..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار صريح مع محافظ كربلاء المقدسة الاستاذ عقيل الطريحي

قدس السامرائي

 

 حوار: قدس السامرائي

تصوير: خضير النصراوي

هو عقيل عمران الطريحي ، من مواليد مدينة كربلاء المقدسة عام 1964، ينحدر من أسرة علمية متواضعة نجفية الاصل، والده هو السيد عمران الطريحي، وكان من "الدعاة الاوائل" الجيل المؤسس لحزب الدعوة في أواسط خمسينيات القرن الماضي، ولكنه تخلى عن الارتباط الحزبي منذ السبعينات وتفرغ لعمله الخاص ولتربية أبنائه.

درس الاستاذ عقيل الطريحي القانون في جامعة بغداد، وتخرج العام 1987، ولم يلتحق بالخدمة العسكرية الإلزامية. ولكن نظام صدام كان قد أصدر مطلع العام 1988 قراراً بإعدام المتخلفين عن الخدمة العسكرية ما اضطره للانخراط في الجيش العراقي كجندي، ثم انتمى الى نقابة المحامين العراقيين العام 1989.

اشترك الطريحي بشكل فاعل في أحداث الانتفاضة الشعبانية في ربيع العام 1991، لاسيما في معارك كربلاء حين تدخل الحرس الجمهوري لقمع الجماهير المنتفضة.

وخشية من الوقوع بين ايادي ازلام السلطة، انسحب مع الثوار في المدينة الى الجنوب نحو مدينة صفوان على الحدود مع دولة الكويت، حيث أقام في معسكر للاجئين تابع للأمم المتحدة ادارته قوات التحالف ليقرر بعدها الرحيل الى ايران مع نحو قرابة 3000 لاجئ.

وفي إيران، عمل في صحيفة "الجهاد" التابعة لحزب "الدعوة" ككاتب مقال، كما كتب مقالات أدبية بتوقيع عقيل سعيد.

وما ان هاجر الى دمشق حتى واصل من هناك العمل في الكتابة في نشرة "الموقف" التابعة لحزب الدعوة والتي كان يصدرها رئيس الوزراء العراقي  السابق نوري المالكي، وفي تلك المرحلة راسل مجلة "الفكر الجديد" الصادرة في لندن والتي كان يديرها السيد حسين الشامي، حيث نشر فيها بحوثا علمية وأكاديمية.

وبسبب الظروف الامنية والمعيشية الصعبة، قرر الطريحي اختيار منفى آخر اقل قسوة، فهاجر وعائلته الى الدنمارك وحصل على اللجوء هناك العام 1996، وظل يمارس نشاطه الكتابي من هناك بعيدا عن الانتماء لأي جهة سياسية معارضة، حتى سقط نظام صدام حسين العام 2003، ليعود الى دمشق ويركب من هناك في السيارة نفسها التي أقلت نوري المالكي في طريق العودة الى العراق.

وكانت لحظات تاريخية بالنسبة لمجاهد قضى شطرا كبيرا من حياته في المنفى، حين عاد من جديد الى مدينته كربلاء ليلتقي اهله وأصدقائه بعد طول غياب.

بعد قراءتنا لتاريخ هذا الرجل الجهادي والاعلامي، حملنا اسئلتنا لنطرحها على طاولته متمنين ان يتسع لها صدره.

- مدينة كربلاء المقدسة التي تعج بملايين الزائرين سنويا، فلابد ان تكون لادارتها خططا وبرامج تختلف عن ادارة باقي المحافظات. ماهي  خططكم لاستقبال هذه الاعداد الكبيرة من الزائرين؟

- هناك حوار دائم وتنسيق كبير بين المحافظة والدوائر التنفيذية وكذلك مجلس المحافظة  والعتبات المقدسة ومنظمات المجتمع المدني  والتباحث بشكل دائم حول امكانية استيعاب الاعداد الكبيرة والمتزايدة من الزوار والخدمات التي من الممكن ان تقدم لهم ، منذ  اكثر من سنه في بداية استلام مهام عملي كمحافظ لمدينة كربلاء المقدسة  قمنا بتشكيل  مجلس التخطيط  الذي يضم الدوائر المعنية وكذلك  منظمات المجتمع المدني وشخصيات مدنية من اصحاب الخبرة والكفائة من المتقاعدين والادارين والفنين والمهندسين السابقين ومن فئات اخرى للمساهمة في مجلس التخطيط  الذي يتولى مهمة دراسة الواقع الميداني للمحافظة وكتابة توصيات او مقترحات تقدم الى اللجان المختصة التي تدرس هذه التوصيات

