنفسي بأن اظهر بعض الهفوات والاخطاء الاملائية ربما كانت مطبعية والانتباه لمثلها مستقبلا .

1- لو ابتدأتهاهكذا ( كنت مولعا بترقب ذلك المشهد الجميل كل صباح حين اذهب لصيد السمك ... )

2- لا اراديه \ زائده

3- فما كان من ذلك الطائر الفضي الذي كان يغفو .. \
( فلم يكن من ذلك الطائر الفضي الغافي بين ... )

4- لاسباب عده \ لاسباب عديدة

5- فلطالما \ طالما

6- استيقض \ استيقظ

7- اصوات النياح \ اصواتا خافتة اشبه بأنين

8- لملمت جراحها ؟؟؟

9-هاربتا \ هاربة

10- كان _ الذي \ تكرارها غير جميل في النص الكتابي

11- بانه حي \ زائده

12- ودعى \ ودعا

13- المتهرء \ المتهرئ

14- ضحكت \ تكررت كثيرا

وختاما نحن بانتظار المزيد من ابداعاتك
مع احترامي .




5000