..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع / المسرح - الفائز الاول

احمد العبيدي

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي2014

 

تائه في الأساطير

مونودراما

   

2013

﴿1﴾

  

 صوت تلاوة قرآنية في مجلس عزاء

﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ، وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَ ، وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ ﴾

 تختلط مع أصوات المعزين،بقعة ضوء تُظهر محمود جالساً في مقدمة سرادق عزاء على كرسي متحرك وهو يغوص في حزن عميق ويقرأ سورة الفاتحة

  

 بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله رب العالمين .. الرحمن الرحيم

 ثم ينخفض صوته ، وبعد أن يكمل الفاتحة يمسح وجهه بيديه .. ويلقي تحية الترحيب المعتادة على الجالسين في خيمة العزاء

•-           مساكم الله بالخير ...[1]

يحاور نفسه

تأتي الناس لتعزيني ..

- البقاء في حياتك محمود

- في حياتك الباقي عزيزي

 يستمر في الكلام

فجأة يصعد أحد أفراد أسرتك إلى السماء ، وقبل أن تفكر وتستوعب الحدث ؟

عليك أن تنصب سرادق عزاء .

تأتي الناس لتعزيني ،من يعرفني ومن لا يعرفني ، من يتعاطف مع مصيبتي ومن يأتي لأداء الواجب حسب أعراف المدينة .

ثلاثة أيام بدوام كامل ، من الصباح حتى المساء

يترك الكرسي المتحرك ويقف  ليحاور نفسه

•-          البقاء في حياتك .. الله يعطيك الصبر محمود .

•-          في حياتكم الباقي .. الله يحفظكم .. رحم الله والديكم 

يتحرك إلى سرادق العزاء و يستمر في الكلام

هنا يجلس الرجال ، لقراءة سورة الفاتحة ، يحتسون الشاي والقهوة ، يدخنون ويثرثرون ثم يعيدون قراءة الفاتحة وينصرفون

وهناك في البيت .. تجتمع النسوة ، أحداهن تستخدم مكبر صوت صغير ، تطلق صوتها الشجي بنعي موجع، فتبكي النساء وتلطم وتنوح

طريقة ماكرة تفطر القلب  تستخدمها " الملايات "[2]

وكأن كل نساء الوطن نزلنّ إلى العالم الأسفل مع إنانا [3] وعندما عُدّنَ وتركنّ تموز هناك وحيداً لم يجلبن غير النعي المغمس بالوجع

كل واحدة من النساء تبكي فقيدها

لا توجد في هذا الوطن امرأة لا تعرف معنى الفقد ،  لذلك هنّ يجتمعنّ كالجراد حول أي بيت يُشم منه رائحة الموت .

والأطفال الصغار الذين يأتون مع النساء .. يدخلون في كل أركان وزوايا المنزل ويعبثون بالأثاث ويقطعون الزهور ويخربون الحديقة ثم ينتظرون أكل اللحم والثريد ، وغالباً ما يسرقون الشحاطات ، فتعود بعض النسوة إلى بيوتهن حافيات ساخطات .

جولة أو جولتين من اللطم والعويل والنحيب ثم يتحول حديث النساء إلى حوارات معتادة :

•-          أنظري إلى السجاد إنه متسخ  

•-          وهذه الساعة هناك  قديمة جداً

•-          بالأمس كان اللحم قليلاً في الطعام

•-          لا أعرف ولكن هل تركت المرحومة شيء من المال غير مصوغاتها الذهبية ؟

وهكذا ينتهي اليوم الأول والثاني والثالث

وأنا مشغول تماماً عن روحي

مشغول بطقوس تحيط بنا مثل لافته سوداء معلقة على جدار الوطن نقشت عليها أسمائنا جميعاً

يصرخ

سومر

يا أجمل بلدان العالم

ورودك ذابلة وسمائك محاطة بالغيوم

وأرضك مغلفة بالأسرار

كلكامش سن العزاء على أنكيدوا

عشتار بدأت بندب تموز

آلهة القصب تشتكي من الغرباء منذ غابر الزمان

لذلك نحن نغني بصوت حزين ورثناه من حضارة الطين

موسيقى ناي

( ويلاه ويلاه ... أحّوه يا ضيم گلّبي )

 أحوه يا صديقي كلكامش لماذا أضعت عشبة الخلود .