كذلك نستفيد من  مراكز البحوث والدراسات فهناك مركز  للبحوث  في جامعة كربلاء وهناك مراكز دراسات في العتبات المقدسة ونحن ايضا في نيتنا انشاء في مثل هذه المراكز كذلك هناك نية  للاستفادة من الخبرات الاجنبية في هذا المجال  وقدمنا هذا المقترح لبعض الدول الصديقة من خلال سفرائهم او ممثليهم الذين يزورون العراق  مثل هولندا ايران اميركا والولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا، ولكن لحد الان لاتوجد خطوات عملية لهذا التعاون مع الدول بسبب عدم اقرار الموازنة من قبل مجلس النواب السابق والحالي الذي كان السبب الرئيس ايضا بعدم تنفيذ مشاريع التنمية المخطط لها في المحافظة لعام 2014

 

- وتحتاج المدينة ايضا جهودا مضاعفة من الخدمات نتيجة كثرة اعداد الزائرين .. كيف تعاملتم  مع ملف الخدمات؟

 - لدينا تركة ثقيلة من النظام السابق، مثلا آخر مستشفى بنيت في كربلاء هي في بداية السبعينات وآخر مدرسة بنيت في عام  1978 كذلك اخر اكساء لشوارع المحافظة في اواخر الثمانينات ناهيك عن المجاري وغيرها من الخدمات، ففي ذلك الوقت كان تعداد سكان المحافظة ربما لا يتجاوز ال 300 او 350 الف نسمة والان وحسب الاحصائيات الاخيرة تجاوز عدد السكان المليون نسمة  وفي الواقع ربما هناك اكثر من هذا العدد لان هناك الكثير من السكان غير مسجلين.  اضافة الى نزوح غير مسجل ماعدا النازحين بسبب الحروب  او الوضع الاقتصادي من محافظات الانبار وتلعفر وديالى والموصل وبغداد وهذا الشي ليس بالجديد على محافظتنا فقد كانت ايضا موجات نزوح اثناء الحرب العراقية الايرانية  حيث توافد عدد كبير من النازحين  من البصرة والعمارة  سكنوا هنا ولا ننسى ايضا تجفيف الاهوار الذي ترك عدد كبير من سكان الاهوار للنزوح الى كربلاء  وايضا الحرب مع الكويت تسببت في اعداد هائلة من النازحين 

وبالنتيجة اصبح عدد سكان مدينة كربلاء عالي جدا وبهذا جعلتنا نضع خطط نوعية ومتعددة  للخدمات  منها تلك التي تخص الزائرين والمدينة نحن بدورنا نقوم بالتنسيق مابين خدمات المدينة والزائرين حتى المبالغ  التي تخصص من الحكومة الاتحادية لتكون فيها ديمومة نسبية وليست آنية وعلى هذا الأساس  لا يخفى على الجميع بان خططما ما تزال نفتقر الى الكثير من البحث العلمي والميداني لنستطيع ان نقدم من خلاله  برامج ومشاريع  لتستطيع ان تنهض كربلاء برؤية استراتيجية عامة موجوده ولدينا ايضا الان خطط قائمة وعندنا ايضا الوضع التقليدي الذي مايزال سائد في البلد ايضا يؤائر على الخطط المناسبة نحن لحد الان لم نغادر التعامل الورقي  والروتيني الكبير في الدوائر الحكومية حتى قضية الاسثمار حاولنا الدفع العالي للاستثمار ليس اقلها هو نفسه ربما به عوائق للمستثمرين يعني هناك ماتزال تنتمي بعضها الى العقلية الاشتراكية التي كانت سائدة في زمن النظام السابق وهذه  يتطلب منا العمل الكثير كي نصحح اخطاء الماضي الذي اورثها لنا النظام السابق.

