.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لافتة اللعن في طريق الموصل لا طريق كربلاء

سعيد العذاري

اول شهر 11 كتبت مقالا وذكرت فيه ان بعض مناطق الموصل شاهدت بوسترات تلعن اثنين من الخلفاء يحملها عسكريون عراقيون ونبهت من مخططات داعش الرامية الى:
1- تعبئة وشحن الموصليين لينضموا اليها
2- تثبيط عزيمة الشباب الموصلي الذي يقاتل داعش
3- تخويف الموصليين من هجوم الجيش العراقي والحشد الشعبي على الموصل لانه جيش الشيعة الذين يلعنون حسب اعلامهم
حتى ان احد السادة كتب لي على اثرها(( ان امير المؤمنين برئ منك)) لاني استنكرت اللعن
ولكن للاسف لم اجد المقالة في صفحتي لكي اعيد نشرها
والان تعاد اللافتة بنفس اللعن ولكن يحملها اثنان مدنيان
تألمت كثيرا خوفا من استشرائها في المستقبل لتشويه المسيرة الحسينية وجعلها مادة اعلامية لتعبئة اكبر عدد ا من الانتحاريين في المستقبل
اتصلت بالعميد (( ....)) واستفسرت منه حول اللافتة فاجابني ساتصل ببعض الضباط الامنيين واعطيك الجواب وبعد يوم من الاتصال اجابني:
1- ان اللافتة لم ترفع في طريق كربلاء سواء كان طريق البصرة او العمارة او الكوت او الناصرية او الحلة او الديوانية او النجف او بغداد
2- ان اللافتة مصورة في احد طرق الموصل حسب معلومات الاستخبارات المخترقة لداعش
3- اعدمت داعش احد افرادها من اهالي سامراء لانه اعتذر عن خط اللافتة
قلت للعميد لماذا لاتصرح الاستخبارات بذلك
فقال: لامصلحة في تنبيه الاعلام لها وانها فقاعة ستنسى خلال ايام ،ولكن سنمنع مثلها في المستقبل
نتمنى من كل حريص على العراق والمذهب والشعب ان لايقصر في منع مثل هذه اللافتات في المستقبل
ونطالب الحكومة بمعاقبة كل من يثير الفتنة ومحاصرة قنوات الفتنة لانها مساهمة في دمائنا
وان هؤلاء المثيرين للفتن هم حلقة من سلسلة داعش
والدليل ان المخابرات الغربية حريصة على حماية مثيري الفتن من الشيعة والسنة وقد خصصوا حمايات مدنية لهم
والدليل الاخر ان داعش التي يرونها خطرا عالميا لم تستهدف احدا من الطائفيين
ولعلكم ستسمعون اخبارا مفتعلة بتعرض بعض مثيري الفتن من الشيعة لمحاولة اغتيال فاشلة في المستقبل ردا على الاشكال


سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/12/2014 18:46:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق اشكر مرورك وتعليقك الجميل الاخت رفیف الفارس اشكر اضافاتك القيمة الواعية

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 14/12/2014 13:22:04
والدليل الاخر ان داعش التي يرونها خطرا عالميا لم تستهدف احدا من الطائفيين
ولعلكم ستسمعون اخبارا مفتعلة بتعرض بعض مثيري الفتن من الشيعة لمحاولة اغتيال فاشلة في المستقبل ردا على الاشكال

استاذي الغالي هذا هو لب الموضوع احسنت التشخيص فالعملية كلها ليست الا وسيلة لتمظيق الشعب كم كنت اتمنى ان تمر مثل هذا الفتن دون ان يلتفت اليها الشعب وان يعلو الوطن فوق اي شيء اخر .

دمت استاذي ودام يراعك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/12/2014 12:26:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق اشكر مرورك وتعليقك الجميل الاخ رياض الشمري اشكر اضافاتك القيمة الواعية

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 13/12/2014 00:23:47
الأستاذ الفاضل سعيد العذاري مع التحية . كل التقدير والأعتزاز بشخصكم الكريم وشكرا لهذه المقالة الجيدة . حافظ العراقيون جميعاوبمختلف مذاهبهم على دينهم الأسلامي بفطرتهم الطبيعية وأخلاقهم العالية وليس بدفع من احزاب او تنظيمات اسلامية فكان العراق قويا وعصيا على الأجنبي بقوة أخلاق شعبه ولكن اليوم وبعد سقوط نظام البعث السيء الصيت وبعد الأحتلال الأمريكي البغيض فقد تسيد الساحة العراقية احزاب وتنظيمات اسلامية شيعية وسنية صارت تمارس سياسات خاطئة أفرزت نتائج خاطئة أخطرها هجمة تنظيم داعش الأجرامي على بعض مناطق العراق وترويجه للطائفية المقيته ومنها شتم بعض الخلفاء الأربعة وبدعم من امريكا واسرائيل ودول اقليمية حاقدة على العراق لذلك فقولك صحيح جدا ياأستاذي العزيز سعيدالعذاري بأن(المخابرات الغربية حريصة على حماية مثيري الفتن من الشيعة والسنة وقد خصصوا حمايات مدنية لهم) وصولا الى تدمير العراق وتفتيت شعبه ولكن بقوة ارادة شعبنا العراقي المتلاحم بكافة مكوناته يستحيل تحقيق الأهداف المعادية للعراق والدليل انتصارات شعبنا المتواصلة على تنظيم داعش الأجرامي في مناطق تواجده . مع كل حترامي




5000