التكوين يبدأ بالماء وينتهي بالطين

سعيد من وجد روحه وفقد العالم

يحاور نفسه

•-          عظم الله أجوركم ، خاتمة السوء ، آخر الأحزان محمود

•-          آجركم أعظم أغاتي، الله لا يريكم مكروه بحق الرسول محمد

يستمر في الكلام

ولماذا آخر الأحزان ؟

كيف تكون آخر الأحزان وهذا القبر يتسع ويتسع كل يوم ؟

كيف تكون آخر الأحزان والإنسان يمتلك أسلحة نووية يستطيع بها أن يدمر الأرض سبع مرات

ولماذا سبع مرات ؟

ربما لأن هناك الكثير من النساء لازالت تنجب سبع مرات

يضحك

زوجتي مثلاً ، دائماً تقول : لننجب طفلاً آخر يا محمود

•-          تقصدين المزيد من الحطب يا زوجتي

فتنور الوطن لا زال يفور بالحمم .. بالرغم من إنه فار بالماء أول مرة عندما صعدنا السفينة

عندما أصبح ضجيج البشر يزعج السماء

صعدنا .. ولكن كل أفكارنا الشريرة صعدت معنا... من يذكر ذلك ؟

نعم ما فعلناه في هذه الأرض يستوجب أن نعاقب عليه بالقتل سبع مرات

لتعود الأرضيين السبع والسماوات السبع لسكونها القديم .

السفينة لازالت تدور

والحمامة التي أطلقها نوح عادت بسرعة ولكنها لم تكن تحمل غصن الزيتون

حمامة نوح عادت وهي تحمل بندقية

يحاور نفسه

•-          البقاء لله يا محمود ، آخر الأحزان

•-          والفناء للإنسان يا سادة

يجلس على الكرسي المتحرك ،

آخر الأحزان ..!!

ما يرعبني حقاً هو أن تنتهي حياتي بدون أن أفهم لماذا أنا هنا

كما انتهت حياة شقيقتي وهي تسألني كل يوم ذات السؤال

ما معنى وجودي هنا يا أخي ؟

ينهض  ويدفع الكرسي في المسرح

نصف حياة للبيع

من يشتري حياتي المتبقية بنصف السعر

حياة مستعملة للبيع ،حياة مغمسة بالأساطير والكتب

من يأخذ جسدي الآن

من يطلق سراحي لعلي أجد روحي أو لعلي ألتقي بروحها

يصعد على سلم مكون من سبع درجات ينزل درجة درجة ويقول :

أتجرد من عقلي .. فيذهب جسدي إلى التراب

أتجرد من ذكرياتي .. فأتعرف على كل البشر من قبلي

أتجرد من قلبي .. فتتساوى بعيني المخلوقات

أتجرد من الأنا .. فأرى نفسي في غيري

أتجرد من الوجود .. فأرى العدم

أتجرد من الخيال .. فأرى الحقيقة

أتجرد من روحي .. فاندمج مع الكون

عاشق ومعشوق ، لا يحمل القارب سوى روحين في خريطة واحدة

وعلى ضفة الوقت ، كائنٌ واحد يرتعش تحت نسيج الماء

رأيتها قبل الوصول تهبط من ذاتها

وخيوط السماء تصعد بذاتي

هي الشبكة وأنا الصياد

أين أنا ؟ وأين أنت يا شقيقتي ؟

  

  

  

  

﴿2﴾

  

يعود صوت التلاوة القرآنية في مجلس العزاء

﴿  وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ  ،  وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ  ، وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ

 يدور في المسرح . يضع يديه على أسنانه ويهمس كأنه خائف قرب الكرسي المتحرك

يا إلهي

أنا كائن جديد .. نصفي السفلي عجلات مدولبة

نصف إنسان ونصف آلة

بينما كان كلكامش نصف إنسان ونصف إله ، ومات وفي نفسه شيء من الخلود

وماتت شقيقتي وفي نفسها شيء مني

كانت تعول على معرفتي وعلى أسراري

أه
لقد أغلقت فمها الينابيع ..

