..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور السادسة للابداع / البحوث والدراسات - الفائز الثالث

عامر الفرحان

 

جائزة النور للابداع دورة الشاعر يحيى السماوي 2014


 

 

واقع الاعلام في محافظة

صلاح الدين

 (دراسة مقارنة لبرامج النزاهة بقناة صلاح الدين الفضائية وإذاعة بيجي  F-M وجريدة الايام السبعة للفترة من 1/12/2010ولغاية 1/12/2011 )

               

المقدمة

        لقد اتخذ الاعلام بتقنياته الحديثة اسلوبا جديدا في عملية التاثير في الراي العام من خلال الاخبار والتقارير في لحظة وقوع الاحداث باي بقعة في العالم فيصبح له الصدارة في عملية الجذب الجماهيري واحداث التاثير في الوقت ذاته.

وان القائمين بالعمل في الوسط الاعلامي (مرئي- مسموع- مطبوع ) باتوا يحترفون استخدام التقنيات بمهنية عالية تفرض رايها بشكل او اخر على الجمهور  وان المعرفة المبكرة لخطورة وسائل الاتصال وتقنياتها تعطينا حجم المهمة لها وان اي خطأ في الاستعمال سيقود الى عواقب وخيمة تسيء للعملية الاتصالية وتحقق تقاطعا مع الجمهور المستهدف.

من خلال ذلك يتاكد لنا كيف يؤثر الاعلام على سلوك الافراد وتغيير او تعديل توجهاتهم فلخطورة هذه المهمة تجد ان الانظمة السياسية في كل دول العالم لاتستغني عن الاعلام لانه الوسيط الذي ينتقل بها الى كل شرائح المجتمع البسيط والمتعلم ،الرجل والمراة،الصغير والكبير ولكن حجم الاهتمام في الاعلام السياسي قد شكل خطرا على مهمة الاعلام لانه اصبح يعاني التبعية وولد تناقضا حول مهمته وتسميته بالاعلام الحر في وقت يمثل راي السلطة فحسب والانجرار حول مطالبها ومناهجها فتخلف بشكل معين عن كسب ثقة الجماهير .

لقد مر العراق منذ عام 2003 في تغيرات سياسية وثقافية وعسكرية واجتماعية واعلامية ولعل التغير السياسي قد انعكس بالتاثير  على الواقع الاعلامي في العراق اذ تعد الفوضى الاعلامية جزء مهم من الاشكاليات التي تعرض لها هذا القطاع     لاندفاع اعلاميون وصحفيون جدد بتجربة قاصرة في هذا الميدان مما ولد ارتباكا في خلق تجربة رصينة بهذا الميدان فتاخرت في انجاز الواجب المهني الصحيح والمؤثر.

ففي مجال الصحافة فقد انتشرت بشكل كبير وصلت الى الاقضية والنواحي والقصبات يديرها بعض المالكين لرؤس الاموال مع مجاميع من الصحفيين والاعلاميين ولكن سرعان ماانتهت بنهاية المبالغ المرصودة او بانسحاب بعض فرق العمل حين وجدوا قنوات اخرى تدر لهم ارباحا اكبر ومع ذلك فان بعضها مازال مستمرا في الصدور ولها خطا واضحا في التعبير عن ارادة الناس والملاحظة حول ذلك فان اغلبها تعود لاحزاب وتعبر عن وجهة نظر الحزب الذي تعود له.

وفي مجال الاذاعة فقد  اسست اذاعات متعددة في اقضية ومحافظات مختلفة من العراق وهي تعبر عن ابرز مشاكل المجتمع  من خلال برامج مختلفة شعورا  من مالكيها بان العمل الاذاعي يغطي ربما مساحة محدودة ا وامكانية ان يكون العمل تبادلي بغض النظر عن المستوى الثقافي للفرد ، وقد نشرت احد الصحف الامريكية استفتاءا لقرائها عن رايهم في اسباب كسب الحلفاء للحرب فكان الجواب لاغلبهم"الراديو" هو الذي كسب الحرب لا الجيوش ولا الاسلحة ولا الخطط العسكرية وخلال الحرب العالمية الثانية اضطلعت دائرة الاستعلامات الحربية (owi )الامريكية ودائرة الشؤون الداخلية في الحكومة الاتحادية بتشغيل وادارة تلك المحطات وتوظيفها لخدمة اعلام الجهود الحربية  فالاذاعة تهدف الى كسب تاييد الجماهير داخليا وخارجيا والتاثير في افكار الكتل الشعبية وفضح اساليب الاعداء ومحاولة خلخلة النظام المعادي كما انه تميل الى مواجهة الغزو الاعلامي الخارجي اضافة الى طرح قضايا ومشاكل المجتمع باسلوب بسيط ومقبول .

اما البث الفضائي فهو الخطوة الكبرى والتقنية الاعلامية التي لايمكن الاستغناء في كل العالم وفي ظل الحياة الجديدة فقد اطلت علينا فضائيات غزت البيوت والعقول وتحول العالم الى قرية صغيرة او شاشة صغيرة من خلال استعمال لوحة الكونترول وقد جاءت بسلبيات كثيرة وايجابيات لاتنكر بالوقت ذاته.

وفي خضم هذه الثورة المعاصرة  لا يبدو الشرق بعيداً عن الأثر النفسي والاجتماعي والثقاافي  للفضائيات  فيعيش عالم العرب وضعاً انفجارياً في البث التلفزيوني فشكلت الشاشة الصغيرة ضغطا عارما على الجماهير وكثافة اخبارية وثقافية وسط منافسة كبيرة قاهرة فلاتكاد تخلو مساحة من الارض من هذا التنافس   ، فماذا يمكن قوله عن التاثير والتاثر وهو يصافح الاسرة في كل وقت  وفي ظل هذه المعطيات والستراتيجيات المعقدة .

وقد  اكدت  دراسة أميركية مبنية أن الطفل يشاهد التلفزيون بمعدل 23 ساعة في الأسبوع الواحد وحتى  يبلغ أطفال اليوم سن الـ70 عاما من العمر, سيكونون قد أمضوا   7 الى 10 سنوات من حياتهم أمام شاشة التلفزيون  . كما ان العراق قد شمل بهذا التغيير وانتشرت القنوات الفضائية في جميع المحافظات العراقية تقريبا وقد شغلت فراغا كبيرا في حياة الناس واثرت فيهم رغم حداثتها من حيث الاخراج والانتاج والكفاءات الفنية . 

ونطرا لاهمية الاعلام في حياة المجتمع فقد قامت هذه الدراسة لمعرفة برامج قضايا الفضيلة والنزاهة  في ثلاثة وسائل اتصال (قناة صلاح الدين الفضائية - اذاعة بيجي اف ام - جريدة الايام السبعة )

وبواقع ثلاث فصول  :

الفصل الاول يتناول  :  الاطار المنهجي للدراسة

- مشكلة الدراسة

- اهمية الدراسة 

- فرضية الدراسة

- منهج الدراسة

-  صعوبة الدراسة

- اهداف الدراسة

 - وسائل جمع المعلومات

- حدود الدراسة المكانية والزمانية والموضوعية

 الفصل الثاني: الاعلام ودوره في الحياة المعاصرة

  المبحث الاول :تعريف الاعلام لغة واصطلاحا واهميته في حياة المجتمع

المبحث الثاني: هيئة النزاهة ودور الاعلام في ترسيخ قيم الفضيلة وطرق مكافحة الفساد.

 

 

لتحميل الدراسة كاملة

 

عامر الفرحان


التعليقات




5000