 

- كيف هي العلاقة مع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، وهل هناك تنسيق بشأن الزيارات والمناسبات؟ 

- هناك تنسيق عالي جدا مع العتبتين المقدستين العباسية والحسينية وتعاون كبير بيننا لان  القائمين عليها اناس حريصين جدا ولدى العتبات مشاريع نفتخر بها ولدينا الان مطبعتين من اجود المطابع وهي تابعة للعتبتين ومركز تخصصي تابعه لهم متخصص بالاطراف الصناعية ولديهم مشاريع كثيرة وتفكيرهم وعملهم يمارس جميع النواحي وليس فقط  للزائرين

ولديهم مزارع يشرفون عليها ومن خيرة المزارع حتى توفر سله غذائية للمواطن الفقير وبسعر رمزي  وتكون غنية بانواع الفواكه والمواد الغذائية والخضار ونحن دائما بتنسق معهم وبالنتيجة يحتاجون اداريا ونحن ايضا نحتاج الى من تسند الحكومة المحليه ولهم كلمة مسموعة بسبب قدسية هاتين العتبتين  وللاشخاص القائمين عليها امثال السيد احمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي وهم من ابناء المحافظة وتاريخهم الجهادي وعلميتهم ومسيرتهم العلمية مسيره راقية ولهم تأثير كبير على الجمهور لانهم يمثلون المرجعية الدينية في النجف الأشرف ولهم تماس مباشر مع الناس من خلال خطبة الجمعة ولديهم تأثير كبير في استقرار الأوضاع، واستمرايتهم على اعطاء نكهة للمدينة ولمكانتها ولقدسيتها

وكربلاء تحتوي على المسرح وهم ايضا يحتضنون هذا المسرح حيث  تعرض مهرجان الافلام القصيرة وتشمل كذلك العديد من المسابقات والاحتفالات والمهرجانات التي تقدمها العتبات المقدسة وبرامج علمية وثقافية

- كيف هي علاقتكم مع مجلس المحافظة هل هي بمستوى طموحكم ؟

مؤكد لا، كنا نتمنى ان يكون هناك تنسيق كبير بين الحكومة المحلية والمجلس الموقر ولكن هي في النتيجة تجربة فتية وغامضة  قد يكون عمرها عشر سنوات والاوضاع استثنائية وغير طبيعة في البلد لذلك تتعثر هذه العلاقة وحدثت مع بداية استلامي  منصب المحافظ في كربلاء كانت هناك  شد وجذب سياسي انا لست  طرف فيه عند قدومي الى محافظة كربلاء

فقد اصبحت عنصر تسوية الى انهاء هذه التسويات الا ان بعض الأخوان بدأ مشوار عدم التفاهم وكثرة المشاكل وسوء الفهم من الطرفين وبعد مرور الوقت تجاوزنا كل هذه العراقيل والمشاكل ولكن مع الاسف برزت مشاكل اخرى قد تكون مفتعله بسبب المنصب، وباعتقادي الموقف القانوني المتحصن جدا واضح والحمد لله وادائي  يرضي جمهور كربلاء وهو المهم عندي. ولاني اعمل بنزاهة وشرف وتحت الهواء الطلق وتحت ضوء الشمس وأموري كلها واضحة ومفهومه اختلاف الرؤية لا يفسد  في الود قضية ومع الاسف حدثت مسألة الشد والجذب بيني وبين المجلس ونحن الان بصدد التخلص من هذه المشادات ويكون اتجاهنا الأساسي الى بناء ومصلحة المحافظة وهناك سقوف معينة يجب ان نتفق عليها مع مجلس المحافظة اولها يجب ان يخضع كل شيء للقانون  ولا نسمح بتجاوزه،  والثاني  مصلحة محافظة كربلاء فوق كل شيئ

 

- هل هذه الخلافات بين المجلس وجنابكم لها تأثير على اداء فعالياتكم وعملكم  ومشاريعكم التي يستفاد منها المواطن في كربلاء ؟

نعم بالتأكيد، ولكن انا من طبعي مصمم على اتمامي لجميع اعمالي ولن يؤثر او يحبط من عزيمتي لاتمام مشواري الخدمي لخدمة اهالي كربلاء وحتى من بعد استلامي منصب محافظ في كربلاء شريطة ان اكون قادرا على تأديتها بالشكل الصحيح .. وعندما اجد نفسي غير مؤهل لهذه المهمة وعجزي عن تقديم الخدمات وعدم الاستمراية في اداء رسالتي لم ولن اتردد في تقديم الاستقالة، ولكنني انا الان مستمر واشعر باني قدمت وسأقدم لهذه المحافظة كل ماهو مفيد يفيدهم من الناحية الصناعية والاقتصادية والاجتماعية   وجميع النواحي الحياتية