تكورت على نفسها الأنهار

التحفت البحار بالعطش .. والثقب الوحيد في راحة يدي يلتقط صورة مبللة للعالم

صورة تسألني ذات السؤال ،

كيف كنت أحلم بك يا شقيقتي وأنا أرقد تحت شجرة يابسة ؟

حتى سألني كل المارة ..

أين ذهبت شقيقتك يا محمود ؟

لماذا لم تراها إلى الآن في أحلامك ؟ ألست من يدعي معرفة الحقيقة !

هل هي في الأرض أم في السماء؟

تصدر أصوات غريبة حوله وخلخلة بالإضاءة

يا شقيقتي الغالية

طريقك مفروش بالورود ... وأسوارك محاطة بالجنائن

ولكن قطرة الماء التي سقطت مني في النهر أصبحت موجة

موجة كاملة .. تأخذني كل يوم إلى حيث أريد

ولكنها تمنعي عنك ، لا أنا أستطيع الولوج لعالمك ولا أنت أتيت لتخبريني بمكانك

ألم يكن بيننا أتفاق ، من يموت أولا يأتي ليخبر الأخر عن ما رآه وكيف هي الحقيقة !

ألسنا شركاء بالمرض ذاته الذي ورثناه سوية عن أمنا

ألسنا شركاء في هذا الكرسي المتحرك الذي نستعمله كلانا

والآن أصبح لي وحدي ..

لماذا تركتي أخاك وحده تائه في الأساطير

لماذا ؟

يجلس على الكرسي

ابنتي التي كانت تسكن مع عمتها في نفس الغرفة ، تقول لي : يا أبي هل يجب علي أن أكمل هذه الحياة؟

هل يجب أن أعيش ليأتي اليوم الذي أراك فيه تموت بنفس الطريقة التي ماتت بها عمتي ؟

يا أبي كنت أعتقد بأن الموت في وطننا مقتصر على الحروب والمعارك ..

وابنتي الصغرى تسألني سؤال آخر :

الناس يقولون بأنكم دفنتك عمتي بالأرض وأمي تقول بأنها هناك في السماء

ماذا تقول أنت يا أبي ؟

•-          أقول إنها سنة الحياة .. لا عليك لنضحك ونلعب

لنضحك .. لا تنظري إلى دموعي ..لا تنظري إلى قلبي .. فقط راقبيني يا ابنتي وأنا أضحك   يحاور كلكامش

أضحك يا كلكامش فلقد أصبحنا متعادلين

شقيقتي ماتت لقد هزمها المرض في غفلة مني كما هزم المرض أنكيدوا في غفلة منك

لقد ماتت وهي بعمر الزهور ، هي لم  تمت بانفجار حزام ناسف أو قنبلة مزروعة على الطريق أو بغدر مسدس كاتم ..ولم تُجمع أشلائها من على الرصيف كما تفعل الأمهات في هذا الوطن

أضحك يا كلكامش ،لأنها غادرت يتيمة ، فلا أم تثكل بها ، ولا أب يحني ظهره لأجلها، ولا زوج ليفكر في زوجه ثانية بعد مماتها بليلة

أضحك يا كلكامش أضحك

ولكني لن أرحل بحثاً عن الخلود مثلك

وحتى لو عثرت على عشبتك السحرية فأنني سأطبخها في قدر كبير وأوزعها للفقراء

( أركض والعشا خباز )

يضحك بشكل هستيري

ماذا سيفعل الفقراء بالخلود ؟ الآلهة فقط من تبحث عن الخلود ، لأن الآلهة لا تمرض ، ولا تتعرض لحوادث مرور ، ولا تمشي في الأسواق لتقتلها سيارة مفخخة ، الآلهة تسكن في جنتها الخضراء المحصنة وتصنع جيوباً إضافية لبدلاتها الفاخرة لتأخذ أوراق أكثر من الدولارات .

