..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع / قصيدة النثر - الفائز الثاني

عماد كاظم العبيدي

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي

2014

 

تداعيات رجل في الرحيل


يكتم غربته نخيلا

خائفا يترقب المطر الأخضر

لكي لا يضرب بصبره البحرَ

وإذ يضيء العناقُ مع امرأة تشبه صدره

يمهر المساء بزهرية الحروف

فلا يصير سدى

هل يظل بلا غناءات ضيَّفْتها الورود؟

إتكأَ على مسلّة أمنياته

ينظر في نشوة الفضاء

أصواتٌ وصنوجٌ وزغاريد

إنها زفة لسحابةٍ جرداء

لذا شدَّ على روحه بالكلمات

وألقى بنفسه في نهر الشعر

قالوا: غرق

لكنه منذ سنين وهو يسبح مع غريبته القصيدة

فلماذا تتساقط وريقات دمعه يابسةً؟

فعند ملجأ للفراديس

ثمة شمعة تنطفئ بالنظر إليها

مثلما كانت تشتعل إذا لا مستها الأصابع

قال : آسف أيتها الحكمة

فالضوء يتسلق الأسيجة

لأنه يخاف السير في الزحام

خطواتي تسحر طرقات العتمة

حتى أثمرت الأوجاع ممالك المجهول

قال: آسف أيها الصبح

سأتأخر عليك

لأن ليلي مغمى عليه الآن

فينهض الندى نحو قفصه

وقلبه نحو الينابيع

قال : آسف أيتها الحبيبة

كلماتي فيكِ تطفر كألعابٍ نارية

في فضاء روحي

وأنتِ السماء

لا تملكين أجنحة

لكن عندما تغرقين بالضحك

أحسكِ تطيرين

وأحسني طفلاً

أتقافز لأمسك بكِ

قال: آسف أيتها المدينة

تخرجين من أناملي وردة

تتفتح للصدى

تخلعين عنك الليل

فيعتريك بياض العشق

أدفع إليك ظلي بانتظار أن تتحولي شمساً

وأنا الغافل عن المطر فوقكِ

قال: آسف أيها الأصدقاء

لماذا نسمع الطبول تدق في آذان الشجر؟

نسمع الأمطار تجري في ساقية ؟

نسمع أكفنا تصفّق لموسيقى الحلم ؟

وطريقنا النايات!

 

عماد كاظم العبيدي


التعليقات




5000