.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع /قصيدة التفعيلة - الفائز الثالث

مهند حسن الشاوي

 

 

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي

2014

 

الرِّيحُ تهذي

 

 

 

كُثُرٌ مُحِبُّوها

فَمَن ستكونُ أنتَ

سِوى بقايا

مِن رَمادِ سَجائرِ الماضِينَ فوقَ الرَّمْلِ

بعدَ تَغلغُلِ التِّبْغِ الْمُعتَّقِ مُنذُ جِيلٍ في أظافرِ صِبيَةٍ مُتوَحِّشِينَ

تَمَرّدوا مِن قَبلِ أنْ ..

تَطَأَ الحوافرُ في دِماءِ الصَّمْتِ

أو تَتَراقصَ الرِّيحُ التي غَسَلتْ يَديهَا بالحقولِ

وَسَرَّحَتْ شَعرَ الدُّموعِ

على خُدودِ العَانِساتِ

وَمَا دَرَتْ أنَّ الزُّهورَ

وإنْ تَنوَّعَ عِطرُها وتمايلَتْ غَنَجاً

فإنَّ لكلّ ورقةِ زهرةٍ لوناً وإحساساً

يُباينُ ما تدجَّنَ مِن قَناني العِطرِ

عِندَ ضِفَافِ مِرآةِ التَّجَمُّلِ في الصَّباحِ،

وأنَّني صَبٌّ

وَمَنْ هُم كالرِّمالِ على سَواحلِها الْمُنمَّقةِ

التي لم تدرِ ما قد ضَمَّتِ الصَدَفاتُ

رملٌ ليس إلاّ ..

لا يَعونَ الوجدَ

إنْ هُم هَمْهَموا ليُجَامِلوا سُكْرَ النَّبيذِ

فيهتفونَ بأنَّهُ سُكْرٌ ..

وأنتَ تَرى بأنَّ السُكرَ أهونُ ما يعيشُ مُحشرَجُ الأنفاسِ

إنْ برقَتْ عُيونُ الياسمينِ

وغَرَّدتْ صِورٌ وألوانٌ على وَجَناتِها .. ويلاهُ !

ما أقساهُ عِشْقُ الحالِمينَ

إذا تمرّدَ بائسٌ ليُحِبَّ سَيّدةً

تنامُ على جَناحِ الأُفقِ

مَوتٌ فيهِ خيرٌ مِن صَلاةٍ

عندَ مِحرابٍ تَبتَّلَ عندَهُ الْمُتزلِّفونَ إلى الجنانِ

بركعةٍ بَلهاءَ

أحسَبُ أنَّهُ السُّمُّ الزعافُ

وإنْ يَكُنْ

فالكُفرُ أرحَمُ مِن دُعاءِ الْمُدَّعينَ بَراءةَ الأشجارِ

حينَ يُطالبونَ النَّارَ ألاَّ تَرعَويْ

كَيمَا تُقبِّلَ

- للتَّبَرُّكِ -

بعضَ أغصانِ الغِوَايةِ ..

ثُمَّ يَهتفُ هَاتفٌ بَدَوِيَّةٌ عَينَاهُ:

فَلْيَتَباركَ اسمُ اللهِ

هذا بَعْضُ مَا صَنَعا !

 

مهند حسن الشاوي


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 11/12/2014 07:12:18
الشاعر القدير مهند حسن الشاوي

الف مبارك وتمنياتي بالمزيد من العطاء والنجاحات المتواصلة

احترامي وتقديري




5000