أضحك يا كلكامش سيموت الكثير من الفقراء ولكن الحياة مستمرة رغماً عن أنفك

أضحك يا كلكامش، سرعان ما ستنسى كل شيء بمجرد أن تجوع .

للحياة مسيرة تتقدم للأمام ، بدأت بخلية واحدة وستنتهي بكائن عملاق

كائن غبي يتسلط بذكاءه على الكائنات ، كائن أسمه الإنسان

يتقوقع على نفسه

الحياة ضحك وبكاء يا محمود

وأنت الآن تجلس في مجلس عزاء شقيقتك الصغرى .. شقيقتك التي أرسلها الموت إلى العالم الأخر سريعا .. شقيقتك التي كنت ترى فيها صورة أمك وأبيك

اختفت شقيقتك للأبد يا محمود

لقد اختفت بين الأساطير

﴿3﴾

  

يعود صوت التلاوة القرآنية

﴿  وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ  ،  وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ  ، بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ

 تعود أصوات المعزين ترتفع وتنخفض ثم يحاور نفسه

•-          البقاء في حياتك محمود

•-          في حياتكم الباقي جميعاً

يلتفت إلى سرادق العزاء

أيها السادة :

لماذا لا تذهبون وتعزون أنفسكم ، ليذهب كل واحد منكم وينصب خيمة عزاء

كلنا لنفعلها مرة واحدة

أسمعوني جيدا أيها السادة :

يقف على الكرسي ويخطب

أن الأطر الحديثة للحياة العصرية تتطلب منا أن نعيش بوعي مزدوج ، هذا الوعي يعتمد على تأسيس بنية فكرية تجعل الآخرين يعيشون في بؤرة الحدث معتمدين على رؤيتهم الذاتية في الاتصال والانفصال ، بحيث من الممكن أن تتوحد كل جهود المنظومة البشرية لتخلق جيل جديد ، قادر على المزاوجة بين الأصول الأولى لانفعالاتنا النفسية باعتبار الإنسان حيوان ناطق وبين مجموعة الوعي الكوني الذي يؤمن بعضوية الأرض باعتبارها كائن بايولوجي حي له خط نمو يتوافق مع نبضنا الفردي ليشكل بذلك صورة كبيرة هولوغرامية هي في كلها جزء منطو في كل .

هل فهمتم شيء ؟

لم تفهموا شيء ..أنا كذلك لا أفهم شيئاً من هذه الخطابات التي تشبه خطابات السياسيين

طيب سأقول لكم ذلك بطريقة أخرى

أنتم المسؤولون عن موتكم

حتى عندما تموتون على فراش المرض أو في حادث سير

والعدالة لن تتحقق على هذا الكوكب حتى تقوموا بتطهير نفوسكم

وحتى يرعى الذئب في قلوبكم مع الحملان

أيها السادة :