 

- ماهي خططكم لتطوير  المحافظة من الناحية الصناعية والزراعية ؟

-  يوجد لدينا  مجلس التخطيط لديه مجموعة افكار ومنها ما يتعلق بالقطاع الزراعي وهذا المشروع الذي طرحتموه ( مشروع المليون شجرة) سوف نتواصل  ويقدم الى مسؤولين متخصصين ونتمنى نجاحه ويوجد لدينا مستشار زراعي ايضا في مجلس المحافظة لديه لجنة خاصة في الزراعة ولتطوير مشروع الزراعة والمحافظ السابق لديه اختصاص بالزراعه ومايزال يتواصل لكونه الان هو رئيس خبراء ومستشار لوزارة البيئة،  هذا من جانب ومن جانب اخر لدينا منظمة مجتمع مدني مهتمه بقضاية الزراعة وقدمت مجموعة من المشاريع الجيدة للمحافظه ومازالت تتواصل معنا  لديهم افكار لتطوير المجال الزراعي ولديهم الحرص على تحقيقها . انا لست متخصصا في الزراعة ولكني داعم  لتطوير الواقع الزراعي في  كربلاء لان  اغلب اراضيها هي اراضي بستنه وكربلاء من الاراضي المهمة لتطور البناء وبسبب البستنه كانت هناك مشكلة وبالتنسيق مع مجلس المحافظة وبيننا تفتيت البستنة القائمة منها منطقة الحسينية في الهندية وعين التمر لدينا اراضي تدل  من النظرة الاولى على انها صحراوية ولكنها في الحقيقة قابلة للاستخدام الزراعي وخاصة المياه الجوفية جدا قريبة عن مستوى سطح الأرض ويجب ان نقدم جهد كبير للوصول الى الواقع الزراعي الى مستوى الطموح.

- هل لديكم مخطط الى استقطاب الشركات الاستثمارية الكبرى لبناء مشاريع في المحافظة ؟

- نعم وتم الاتفاق مع  شركات ايرانية وامريكية وهندية وبريطانية للتطوير ونقل الافكار الجديدة لهذه المناطق ومع تشجيع قضية الاستثمار هذه الخطوة مازالت متعثرة بسبب بعض العراقيل منها قانونية ، وهناك فكرة لانشاء مصفى نفط في كربلاء تقوده شركات كوريه وبتقدير الكل سيكون المصفى من أكبر المصافي في المنطقة .. وشركة صينية تتخصص بالحديد الصلب ومعمل الاطارات والبطاريات السيارات .. وستكون الشركة الفرنسية على معمل الأسمنت ,, الشركة الهولندية .البريطانية .الامريكية .وهناك ايضا دول اخرى ستستقطب الى انشاء شراكات عديدة ,, وهناك مشاريع قد تكون صغيرة ولكنها مفيدة وتسد حاجة المواطن وكل المشاريع عند طرحها ودراستها يجب ان نقوم بدعمها والديمومة على استمرارها وابقائها وليس فقط اطلاق وتجهيز المشروع وبنفس اللحظة نحن لا نعلم هل هي منتجة او غير منتجة  ,, ومن هذه التجارب التي اطلعت عليها في دبي فقد انتشرت فيها زراعة النخيل والازهار والحدائق بالرغم من انها صحراوية اهم شي في انجاح هذه المهمة هي وجود شركات متخصصة في هذه الناحية وثانيا هناك ديمومه واستمرار بهذا العمل اما ان يكون العكس والاهمال بعد زرعها سيكون هناك حتما تقصير وفشل المشروع

 

-  كيف تعاملكم مع المشاريع التي تخص الشباب ؟ هل هناك أماكن للشباب لااستثمار طاقاتهم ومواهبهم لخدمة البلد ؟

