.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من الأدب الأسترالي: هيلين غارنر

أ.د. كاظم خلف العلي

ترجمة: د. كاظم خلف علي 

ولدت هيلين غارنر، و هي الابنة الأكبر على ستة أطفال، في غيلونغ عام 1942.  و دخلت المدرسة هناك (و أيضا في مدارس مدينة أوشن غروف الساحلية الصغيرة التابعة لولاية فكتوريا) و التحقت من ثم في جامعة ملبورن حيث لم تنجح إلا بشق النفس بدرجة الشرف في المرحلة الثالثة في الآداب.

و في الفترة ما بين 1966 و 1972 قامت هيلين بالتدريس على نحو متقطع في مدارس ولاية فكتوريا الثانوية، و من ثم سافرت و تزوجت و أنجبت طفلتها أليس و هجرت زوجها الأول. نشرت هيلين في العام 1972 عملها "الحفار" من دون ذكر اسمها في مجلة "الثقافة المضادة" و هو عبارة عن سرد لمحادثة جرت بينها و بين طلاب الصف السابع عن الجنس. و عندما تم الكشف عن هوية مؤلف المقال فصلت هيلين من وزارة التربية و لم تذق منذ ذلك الحين ما يمكن تسميته ب"الوظيفة".

و لما ظهرت للنور روايتها الأولى الموسومة "قبضة القرد" ما بين الأعوام 1972 و 1977 قامت بتنشئة ابنتها في ملبورن،  بالعيش على ما كان يسمى بإعانة الأمهات و في العالم الودود للمجموعة الكبيرة لربات المنازل الذي تصوره في روايتها "قبضة القرد" و كتابها الثاني  " الشرف و أطفال الآخرين" الصادر عام 1980. و في 1982 تم إطلاق الفلم المعتمد على رواية "قبضة القرد" من إخراج كن كاميرون.

نشرت هيلين روايتها الثانية "باخ الأطفال" في 1984 و في العام 1985 نشرت مجموعة من القصص القصيرة "بطاقات من راكبي الأمواج". و نالت هيلين عبر هذه السنين بضعة منح من مجلس الأدب التابع للمجلس الثقافي الأسترالي و عملت مقالاتية و مراجعة للمسرح. و كتبت مسرحيتين تلفزيونيتين هما  "صديقين" أخرجتها للتلفزيون جين كامبيون  و "الأيام الأخيرة لشيز نوز" من إخراج غليان آرمسترونغ.

في العام 1992 نشرت هيلين غارنر روايتها "كوسمو كوسمولينو" و من ثم في العام 1995 دراستها "الصخرة الأولى" التي تدور حول حالة تحرش جنسي جرت في جامعة ملبورن. أثارت "الصخرة الأولى" الكثير من مشاعر الغضب و المرارة و أيضا جدلا شعبيا واسعا عن علاقات القوة المعاصرة بين الرجال و النساء. فقد رأى بعض الناس هيلين على أنها تخون الحركة الأنثوية، بينما  رآها البعض الآخر على أنها تطرح أسئلة مثمرة عن موضوع بدا   حكرا على أصحاب الأيدلوجيات.

عملت هيلين منذ تجربتها المريرة في نشر دراستها "الصخرة الأولى" مرة ثانية كمقالاتية و مراجعة للأفلام. و نشرت مجموعتين من العمل غير الروائي و هما "قصص حقيقية" في 1996 و "ملمس الفولاذ" في 2000 و تمت إعادة نشر قصصها القصيرة بعنوان "قلبي القاسي". 

عادت هيلين إلى بيتها في ملبورن بعد خمس سنين قضتها في سدني و بعد نهاية زواجها الثالث حيث تعيش الآن مع أعضاء عائلتها الكبيرة بمن فيهم حفيدتها بيبي أوليف. و هي تعمل الآن على عمل غير روائي.

 

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات




5000