توقفوا عن أساليبكم الصبيانية

عبوات ناسفة ،سيارات مفخخة، مسدس كاتم صوت ، هذه سخافة

نحن نريد حرباً كبيرة

كبيرة جداً ، طالبوا بحرب تكون بحجم مخاوفنا وهمومنا وجوعنا وتعاستنا

ما حاجيتنا نحن بالحروب الصغيرة ؟ الحروب الصغيرة لن ترفع خطايا البشر

نحن نحتاج إلى حرب عالمية ثالثة

حرب تطهر الإنسانية من البشر

ما بكم تنظرون إلي باستغراب ؟

أنا لا أتكلم في السياسة

لا أصدق أي شيء في السياسة ولا في الديمقراطية ولكني أصدق كل شيء عن الموت

تعتقدون بأني مجنون .. أليس كذلك ؟

الجسد هو أثمن شيء فيكم الآن وهو أرخص شيء أيضا إنه يعادل ثمن رصاصة واحدة

هل أنتم بشر ؟

يضحك

كلا .. من سيصدق بأنكم بشر ؟ هل هناك دليل واحد ؟

يفتح صندوق خشبي ويستخرج منه بندقية كلاشنكوف يسحب أقسامها ويوجهها نحو السرادق

الآن عليكم أن تستوعبوا المشكلة

لا أعرف هل أسميها مشكلة الحياة أو مشكلة الموت ؟

لا تقاطعوني

من يقاطعني ليستعد ويأخذ الرصاصة الأولى

أنا المُعزى وأنتم المعزون ، لذلك يجب عليكم أن تسمعوا كلامي بلا مقاطعة

اجلسوا جميعكم .. اجلسوا جلسة الأبطال

أبطال الأساطير لا يخافون

يستخرج حفنة من الرصاص من الصندوق

لا اعتقد باني املك من الرصاص ما يكفيكم جميعاً

يستخرج بندقية من الصندوق

وهذه البندقية القديمة ، حصلت عليها من الحرب الأولى .. ولكني كنت أزيتها كل عام

بصراحة أنا لم استعملها سوى مرة واحدة .. عندما فاز فريقنا ببطولة كأس أسيا

يضحك

أفراحنا تشبه أحزاننا

ولكن لا تقلقوا ... لدي هنا قنابل صغيرة

يستخرج رمانة يدوية

 نعم هذه رمانة يدوية اشتريتها عليها من صياد سمك، حصل عليها من الحرب الثانية

لا ..  يمكن الأولى

لا .. اعتقد إنه قال الثالثة

ترعبني طريقة اصطياد السمك بالقنابل ، اشتريتها لأنقذ النهر والسمك ، فللماء ذاكره أزلية ، ولكن سعادتي تبخرت عندما رأيت الصياد يستخرج قنبلة أخرى من صندوق ممتلئ عن أخره ،

 في هذه القنبلة اثنان وثلاثون شضية مع عدد الرصاص المتبقي عندي سيكون العدد كافياً لكم جميعاً

يستخرج سلاسل من حديد وأقفال

سأقيدكم بالسلاسل وأقفل عليكم الأقفال وأرمي المفتاح في النهر

أجلسوا وانتظروا هنا ..

هذا أخر مجلس عزاء تحضرونه

صارحوا أنفسكم بالحقيقة .. أنتم موتى

أليس كذلك ؟

يقترب من كرسي فارغ

أنت يا أبا احمد .. لقد مات ولدك البكر في حادث سير .. ومنذ ذلك اليوم أصبحت خواء ..تسير بجسدك الميت في الأسواق وكل من في المدينة يعلم بأن جسمك موجود ولكنك مفقود ، لقد اختفيت ولا احد يعثر لك عن أثر

يقترب من كرسي آخر

وأنت يا خليل .. مات أخوك إسماعيل بنوبة قلبية مفاجأة .. إسماعيل البدين الذي كانت صدى ضحكاته تملأ الأزقة كلها والذي لم يتكلم بحياته بموضوع خارج إطار النكتة والمزاح اختفى بسرعة البرق .. فكان موته نكته باهتة ارتسمت على الوجوه نكته مبكية بدل آلاف النكات التي كان يُضحكنا بها في حياته .. أليس كذلك