-  في كربلاء يوجد لدينا مديرية للشباب انشأت نوادي رياضية رغم الأمكانية الضعيفة والديون المثقلة التي عليها وحاولنا التخفيف عنها بقدر مانستطيع وحاولت ان اوفر لهم الأموال والحمد لله توصلنا الى ان زاد الأهتمام في النوادي الرياضية و منها نادي كربلاء  والان هم في مستوى لابأس به من النوادي رياضية منها المصارعه والزورخانة وانا ايضا كنت حريص على ان تشكل جمعيات تعمل بشكل تطوعي وانا سوف  اجتمع مع فئة من الطلاب الجامعه حيث يوجد لدي تواصل معهم  قدموا  اشياء جميلة من الخدمات التطوعية مثلا بعد موافقتنا نعطيهم قطعة ارض صغيرة يزرعون عليها بعض الشتلات وهذا جهد ذاتي منهم   وفئة اخرى يعملون على صبغ بعض الجدران لعمل رسومات .. طاقاتهم تفجرات في هذه الاعمال التطوعية

ويجب ان لا ننسى ان بعض الشباب يقومون بالتوزيع على الفقراء والايتام والنازحين المأكل والملبس لأكسائهم  وهذه الروح الرائعة التي تملك هذه الفئه الشبابيه تعطي  الهمه والعزيمة لبقيت الشباب  للتعاون وتقديم كل ماستطيعون تقديمه وتطور المحافظة ولدينا انشطة ثقافية وشعريه وفنية شبابية ويوجد لدينا اتحاد الادباء لاحتضان الطاقات الادبية الشابة ومن واعتقد باننا يجب ان تعطى فرص ودور اكبر لهؤلاء الشباب ، ويفترض ان يتدرب على صناعة المستقبل الذي هم  سيقومون ببنائه بانفسهم ويجب ان لاننسى وجود عدد من المخيمات وعند الزيارات في كربلاء هم نفسهم الشباب يوزعون على شكل فرق لتقديم المساعدات الطبية والنفسيه والمعنويه والاداريه لتقديمها الى الزائر ين.

 

- كيف تعاملتم مع ملفات الفساد وبأعتقادكم ماهي نسبة الفساد في المحافظة ؟

- كما قلت الديمقراطية  تنقل بعض المساوئ ومن جملتها الفساد و لدينا حاليا سياسة وقائية ضد الفساد  ولاجرائات التي تحد من وجود الفساد وعملت عليها خلال هذه السنة وهي ايضا تحتاج الى الاستمراريه وتطوير هذا العمل من الرقابه وعملنا لجان ثقافية تتابع المشاريع ،  لدي ايضا برنامج  لزيارة بعض الدوائر وبعضها مفاجئ ولدينا قنوات للالتقاء بالمواطنين ولدينا مكاتب المفتشين والعاملين لوزارات مختلفة نحن مفعليها ونعطيها دورها والنزاهة  وسيكون بعد فترة لدينا اسبوع مخصص  يسمى باسبوع النزاهه الوطني والذي من خلاله ننشربرامج توعوية عن النزاهة الذي يكون في كل سنه مرة في المحافظه وهو مركزي وهناك مبادره ولكن لحد الان لم تنفذ وهو تقديم نموذج في كربلاء للدائرة التي تكون اكثر نزاهه والتي قد تحد من بعض ظاهرة الفساد وهذه الطريقة التي قد تقلل من الفساد

 

 

-  يحتاج ملف النازحين الى اكثر من حوار لوجود أكثر من مدخل تغلف الالاف من الاسئلة . ولكن نريد من سيادتكم ان تعطينا فكرة عن تعاملكم مع هذا الملف لا سيما بان هناك أعداد كبيرة من النازحين يفوق تحمل هذه المحافظة

-  لم نكن نتوقع هذا العدد الهائل الذي وصل الى كربلاء من النازحين ولكن القضية الان تخص البلد الذي يواجه الارهاب  وكذلك النازحين الذين جاؤا من تلعفر ومن الموصل وسنجار وكذلك الانبار وجرف الصخر المجاورتان لنا في كربلاء وهذه المنطقتين خرج منها النازحين بشكل كبير ، ولكن الحمد لله وبالحد الادنى استطعنا تقديم المساعدات وتمكنا ايضا من تنظيم وضعهم وتوزعت بشكل منتظم لدور العتبات وناس محسنين قدموا بعض البيوت  لهؤلاء النازحين ومشاركة بعض الجمعيات الخيرية والمدنية والهلال الأحمر ولدينا حوار مع اللجنة العليا لأغاثة النازحين لااستكمال مخيم مؤقت ونهيئ لهم جميع المستلزمات ونحن الان على ابواب العام الدراسي الجديد.

