..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وداع مهد طفولتي....!؟

قالت...

 

اكذب ...اكذب...

 

ما دمت شاعرا...!؟

 

قلت ارسميني لوحة فارغة

 

بريشة  اوهامك

 

واجعلي الوانها حروف

 

و اكتبيني رسالة من ضجر

 

يقرأني اديم الصباح

 

بين محراب شفتيك الدافقتين عسلا

 

ابتسمت  النوافذ والتفتت نحو الضوء

 

لتخفي ابتسامتها

 

ولاحت قهقهة الاشجار

 

في الافق

 

رفعت ازهار النرجس الخجلة هاماتها

 

نحو الشمس

 

عبرت فوقي  جسور الفرح

 

الى ضفتي الاخرى

 

وبدأت اغرق في امواج ضحكاتك

 

المغناة بلحن سرمدي

 

ينتشلني من رضاب شفتيك

 

حين ترخى بالابتسام

 

ويقذفني نحو تلالك الرخامية

 

احببتك قبل صرختي الاولى

 

فقلبك  محفور في صدري

 

تاريخ لولادتي

 

شراع لرحلاتي الاثنتين

 

نحو الحياة

 

والاخرى لم تأتي بعد......

 

اتيه من جديد بين حاجبيك

 

فتبحر زوارقي في بحار مقلك

 

وتبدأ رحلة البحث عن نفسي الضائعة

 

ابرة  وعود ثقاب

 

وهي تنزلق بواد عاجي

 

فوق كفوف شوقي المهزوم

 

وعكدك المترع بالهوى

 

ثم ينثرني رمادا

 

ويبتلعني العناد

 

المزروع في

 

في خاصرة الشارع

 

طيبة و كرم

 

ثقافة وعلم

 

فن و تأريخ

 

اطفو فوق

 

امواج الانبهار

 

تسوقني اشرعة الفجر

 

القادم من عينيك الضاحكتين

 

متأرجحا  بعلامات الاستفهام

 

متدليا من نقطة

 

تكمن اسفل علامة تعجب

 

حتى استهل سطر جديد

 

من رسالتك المسمارية

 

اقفز  قطرة

 

ندى فوق اوراق

 

العشق الوردية

 

تتأبطني نظراتك الحائرة

 

اسقط من شرفات انفاسك

 

دمعة حائرة من عين شبعاد

 

تبحث عن طريقها

 

نحو مرآب الفرقة

 

ومطارات الوداع

 

الوح بيدي لنفسي

 

وهي تتلاشى تدريجيا

 

فوق عمامة الحبوبي

 

وكأني اودع الباسقات والدافقين....

 

ويصفر في اذني هواء مدينتي

 

الى اين....؟ا

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000