يمسك عدة كراسي ويطيح بها في الهواء

وأنت .. وأنت .. وأنت ، هل تعتقدون بأني لم احسب حساب هذه اللحظة ؟

يجب أن تموتوا جميعاً الآن

يطلق النار بعنف وهو يصرخ وكأنه لا يسيطر على البندقية

ما هذا ؟

كلكامش هل مت ؟ هل أصابتك رصاصة ؟

أنا لم أقصد قتلك .. لا يا كلكامش لا تتركني وتموت .. أحمل لك خبراً ساراً

لقد وجدت جثة أنكيدوا

إنه هناك في مستشفى الطب العدلي

منذ ستة آلاف عام ولا يعرفون كيف مات

انهض يا كلكامش ، أنت من يجب أن تستلم شهادة الوفاة

ألست أنت من رأى كل شيء فغنت بذكره البلاد ؟

انهض وقل لي أين شقيقتي الآن ؟

يسير وهو مكسور ومحبط

أنا اعلم بالتحديد ما الذي يجري ولا يدهشني ذلك

ولكني مصدوم لأن ما توصلت إليه وما اقتنعت به كان حقيقيا أكثر من الحقيقة ذاتها

عندما نموت نزفر الهواء لنستقبل أثيراً أكثر خفة

بالضبط مثل يزفر الطفل الوليد ما تبقى من سوائل الرحم قبل أن يتنفس الهواء

سيكون عقلنا هو القلب هناك

وسيكون جسدنا ممتد من لحظة الولادة للحظة الوفاة

سنتحرك بأبعاد أكثر من أربعة

سنسير في الزمن

لذلك سننسى حياتنا الضئيلة هذه مثلما ننسى حلم في القيلولة

لذلك شقيقتي نستني الآن

وذهبت وعودها لي أدراج الريح

وهي لن تأتي إلى زيارتي

من نافذة الحلم

هل يعجبكم ذلك ؟ هذه هي الحقيقة

إذا مت يا كلكامش

مت واترك البلاد تغني أغنية الوجع

﴿4﴾

يعود صوت التلاوة القرآنية

﴿ وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ  ،  وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ  ،  وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ

يمسك البندقية ويتحرك في المسرح

أيها السادة :

من كان منكم ميتاً ليحضر معه مجرفة

تعالوا معي لنحفر قبورنا ونستريح

هيا .. أحفروا

أريدها حفرة كبيرة .. حفرة تستوعبنا جميعاً

لا تتوقفوا عن الحفر حتى تظهر السماء

هيا .. أسرعوا لا تتوقفوا عن الحفر .. أننا نعيش وسط الحفر

أليس المرض حفرة في الجسد ، أليس الكذب حفرة في الصدق ، أليس الفقر حفرة في الجيب ، أليس الكفر حفرة في الدين ، أليس العهر حفرة في الشرف ، أليس الموت حفرة في الحياة ..

هيا أحفروا وادفنوا تعاستكم .. ادفنوا همومكم .. ادفنوا ذكرياتكم الميتة

موسيقى حزينة

احفروا لعل شقيقتي تظهر بالصدفة فتخبرني أين هي الآن

كنت أشرح لها كيف إن الإنسان يتعدى الزمان والمكان

كيف يمكن للعقل أن نتغلب على المرض

كانت تضحك عندما أترك طعامي فجأة لأنني اشبع بسرعة

 ولكني كنت أقول لها

لا استطيع الأكل أكثر لقد تذكرت المجاعة في الصومال

يضحك

كانت تقول لماذا يحدث هذا ؟

أقول لها هذه مسؤولية الإنسان .. البشرية لازالت في أطوارها الأولى

اغفري لي يا شقيقتي

كنت أكذب على نفسي .. ولم أكذب عليك يا صغيرتي

كنت احلم أن أزوجك .. كما زوجت أخواتك قبلك .. كنت احلم أن أرى الخجل في عينيك وأنت تضعين ماكياجك للمرة الأولى

يكفكف دموعه

هل تعلمين ؟ الشاب الذي كنت أتمناه زوجا لك جالس هناك

جاء ليعزي فيك ... هو يحفر بسرعة وكأنه يبحث عنك

كنت أحلم بأن أزغرد في غرفتي بعد أن يأخذونك إلى بيت عرسك

وأطش الجكليت على الصبية الصغار

يطش بيده الرصاص ويزغرد وهو يبكي

قالت لي أريد أن ازور بيت الله الحرام .. 