ويوجد الان لدينا مالا يقل 14000 عائلة من النازحين وتزايد العدد الى 120 الف  من النازحين في محافظة كربلاء وهذه الاعداد كبيرة اكثر من أمكانياتنا وكما تحدثت في البداية لا توجد لدينا موازنة ونحن الأن بصدد التسليف لتزويد الميزانية لمساعدة هؤلاء النازحين لانهم يحتاجون ايضا الى الجانب الأمني وهذه ايضا تحتاج الى تأمين مبالغ كبيرة لنوفر لهم الأمن والاستقرار ، بالاضافة الى تنظيمهم وتسجيلهم ومن ناحية اخرى خصصنا مبالغ من الاموال  المخصصة للزائرين كأستلاف من هذه الاموال والتي تعاونت معنا العتبات المقدسة لتسهيل بعض الأمور المالية

 

- سمعنا ان هناك انفجار في سوق خضار انشأه الناس كحاجه طبيعية للمنطة وقد امرتم الشرطة بألغاء هذا السوق حفاظا على ارواح الناس . هل هناك بديل لهذه الاسواق ؟

-  هذا الحدث منذ مدة طويلة وانا لم اكن في منصب المحافظ  بعد، ومع هذا ابين بعض النقاط ، من المعروف ان يكون السوق غير مؤمن وغير قانوني سوف يتعرض الى عديد من الاخطار وخاصة للارهاب والتفجيرات ولسلامة المواطنين اغلق السوق وليس هناك بديل لها

 

-  هل انتم مع انشاء نظام فتح اسواق خضار يوم واحد كل اسبوع لطرح بضائعها باسعار رخيصة لتمكن الفقير من شراء الخطار والفاكهة التي لا يستطيع امتلاكها في الايام الاعتيادية

- لا توجد هكذا مشاريع لتنفذ، ولا اعتقد بانها ستكون مقبوله من قبل بقية الاحزاب، ومن ناحيتي انا استقبل هذه الفكره ولكن مع الاسف لم ولن تكون مقبوليه من البقيه وهذه هي حقيقة الامر

 

 

- هل هناك نية لتخفيف السيطرات الداخلية لانها تسبب زحاما كبيرا ويؤثر على حركة الزائرين واهل المدينة في تنقلهم ؟

- نعم قللنا الكثير من السيطرات لتخفيف الازدحامات في كربلاء

 

في نهاية اللقاء نقدم شكرنا وتقديرنا الى السيد محافظ كربلاء الاستاذ عقيل الطريحي على سعة صدره على ما منحنا من وقت رغم انشغالاته الكثيرة بتادية مهامه اليومية... نتمنى له التوفيق والسداد في عمله

 

 

بعدها توجهنا الى الشارع الكربلائي للاجابة عن سؤالنا للسيد المحافظ حول انجازاته التي تسجل له منذ تسنمه المنصب لحد الان أجاب بانه لايمتلك الجواب الكامل بل علينا التوجه الى المواطنين لمعرفة انجازات المحافظ، فالناس هم الفيصل والحكم على ما قمنا به، فرضى الناس هو الاهم عندي، وبالفعل خرجنا الى الشارع نستطلع  آراء بعض المواطنين من مختلف الطبقات التي صادفنا بعضهم في الشارع  عن المحافظ وماذا قدم لهم من انجازات في محافظة كربلاء ؟

 

ام علي هي احدى الموظفات في دار العجزة قالت:

المحافظ السيد عقيل الطريحي  يزور دار العجزة دائما وبدأ  بتأثيث قسم  من الدار وهو مكمل لخطوات المحافظ السابق في مساعدة المحتاجين والمسنين وله مشاريع ومنجزات معروفه للكل واتمنى ان يبقى الطريحي  محافظنا لمدة طويلة

 

