..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنحب أمواتنا أكثر من أحيائنا

د. ناهدة محمد علي

إن جمال الحياة الإنسانية له مظاهر عديدة في كل ما يحيط بنا بما فيه من جمال الطبيعة والجمال الإنساني والحيواني . والكائن البشري يحب كل ما هو ممتع ولذيذ وبضمنها المتع المشروعة وغير المشروعة ، لأن كل ما أحس الفرد بأنه حي بإستخدامه لحواسه وغرائزه يجعله يشعر بمتعة يومية بالحياة ، ولا فرق في هذا بين متحضر ومتخلف وبين فقير وغني ، إلا أن تقبل الإنسان لهذا العطاء اللامتناهي من المتعة هو مختلف طبعاً من فرد لآخر ، ليس حسب الرقعة الجغرافية والمناخية والإقتصادية بل حسب تكوين هذا الفرد ونوع تربيته ومستوى الإكتفاء الذاتي له ، فهناك من يكتفي بالقليل من الطعام وهو سعيد ومن يكتفي بالقليل من المتعة الثقافية أو الروحية ، وهناك من يتحسس جمال كل كائن من حوله ، ،هناك من يمر بجميع الأحياء والمكونات الطبيعية وبضمنها نفسه مرور الكرام ، والمهم هنا هو إيجاد الحيز الذي يتحرك فيه الإنسان ويجعله سعيداً ، وكلمة سعيد هي حد الإكتفاء والإشباع . إن علينا أن نثمن الفترة الزمنية التي نعيش فيها لننجز كل ما نحبه قبل نقطة الصفر ، وهذا ما يجعلنا أيضاً نقدر الحياة والأحياء لأنهما أجمل كنز لهذه الأرض .
حينما نقلب صفحات التأريخ العربي نجد أن الفرد العربي لا يثمن الأحياء إلا حين موتهم ، حيث يصبح هؤلاء الأموات هم مدار حياة المجتمع وتأريخه ومنجزاته وتراثه وإرثه الحضاري ، ونحن العر ب ننتظر موت الأديب والعالم ورجل السياسة لكي نكرمه ونعظمه بالنياشين ، وكم من أديب ذُكر بالخير بعد موته ، وكم من عالم إشتهرت منجزاته بعد موته ، ونكتشف فجأة بأنه عاش فقيراً معدماً منسياً أو منفياً ، فالحياة لدينا غير مقدسة بل هو الموت ما نقدسه ، وربما ولهذا السبب يكثر لدينا الأموات ويقل الأحياء ، وربما لهذا السبب أيضاً لا يجد الكثير من المتفوقين الدافع للبروز ، وإذا ما إنتبهت السياسات العربية الى أحد المبدعين وتكرمت بتكريمه سيكون هذا عادة قبل شهر من وفاته أو فترة زمنية قصيرة ، ويكون حينها هذا التكريم عديم الفائدة لأن هذا المبدع أو ذاك لن يجد الدافع للمواصلة بسبب كبر سنه ، وقد يجد الكثير من المبدعين العرب فرصتهم بالتألق من خلال المنظمات العالمية والحكومات الأجنبية ، كما حدث سابقاً بالنسبة للعالم عبد الجبار عبد الله ولاحقاً للمصممة المعمارية العالمية زها حديد . وقد تكون هناك أسباب مضافة لتهميش الأحياء المبدعين منها الإحساس العالي بالغيرة والحسد وتفوق إحساس المنافسة على النزاهة الثقافية .
إن التأريخ البشري يؤكد على إرتباط الحياة والموت وكلنا إمتداد لأفراد أصبحوا جزءاً من الماضي البشري وكل ما حولنا يؤكد على ذلك . رأيت ذات يوم فيديو عن طيور البطريق والتي تموت وتتجمد في مناطق القطب وهي تحتضن بيضها ، وقد تموت الكثير من الأمهات وهن يلدن أولادهن ، لكن المختلف لدينا نحن العرب هو أن الموت قيمة لوحده ، نمجده ونعظمه ولا يوازي هذا تعظيم قيمة الحياة والسعي لأجلها والمحافظة عليها ولذا فإن حياة الكثير من أبناء الشعوب العربية لا تساوي ثمن رصاصة واحدة ولا يعني هذا أن هؤلاء الأفراد مستحقون للموت بل يعني بأن ليس هناك قيمة لحياتهم . ولو قارنا بكم الإحترام للحياة الإنسانية والحيوانية في كثير من الدول المعاصرة لوجدنا أن سياسياً كبيراً يمكن أن يُسجن إذا أساء التعامل مع حيوانه ، وقد يُحاسب رجل البوليس إذا أساء التعامل مع شخص ألقي القبض عليه لجريمة ما ، وقد تشتعل وسائل الإعلام بهذا الخبر وتتنافس الأحزاب المعارضة لإظهاره . أما نحن فقد نجعل الأكداس البشرية ولا فرق أن يكونوا بالغين أو أطفال سلالم لنرتقي عليها الى المجد ، لأننا وببساطة ندمر الحياة الإنسانية بوحي الخيال الديني والعسكري المريض ، ونعتقد أن هذا الدمار البشري هو ضرورة حتمية للنجاح حينما لا نمتلك مقومات الحياة وأسسها والتي هي التطور الإقتصادي والثقافي ، ونبدأ هنا في البحث عن أسس الموت ووسائله لا إرتقاء الى الأفضل بل بحثاً عن بدائل للحياة .

 

 

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000