ياه .. كم كان كانت أركان بيتي ثابتة وأنا أراها كل غروب ترتدي معصمها وتتوجه إلى الله

هي لم تكن تعرف الله كما يعرفه الفقهاء .. لذلك كنت أراها تتوجه إلى نفسها .. تغوص في أعماقها

وأنا كنت أرى بيتي أكثر استقرارا وصفاء ومحبة .. لان هناك من يحفر في العمق من يتصل مع الجذور من باق رغم كل هذا الغبار لم يتلوث

مع ذلك لا عليك ساخذك هناك  سأطوف بك حول بيت الله

يمسك الكرسي المتحرك ويأخذ بالدوران

أطوف وأطوف

وأنادي معك بقلب مفجوع

سأنادي كل العصافير والزهور

سأنادي كل الغابات والحقول كل الأنهار والبحار لتأتي وتطوف معك

ستردد الطبيعة مع صوتك الملائكي عندما ينطلق بالتلبية في ساحة الوجد

لبيك الله أم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك

لبيك لا شريك لك

  

  

  

﴿5﴾

  

يعود صوت التلاوة القرآنية ﴿ وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَت ، عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ 

تعود أصوات المعزين ترتفع وتنخفض

هيا أحفروا .. أريده قبر أكبر من الوطن .. أحفروا ما استطعتم .. أحفروا طويلاً .. كلما حفرتم أكثر اقتربتم من السماء

أنتم تأتون إلى هنا لان السؤال كبير جدا

اكبر مما يعتقده أي شخص فيكم

ماذا سترون بعد الموت؟

سأقول لكم ذلك

أنا اعرف ماذا هناك

هذا السر كان بيني وبين شقيقتي فقط

والآن ستعرفونه حتما

هيا احفروا

لا تتركوا ولا حفنه تراب واحدة بينكم وبين السماء

لا تتركوا حفنة تراب تهال عليكم

من يسافر في الزمن يكتشف الأسرار .

وأصعب شيء في السر ليس معرفته ولكن طريقة كتمانه

عليك أن تخفيه في مكان واضح بحيث يراه كل الناس ولا يفهمه إلا من يستحقه

فيكون كتمانه هو عين إعلانه          

هيا أحفروا ولا تخافوا ..

أحفروا حتى يظهر كلكامش ويظهر أنكيدوا أحفروا حتى يظهر كل من أحببتم من تحت التراب

لا تتوقفوا حتى  تتوهوا مثلي في الأساطير

رددوا معي كل تعويذه سحرية ترسلكم إلى الحياة

أحفروا حتى يظهر الفراغ العظيم

الفراغ العظيم

ألا تعرفوه ؟

إنه يشبه الفراغ الذي جاءنا مع الطائرات والقنابل

إنه يشبه الفراغ الذي ارتسم على وجوه بساتين شط العرب وهي تحترق بنخيلها وتمرها

إنه يشبه الفراغ الذي ابتلع برج بابل وحول حدائقها المعلقة إلى ساحات مجانية لوقوف الدبابات

إنه يشبه الفراغ الذي يحوم حول الجثث المجهولة الهوية في شوارع بغداد

إنه يشبه يدي التي كلما أدخلتها في الفراغ رجعت بيضاء

إنه يشبه الفزع الذي يتلبسك وأنت ترى الموت يسيل من على سلم منزلك مثل قطرة حبر عملاقة

إنه يشبه الألم الذي يجعلك تضحك ضحكة تشبه البكاء

تضحك بحرقة .. وتبكي بفرح

وأنت تنظف أرضية المنزل من بقايا المعزين

ثم تغسل يديك بالصابون

وتجلس لتتناول الفطور وحدك فقط

 وحدك

وحدك يا محمود

عندما تكون وحدك تستطيع أن تكتب رسالة مختصرة للعالم

تلفها مع كفنك الذي تدخره في خزانة الملابس

ترسلها

من حرب إلى حرب ومن سيارة مفخخة إلى عبوة ناسفة

من أم تبحث عن ولدها بين عشرات القتلى إلى والد يجلس على حافة القبر وينظر إلى قعر العالم  لعل بواباته تفتح للحظة

رسالة تقول فيها ما تعرفه وما لم تعد تتحمل أن تخفيه

أكتب يا محمود

في فلسفة قديمة كان يعتقد بأن الماء والنار نقيضان

وأن الخير والشر نقيضان

ولكن حذائي الثانية التي لم أجدها أبداً في أحلامي

جعلتني أعرف بأن المسافة بين الإنسان والسماء

هي نفس المسافة بين الوردة وعطرها

هي نفس المسافة بين الحب والتسامح

ينظر في الحفرة ويصرخ بصوت يتردد خلفه صداه

أين أنت يا شقيقتي .. هل تعلمين كم يحبك أخاك ؟

هو لم يكذب عليك ، كل ما قاله لك عن العالم الآخر حقيقة وهو الآن ينتظرك أن تخبريه أين أنت ؟