المواطن  عدنان الخفاجي  / كاسب 

المحافظ انسان نزيه وشريف وله المام في ادارة الاعمال بسبب عمله في الوزارة وله احتكاك مباشر مع المواطن ولكن مع الأسف لديه مشاكل مع مجلس المحافظة والمجلس لهم مشاكل معه في نفس الوقت ولا يوجد تعاون فيما بينهما بسبب الخلافات الكتلية لكل كتلة سياسية تريد  له الأولوية في تقديم المشاريع ، ومعرفتنا السابقة به من خلال عمله النزيه في بغداد بحكم وظيفته في كمفتش عام في الوزارة وله انجاز عمل لنا نافورتين وليس فيها ماء  اما التبليط فهذا المشروع قائم منذ 2006  ولكن لا يوجد من يباشر ويسعى في تنفيذه وهناك اكثر من مشروع عملت به المحافظه ولكن ليس هو من باشر بها . هناك حالات فقر كبيرة في كربلاء ليس كما صرح المحافظ بأن كربلاء لايوجد فيها فقير  يجب ان يعلم المحافظ هناك  نسبة 40 بالمئة فقراء في المحافظة السبب ليست من الحكومة،  السبب هو الهجرة العشوائية الى محافظة كربلاء ادت الى فرص العمل قليلة لكثرة سكانها .. اما عن لا يوجد  من هم العاطلين عن العمل الدولة لم توفر فرص العمل لهم ولكن هناك قطاع خاص  وليست الحكومة التي توفر  العمل لهم هناك كثير من الشباب ليست لديهم اعمال منهم من يأخذ المخدرات بسبب العطاله في البلد .. اذا نريد ان نتحدث عن المجاري او الشوارع لا يوجد ان انجاز بقيت المحافظة غير مبلطه والمجاري طافحه بسبب عدم اكمال اي مشروع  فقط اموال تصرف ولا يوجد  اي انجاز.

 

 

السيد اكرم من اهالي طويريج :

 بالنسبة للحكومة المحلية الموجوده حاليا انجازاتها بسيطة فكربلاء يجب ان تكون بها انجازاتها كبيره بسبب وجود سياح وزائرين  من جميع الدول تزورها، يجب ان  تكون لها انجازات ضخمه  اما بالنسبة للفقر في كربلاء اكثر المحافظات فقرا هي كربلاء ونسبة البطاله كبيرة ، ويوجد في كربلاء اكثر من 22 حي لا يستطيع اقل كائن في الكون العيش في مساكنها اريد ان افهم كيف يسجل المحافظ قضية الفقر في المحافظة ترجمتها هو الانسان يجب ان يعيش بكرامة اريد من سيادة المحافظ زيارة الهندية ويرى  الناس لكي يقيس مستوى الفقر . ثانيا  نتمنى من المحافظ التجول في شوارع كربلاء ويشاهد الشباب كيف تعيش والبطاله المنتشرة في المحافظة ، وانا بكل ثقة اقولها، الناس التي تنقل له صورة عن اهل  كربلاء تنقلها بشكل غير صحيح او انها تجامله اذا كانت فئات تنقل له الحاله بان لا يوجد فقر فهذا غير صحيح ان كان المحافظ يحب مساعدة العراقيين في كربلاء نرجو منه الخروج من قصره والتفات الى المواطنون  ليشاهد ماتوصلت له المحافظه من بطالة وفقر، فهو  يملك سيارة مظلله وحماية وعلاقات خارجية وليس لديه اي مسؤلية باتجاهنا ولا يهتم بما نأكل ونشرب وماذا يحل بأطفالنا من مآسي العيش والظلم . اما منطقة الهندية فالناس التي تحكمها مقربة للمالكي  رئيس وزراء العراق السابق واغلبهم لهم سلطة بحكم الاحزاب التي ينتمون لها والانجاز الذي قدم الى الهندية هي فقط للمناطق القريبة على مساكنهم والاحزاب التي تشملهم ، وتكون الخدمات كبيرة ومتوفره من الناحية الخدمية من تبليط وتقديم اولادهم للعمل في مناصب ودوائر ومساكن متوافره فيها كل ملتزمات الحياة الكهرباء والماء الصافي

وكذلك لاخفيكم ادخلت شركات  لمشروع تحسين المجاري المائية اما بقيت الاحياء من ضمنها العسكري وحي الضباط وحي الزهراء وحي الحسين الى حي ام الهوى وهذه الحومة لم تقدم اي مشروع لهم مثل تبليط الشوارع او تحسين المجاري انا اسكن في حي بناه النظام السابق لولا  بنائه من زمن  نظام صدام كانت حالها حال الاحياء   التي ذكرتها

اذكر لك ياسيدتي وبدون مجاملة وهذه حقيقة لا توجد اي انجازات حقيقة في العراق كلها نهب وسرقة  ومشاريع وهمية  الاول والأخير الحكومة هي من استفادت منها والمواطن هو الضحية

