.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع / المقالة - الفائز الثالث

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي

2014

 

 

ثقافة الاستقالة وتغليب المصلحة الوطنية


أي منصب يتسنمه الفرد, سواء كان وظيفيا أو سياسياً هو تكليف وليس تشريف, وهو أمانه في ذمة هذا الفرد, وان الشخص الذي سيشغل موقعا معيناً ستقع على عاتقة رعاية مصالح الناس بقدر تعلق الأمر بوظيفته.

وحتى في المنظور الشرعي نرى إن حمل الأمانة هو تكليف الهي يقول جل وعلا: "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا", وهذا التكليف الإلهي يستلزم الالتزام التام بأداء الأمانة إلى أهلها والحكم بالعدل يقول تعالى في ذلك: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعضكم به إن الله كان سميعا بصيراً" .

إن هذا التكليف يُوجِب على المتصدي معرفة قدراته الذاتية, وإمكانيته النفسية, واستعداده للتضحية, وحضوره الفوري لأداء المهام, والقدرة التامة على قراءة المتغير, واتخاذ الإجراءات المناسبة والملائمة في لحظتها, وهذه المعرفة الذاتية تمكن الفرد من مقارنة الأمانة المناطة به وقدراته لغرض القبول أو الرفض لتلك الأمانة.

وهذا يعني إن المتسنم للأمانة الوطنية يجب أن يُبْعِدَ الأنا عنه, ويبتعد عن الأهواء الشخصية والنزوات النفسية, ويكون جُلَ همه رفعة وسمو رعيته, وان يوزع الفرص بالعدالة ويضع كل شئ في موضعه.

وخلال تصدي الفرد لمسؤولية أو وظيفة معينة عليه أن يجري تقييم لأدائه وأداء مؤسسته خلال مدة تواجده فيها وترأسه لها, فإذا ثبت خلال التقييم انه لم يقدم شئ أو أن هناك من لا يأتمر بأمره, فعليه عند ذاك أن يتنحى عن مكانه لفسح المجال لمن هو أكثر كفاءة وسيطرة منه.

وفي العراق نجد الدولة وبكل مؤسساتها متخبطة, يغيب عنها التخطيط وحسن الأداء, فالترهل الإداري والفساد المالي قد نخر في جسد الدولة, والانفلات الأمني هز هيبة الدولة, ولكننا ومع كل ذلك لم نجد إن مقصراً قد تم محاسبته ولم نجد أن مسئولا فشل في إدارته لملف معين قد قدم استقالته, بل نرى العكس فهم متشبثون بمواقعهم ويستقتلون عليها, وكأنما هي مغانم لهم, ونرى أن هناك أحزاب وتيارات تحمي الفاسدين من مسئوليها.

اذكر هنا إن وزيرا يابانيا ظهرت حوله إشاعة شائبة فساد ورغم أن التحقيقات لم تكتمل ولم تثبت بالدليل القطعي إلا إن هذا الوزير أقدم على الانتحار لكي لا تهتز صورة المسئول أمام الشعب, وكذلك انتحار وزير المالية الأمريكي في زمن الرئيس جيمي كارتر لاتهامه بشائبة فساد ورغم إن التحقيقات أثبتت براءته إلا إن الوزير أقدم على الانتحار بعد أن عقد مؤتمر صحفي شرح فيه عمله ووطنيته وبراءته من التهمة المنسوبة إليه قائلا "اعذروني لا أريد أن تسيئون الظن بي" , كذلك استقالة وزير التجارة الأمريكي جون برايسون في إدارة الرئيس الحالي باراك اوباما لتسببه في حادث مروري وقد قال في رسالة الاستقالة التي أرسلها للرئيس "توصلت إلى نتيجة ضرورة استقالتي من أجل تفادي وضع الوزارة في حرج" , وبنظرة بسيطة لمواقف هؤلاء الوزراء نجد أن تفكيرهم كان ينصب على أن لا تهتز هيبة وكيان مؤسسات الدولة بسببهم.

إن ثقافة الاستقالة والاعتراف بالقصور أو التقصير هي من أخلاق الشجعان فالشخص القوي في ذاته يعترف بخطئه ويعترف بعدم إمكانيته, وهذا ما لا يتمتع به المسئول العراقي وللأسف.

عبد الكاظم حسن الجابري


التعليقات

الاسم: عبد الكاظم حسن الجابري
التاريخ: 17/12/2014 11:40:04
السلام عليكم
شكرا لكم احبتي الكرام يا اصحاب الكلمة الصادقة والقلم المبدع
شكرا لكل المشرفين والكتاب في مركز النور
شكرا لهذه الثقة التي منحتموني اياها
اخوكم
عبد الكاظم حسن الجابري




5000