قليل من الصمت

حتى كلمة أحبك لفرط تكرارها أصبحت يابسة

مثل شاعر مزيف يقتل روح القصيدة

أحفروا

لا تتوقفوا عن الحفر

ضعوا كل التراب على كتفي

ضعوا كل الكرة الأرضية على كتفي

يضع الكرسي المتحرك على كتفه

ودعوني أبحث عن صوتها

مثل القصب عندما يبحث في داخله عن الناي

مثل الناي الذي يبحث في داخله عن أغنية

مثل الأغنية التي نست لحنها في زفة عرس

شقيقتي تركتني واقفاً عند الباب ودخلت وحدها

يا إلهي غفرانك يا ربي

رحمتك يا مولاي

كيف لم أعلم بان العدم ممتلئ بها

أذهبوا جميعكم

لا تبحثوا عن المفاتيح .. مفاتيحكم في قلوبكم وليست في جيوبكم

اتركوني أحمل الكوكب وحدي واذهبوا بسرعة

سلاسلكم في العقول وليست في الأيدي

لقد سمعت أنا الجواب

فلتسمعوه كلكم

حياتكم في هذه الأرض وليست في الأساطير

وقولوا للمتجحفلين خلف العنف والحقد وضيق الأفق

تموت الوردة ويبقى عطرها تائه في الأساطير

تائه في الأساطير

تائه في الأساطير

تعتيم

  


 


  

[1] تقتضي الأعراف الاجتماعية في العراق أن يقال للضيف بعد جلوسه مباشرة " الله بالخير " دليل على الترحيب والحفاوة وعدم قولها تعني تجاهل الضيف أو عدم الرغبة بوجوده .

[2] الملايات : مجموعة من النسوة ينتشرن في المناطق الشعبية بشكل خاص ، عملهن الرئيس هو الندب في المآتم .

[3] نزول إنانا(عشتار) إلى العالم الأسفل .. إسطورة سومرية مشهورة تروي نزول إنانا بمحض إرادتها إلى العالم الأسفل ومن ثم صعودها بعد أن حبس الملك تموز هناك نيابه عنها .

احمد العبيدي


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 07/12/2014 18:25:14
الشاعر الأديب احمد العبيدي
" الله بالخير"

تحية لك بعد التهنئة بفوزك بالقدم الأولى المتقدمة في المسرح .

قد تجلى ابداعك في هذه المونودراما الشعرية بقدرة عالية وفنية مائزة حقا .. اذ ماهيت ما بين ثلاثة امور او عناصر اساسية في المسرح الملحمي وما يعرف بمسرح بريشت في اختيارك للفكرة والناس والحدث .. اضافة الى ذلك التلاقح المنتج بين استعاراتك التراثية والموروث الديني والسخرية المحببة لواق شعبي معاش .. بذلك شكلت رؤيتك الدالة لترقى الى ما هو متقدم من مسرح المونودراما .. بل ومتجاوز للطريقة الأسلوبية الشكسبيرية في معالجاته التاريخية اضافة لثنائيته المعروفة في التراجيديا والكوميديا.
وكما لا يخفى ما اثرته من اسرار وحكمة ودلالات فلسفية افادت السرد مما اضفى استحقاقه في ما احرزه من فوز .. مع ذلك تبقى مهمة تنقيح بعض الهفوات الطباعية خدمة للأرشفة وفي حالى اعادة نشر النص ، من مهامك الافتراضية وهي امر تجاوزته اللجنة مقارنة بمساهمات اخرى منافسة لكنها لم ترق الى ما شعّت به مساهمتك .. فمبارك الفوز مرة اخرى .. ويا فخرنا بك .




5000