.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لاتشككواباحداث عاشوراءبل صححوها نحو الافضل

سعيد العذاري

أول قضية تناولهااهل البيت عليهم السلام هي 
تبيان التضحية من اجل الدين حينما رفعت العقيلةزينب عليها السلام الجسد الطاهر وقالت((اللهم تقبل منا هذا القربان))
 والخطوة الثانية تحدي الحكم الاموي في عقر داره وفضحه وتبيان دور الائمة الريادي وتحريك ضمائر الناس في الكوفة ودمشق(( فوالله لاتمحوا ذكرنا ولاتميت وحينا))
  وبعد الرجوع للمدينة كان الموقف هو ذكر المظلومية واظهار الحزن والبكاء كوسيلة لاحياء الذكرى وتحريك الضمائر ولذا استدعى يزيد العقيلةزينب عليها السلام الى الشام لمنعها من تحريك الناس
وقد ورد ان الامام السجاد عليه السلام لم ينقطع عن البكاء والحزن 
 وقد اثمر البكاء واظهار المظلومية في ثورة اهل المدينة والتوابين والمختار
 ثم اصبح قبر الامام الحسين عليه السلام منطلقا للثورات 
 فالبكاء والحزن لازم عاشوراء وهو امر مطلوب لان العاطفة هي حلقة الوصل بين الفكر والارادة ثم السلوك
  البكاء والحزن عاطفة تجمع الجميع الشيعي وغيره والمسلم وغيره والعالم والجاهل والصالح والفاسد فسادا ظاهريا
فليستمر الحزن والبكاء والتعبير عن الحزن باي صورة 
 ثم ياتي دور العلماء والخطباء لاستثمار الحزن لربط الحزين باهداف الثورة وقيمها وهي:
1-      اصلاح النفس والمجتمع
2-      مقاومة الظلم والظالمين
3-      الارتباط بالحق قبل الارتباط بالاشخاص((فمن قبلني بقبول الحق))
ولهذا لاينبغي التشكيك بالاحداث اونقد القصائد والمراثي التي اعتاد عليها عموم الناس
 بل ينبغي تصحيح بعضها نحو الافضل
ومع كل الاسف البعض يشكك بالعطش وهو اهم مظاهر التفاعل مع حرمان الاطفال من الماء ومع صبر الامام عليه السلام واهل بيته واصحابه ونسائه ومع جريمة الجيش الاموي بمنع الماء
   والعطش حقيقة ولاينبغي ان يتفلسف البعض ويشغل ذهنه ليبتكر جديدا انه لاعطش ولا رمضاء كربلاء
  ولا ينبغي التشكيك بقضية طوعة التي تناقلتها الاجيال
ولاينبغي التشكيك بقضية كفيل زينب والتفلسف بها
ولا التشكيك بمجيئ سوادة من جهة الكوفة وهي الامام علي عليه السلام
او التشكيك برمي ام وهب راس ابنها وقتلها لاحد الامويين
 ولاينبغي الاعتراض على عشرات القصائد الحزينة والتفلسف بها
ومنها(( ضلوا الماعندهم عشيرة))
(( دولبني زماني بيك دولبني))
(( ارجعنا الى مدينة جدنا))
نعم يصح التشكيك بحادثة ترك مسلم بن عقيل لوحده في مسجد الكوفة لانه ليس بدقائق يتخلى الجميع عنه وليس بهذه السرعة يتخاذل اتباعه ويجبنون
 ويصح التشكيك بان الامام الحسين عليه السلام ذهب ليشرب الماء فصاحوا اتلتذ بالماء وقد هتكت حريمك
 لان الامام عليه السلام ليس مثلنا لايصبر على العطش  ولان جميع انصاره استشهدوا عطاشى وان عياله عطاشى
 والتصحيح انه ذهب ليجلب الماء للاطفال والعيال وليس ليشرب
 ويصح تصحيح ان العباس عليه السلام اراد ان يشرب فتذكر عطش الحسين عليه السلام ورمى الماء وقال يانفسي من بعد الحسين هوني
  والتصحيح يكون هكذا انه ملأ القربة بالماء وحملها فقيل له الا تشرب الماء فقال
يانفسي من بعد الحسين هوني 
  ويمكن التشكيك بقول الامام عليه السلام: دعوني اذهب في هذه الارض الواسعة من اجل القاء الحجة عليهم
 ويمكن تصحيح عبارة ((هاشم هاشم )) في تمثيل واقعة الطفل واستبدالها بشعار اخر لان هاشم شعار قبلي والمعركة هي معركة حق وباطل وليس هاشم وامية 
 فلنترك جميع الحوادث والقصائد التي تثير الاحزان والبكاء والتي يتفاعل معها ملايين المحبين والموالين
 اما الممارسات التي يراها البعض تشويها للمذهب فلنتركها للمراجع الكرام ليس بفتوى فقط بل بتهيئة الاف الخطباء والمبلغين والمرشدين والوكلاء ليلتقوا بممارسيها فردا فردا ومجموعة مجموعة ويبيّنوا راي المراجع فيها، اضافة الى وضع بديل يتعمق في العقول والقلوب

سعيد العذاري


التعليقات




5000