.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع / الترجمة - الفائز الثالث

صفاء الشيخ حمد

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي

2014

 

 

 

 

أول الأغاني لـ مستهل

للشاعر الأمريكي والت ويتمان


  

أول الأغاني لـ مستهل,

تضرب بخفة على فخر وبهجة الطبلة الممتدة في مدينتي.

كيف قادت البقية نحو الاسلحة!

كيف اعطت اشارة البداية!

كيف أنها اينعت على الفور, بينما الاطراف اللدنة لا تنتظر للحظة,

( جميلة يا مانهاتـنـ ي! أنت الاقوى في ساعة الخطر والازمة!

أنت أصدق من الفولاذ!)

كيف اينعتِ ونزعتِ عنك ازياء السلام بيد غير مكترثة!

كيف تغير صوتك الاوبرالي العذب, وحل محله الطبل والمزمار!

كيف مشيت الى الحرب (التي ستخدم مستهلنا, اغاني الجنود)!

كيف مشت دقات طبل مانهاتن!

لأربعين سنة  شاهدت الجنود يستعرضون في مدينتي,

لأربعين سنة, 

كـ موكب لا يزال غافلا عن المدينة المزدحمة المضطربة,

المدينة الساهرة وسط سفنها وبيوتها وثرائها الفاحش,

بـ مليون طفل حولها,

فجأة,

في سكون الليل, في اخبار من الجنوب,

بخرت الرصيف بيد ممسمرة.

صعقة كهربائية حافظ عليها الليل,

الى أن سكب قفير نحلنا لا نهاياتها عند طلوع الشمس بطنين مشؤوم

من البيوت والورش. ومن خلال الأبواب وثبوا!

مانهاتن تتسلح.

مع بدء دقات الطبل

يتساقط الشبان ويتسلحون

يتسلح الميكانيكيون, (المجرفة, المسحاج, مطرقة الحداد, كلها ترمى على عجل)

يترك المحامي مكتبه ويتسلح,

يغادر القاضي قاعة المحكمة,

يهجر السائق عربته في الشارع, يقفز, يرمي الاعنة على ظهور الخيول,

يترك البائع متجره, والمسئول, والمحاسب, والحمال,

كلهم يغادرون.

تتجمع الفرق باجماع عام, وسلاح عام.

كبار السن يعلمون الاولاد والمجندين الجدد كيف يرتدون الاعتدة, ويشدون الاحزمة بعناية.

 خارج المنازل, يتسلحون.

داخل المنازل, يتسلحون.

بريق فوهات البنادق.

تتجمع الخيام البيضاء في المعسكرات,

وحولها يسير الخفراء

مدفع عند شروق الشمس, ومدفع عند غروبها.

تصل الفرق المسلحة  كل يوم,

تمر بالمدينة,

وتجثم على ارصفة الميناء

(يا لجمالهم وهم يتسكعون اسفل النهر متعرقين,

واسلحتهم على الاكتاف!

كم أُحبهم! كم استطعت أن احضنهم بوجوههم البنية

وبدلاتهم وجعبهم المغبرة!)

يعلو دم المدينة - مسلح! مسلح!

العويل في كل مكان.

ترفرف الأعلام من ابراج الكنيسة والبنايات العامة والمتاجر,

والوداع المفعم بالدموع, أُم تقبل ولدها, ولد يقبل أُمه

(تكره آلام الفراق, لكنها لا تنبس ببنت شفة لايقافه)

المرافق الصاخب,

مراتب الشرطة وهم يفسحون الطريق,

حماسة  وتصفيق الحشود الهائجة لمفضليها.

المدفعية, والمدافع الصامتة براقة كالذهب,

تسحب, تهدر بخفة فوق الحجارة

(أيتها المدافع الصامتة, قريبا سيتوقف صمتك,

قريبا ستبدأ المدافع شغلها الأحمر)

كل تأفف التحضيرات, كل التسليح,

خدمة المستشفيات, النسالة, الضمادات, والأدوية,

والنساء اللائي تطوعن ممرضات,

تحث الخطى نحو الاستعراض.

الحرب!

عرق مسلح يتقدم!

ترحيب بالمعركة,

لا عودة الى الوراء.

سيري يا  ماناهاتن

وغني جيدا!

 لحياة رجولية في المعسكر

المدفعية العتيدة,

الاسلحة براقة كالذهب,

العمل للعمالقة,

لخدمة الاسلحة بشكل أفضل.