 

المواطن باسم الكلابي :

 المحافظ  صاحب شخصية وأرادة  وهو شخص مثقف ومتعلم وله دور كبير في المحافظه ويقدم ويطور المحافظة بالشكل الصحيح  له عدة نجازات في كربلاء منها : قلص السيطرات  وبلط الشوراع ونظم المجاري في الشوارع في حي النصر وحي الحسين وبعض المناطق وان شاء الله  ستكمل بقية المناطق من تبليط  وتنظيم مجاريها ، ومحاربة مجلس المحافظة له بسبب اعماله المنجزة لا  يقبل بوجوده مجلس المحافظة لان كل شريف لا تريده الاحزاب الباقية . كربلاء آمنة ولا يوجد فيها خرق امني الا مرات قليلة بسبب بعض الخونة او هذه الايام بسبب  بعض النازحين لتواجدهم في المنطقة وتعلمين نحن  في منطقة تدخلها جميع الفئات وجميع الزائرين والسياحة وقد يترصد اليها بعض الخونة والحاقدين

 

 

نوجه شكرنا الى كل العاملين والمواطنين ان يرعاكم الله ويسدد خطاكم والى الأمام ونسال الله ان ينصر بلدنا من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ويعم الأمن والامان  في ربوعه ونتحد كلنا على الخير والتطوير لهذا البلد الجريح

 

 

 

 

  

 

 

قدس السامرائي


التعليقات

الاسم: الشمري الشمري
التاريخ: 27/01/2016 15:56:20
نرسل تحياتنا للاستاذ المحترم والمتأالق السيد عقيل الطريحي

الاسم: علي السعدي
التاريخ: 09/11/2014 04:44:32
اجمل التحيات للاخت قدس السامرائي .انت مثال للصحفي المثابر الدؤوب في المخلص في عمله وفقك الله في اعمالك وكتاباتك

الاسم: علي السعدي
التاريخ: 09/11/2014 04:37:55
اجمل تحية للاخت قدس انت مثال للصحفي المحب لعمله والمتفاني لخدمة بلده وفقك الله لكل خير

الاسم: قدس السامرائي
التاريخ: 08/11/2014 08:56:48
شكرا لرقي تعليقك استاذ خضير وكانت معرفتي بك كنز لي وكنت الاعلامي النزيه وذو اخلاق عالية تمنياتي لك بالتوفيق
تحياتي

الاسم: قدس السامرائي
التاريخ: 08/11/2014 08:54:40
شكرا لك استاذ ابو حسن
كانت مقابلتي مع السيد المحافظ تتسم بالصرحة ونقل جميع الحقائق
ان شاء الله في المرة القادمة سيكون مع الصور لجمالية الحدث واكتمال الصوره
تحياتي

الاسم: abo hassan almasudi
التاريخ: 06/11/2014 17:08:35
السلام عليكم.تحيه طيبه اللقاء الذي اجريتيه مع السيد عقيل الطريحي محافظ كربلاء كان لقأ موفقأوقد تحدث المحافظ بكل صراحه ووضوح وانا اثمن الى السيده الاعلاميه قدس السامرائي دوها الاعلامي الواضح الذي يحضى بمصداقيه عراقيه حره في نقل كل ماهو جديد من اخبار واعمال في بلدها العراق لذالك من المهم ان تتسلط الاضواء كاملة على ماهو منجز من مشاريع عمرانيه انجزت على ارض الواقع وموثقه بالصور الفوتغرافيه عن كل لقاء تجريه الاخت قدس ليتسنى لنا الاطلاع على مايدور في اروقة محافظة كربلاء او غيرها نعم نعلم ان الدور الاعلامي صعب ولكن نعلم ايظا ان الاستاذه الاعلاميه قدس السامرائي اهلا لكل المهام التي تتوجب في عملها مع هذا كله لايسعنا الى ان نشكر هذا السعي الحثيث من اجل اظهار الحقيقه ليطلع عليها من هو بأمس الحاجه لمعرفة مايدور في هذا البلد.تحياتي وتقديري

الاسم: خضير النصراوي
التاريخ: 06/11/2014 16:09:24
تحياتي للمتألقة قدس السمرائي كنت مثال الصحفية الملتزمة تعلمت منك الكثير الموضوع جميل ومتناسق اعجبني كثيرا




5000