فُكُّو قوادم المدافع! (لقد ملَّت من القاء التحايا لأربعين عاما,

الآن يملؤها البارود والحشوات.)

وأنت ياسيدة السفن, يا مانهاتن

يا رئيسة الممرضات في هذه المدينة المتفاخرة الصديقة المظطربة,

 لطالما كنت متأملة وعابسة في سلامك وثرائك بين اطفالك,

لكنك الآن تتبسمين بفرح  يهلِّلُ لمانهاتن القديمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

FIRST O SONG

FOR A PRELUDE.

  First O songs for a prelude,

  Lightly strike on the stretch'd tympanum pride and joy in my city,

  How she led the rest to arms, how she gave the cue,

  How at once with lithe limbs unwaiting a moment she sprang,

  (O superb! O Manhattan, my own, my !

  O strongest you in the hour of danger, in crisis! O truer than

steel!)

  How you sprang-how you threw off the costumes of peace with

indifferent hand,

  How your soft opera-music changed, and the drum and fife were heard

in their stead,

  How you led to the war, (that shall serve for our prelude, songs of

soldiers,)

  How Manhattan drum-taps led.

 

  Forty years had I in my city seen soldiers parading,

  Forty years as a pageant, still unawares the lady of this teeming and

turbulent city,

  Sleepless amid her ships, her houses, her incalculable wealth,

  With her million children around her, suddenly,

  At dead of night, at news from the south,

Incens'd struck with clinch'd hand the pavement.

 

  A shock electric, the night sustain'd it,

  Till with ominous hum our hive at daybreak pour'd out its myriads.

  From the houses then and the workshops, and through all the doorways,

  Leapt they tumultuous, and lo! Manhattan arming.

 

  To the drum-taps prompt,

  The young men falling in and arming,

  The mechanics arming, (the trowel, the jack-plane, the blacksmith's

hammer, tost aside with precipitation,)

  The lawyer leaving his office and arming, the judge leaving the

court,

  The driver deserting his wagon in the street, jumping down, throwing

the reins abruptly down on the horses' backs,

  The salesman leaving the store, the boss, book-keeper, porter, all

leaving;

  Squads gather everywhere by common consent and arm,

  The new recruits, even boys, the old men show them how to wear their

accoutrements, they buckle the straps carefully,

  Outdoors arming, indoors arming, the flash of the musket barrels,

  The white tents cluster in camps, the arm'd sentries around, the

sunrise cannon and again at sunset,

Arm'd regiments arrive every day, pass through the city, and embark

from the wharves,

  (How good they look as they tramp down to the river, sweaty, with

their guns on their shoulders!

  How I love them! how I could hug them, with their brown faces and

their clothes and knapsacks cover'd with dust!)

  The blood of the city up-arm'd! arm'd! the cry everywhere,

  The flags flung out from the steeples of churches and from all the

public buildings and stores,

  The tearful parting, the mother kisses her son, the son kisses his

mother,

  (Loth is the mother to part, yet not a word does she speak to detain

him,)

  The tumultuous escort, the ranks of policemen preceding, clearing the

way,

  The unpent enthusiasm, the wild cheers of the crowd for their

favorites,

  The artillery, the silent cannons bright as gold, drawn along, rumble

lightly over the stones,

  (Silent cannons, soon to cease your silence,

  Soon unlimber'd to begin the red business;)

  All the mutter of preparation, all the determin'd arming,

  The hospital service, the lint, bandages and medicines,

  The women volunteering for nurses, the work begun for in earnest, no

mere parade now;

  War! anarm'd race is advancing! the welcome for battle, no turning

away;

  War! be it weeks, months, or years, an arm'd race is advancing to

welcome it.

 

Mannahatta a-march-and it's O to sing it well!

  It's O for a manly life in the camp.

 

  And the sturdy artillery,

  The guns bright as gold, the work for giants, to serve well the guns,

  Unlimber them! (no more as the past forty years for salutes for

courtesies merely,

  Put in something now besides powder and wadding.)

 

  And you lady of ships, you Mannahatta,

  Old matron of this proud, friendly, turbulent city,

  Often in peace and wealth you were pensive or covertly frown'd amid

all your children,

  But now you smile with joy exulting old Mannahatta.

 

 

صفاء الشيخ حمد


التعليقات




5000