.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجدته ولكن بعد فوات الأوان

صباح علال زاير

في العام 1979 دخل صفّنا الاول المتوسط مدرس مصري بعد ان حرص على رمي سيكارته خارجاً، سمرة محببة، وابتسامة اثارت تفاؤلنا نحن القادمون من الابتدائية توّاً، وهدوء مليء بالثقة بالنفس، وقف الرجل امام الطابور الأوسط من الرحلات المدرسية وقدّم نفسه على عكس ما اعتدنا عليه من معلمينا ومدرسينا الذين اعتدنا على رؤية معظمهم وكأنهم مخلوقات خلق الله فيها كل قسوة الأرض، قائلاً: اسمي ثروت عبد المنعم عثمان، واسترسل معنا في الحديث حتى اصبح اخاً وصديقاً وأباً، تحوّلت درجاتي معه من مستوياتها الدنيا حين كان يدرّسنا مادة الرياضيات البصراوي علي فنجان، الى اعلاها، واصبحت متفوقاً دون منازع، وعندما بدأت الحرب مع ايران كان يؤكد على ضرورة ان نتفوق في دروسنا وأن نؤدي واجباتنا بحرص وامانة، "يولاد اليوم التالت للحرب، والناس في المعارك وانتو بتتغيبوا عن الدوام ليه؟".

 في السنة الدراسية الأخيرة عام 1982 كنت امام غرفة مدير المتوسطة وسط جموع الطلبة الذين ينتظرون بفارغ الصبر اعلان نتائجهم النهائية "البكلوريا"، ينادون باسمائنا واحداً بعد الآخر في حرب اعصاب مريرة، الوحيد الذي بدّد رعبي هو استاذ ثروت حين همس لي "اطّمّن يصباح" ومن ابتسامته القديمة ضمنت النتيجة. منذ ذلك التاريخ وقد دارت الدنيا دورتها وعاد المدرسون العرب الى بلدانهم وانقطعنا تماماً عن بعض، لكن محبتي له لم تنقطع ولكن كيف اصل اليه وأي خيط سيدلّني به، سالت عنه الكثيرين دون جدوى، وكتبت اسمه الثلاثي في الانترنيت ولا أثر له، ولكن في اخر مرة وجدت اسماً في محرك البحث يدعى علاء ثروت عبد المنعم عثمان، تمنيت ان يكون احد ابنائه، مع انه في ذلك الحين وتحديداً في الخامس من ايلول عام 1979 اخبرنا بولادة ابنه وليد، كتبت هذه الرسالة الى علاء لعلّي افلح:

استاذ علاء انا صباح علال زاير ارجوك اخبرني عن صحة والدك كيف حاله فقد كان مدرسا لنا في نهاية السبعينات وكم تمنيت ان اراه او اسمع اخباره.. سلم لي عليه، بل قبّل جبينه بدلا عني، بالتاكيد سيتذكرني لاني كنت طالبا متميزا، اتمنى ان يكون والدك هو نفسه مدرسنا وقد رزقه الله بولد في وقتها اسماه وليد، الرجاء الاجابة مع التقدير. وليتني لم اتلقّ الرسالة التالية من علاء: "السيد علال انت انسان محترم و كان نفسي ان اقبّل يد ابي كما تقول لكن ابي توفي منذ عام، لكن تستطيع ان تدعو له او تخرج له صدقة، ابي له من الأبناء اربعة، وليد يعمل بالامارات في بنك ابو ظبي الوطني 34 سنة وعلاء مدرس مساعد كليه الهندسة 33 سنة، ومحمد يعمل بالامارات في بنك ابو ظبي الوطني 28 سنة، أحمد يعمل في شركة انترنت في مصر 24 سنة، رحم الله ابي كان انساناً بكل ما تحمل الكلمه من معنى، لي رجاء عندك اريد ان اتواصل ولو حتى عن طريق البريد الالكتروني معك و مع كل تلامذة ابي ان كنت تعرفهم أو تستطيع التوصل اليهم، شكرا استاذ علال لاحيائك ذكرى جميلة في قلبي وجدّدت هذا الشعور، فضلا ان استطعت سلملي الى اهل العراق جميعا حفظكم الله فردا فردا، كنت عايز اعرف عرفتني ازاي". رحمك الله استاذي الكبير واسكنك فسيح جناته، ليتني التقيتك قبل رحيلك، ليتني قبّلتك قبل رحيلك، ليتني شممت رائحة سيكارتك من جديد قبل ان ترحل عن عالمي الى الأبد، كم اشتاق الى ضحكتك.. الى حديثك وداعباتك اثناء الدرس، الى الطبشور الذي تمسك به بطريقة مميزة، اشتقت اليك وانت تحكي لنا بألم كيف ان اشارة السالب التي حوّلتها سهواً الى موجب خلال الامتحانات الثانوية العامة جعلتك تُقبل في كلية التعليم بجامعة القاهرة بدلاً من القبول في طب القاهرة... اشتقت لك سيدي... هل ستدرك اشتياقي؟.  

صباح علال زاير


التعليقات

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2016-02-07 19:10:44
رحم الله اباك واخاك ورحم استاذ ثروة الذي ان كان اباك الروحي فانت اخي ومرشدي الروحي ايام زمان واول من اطلع على اسراري الباكرة .. دمت لي ابو نوح يا صديقي الذي مازلت ارى ان اللقاء به بعيد المنال بعد 33 سنة على فراقنا

الاسم: ابونوح
التاريخ: 2016-02-04 09:59:01
رحمك الله استاذ ثروة
كم انت صافي مع الله ومع الانسانية كم اود ان اعمل شيء ارضيك به كم تمنيت ان اراك بعد هذة السنين .
اللهم ارحمه وطيب ثراه .
بالمناسبة الاستاذ صباح .
ان استاذ ثروة كان يعلم بسري حين ماكنت في الحزب المعادي لحزب البعث السخيف .
واشار عليه بالخروج الى مصر هذا اذا اشتدت الامور وانكشف امري .
كان كالاب الروحي لي بهذا الصدد .
وكم قص لي مواقف المناضلين انذاك وكأنه كان يشجعني بطريقة ابوية رائعة .
انه قمة بالشجاعة والتضحية من اجل الدين والاخلاق والوطن .
رحمك الله ياابي الاستاذ ثروة عبدالمنعم.
الاستاذ
صباح
انك تصدر تهويدة اشبه بصوت أم لرضيعها .
هكذا اشعر حين ماأقرأ ذكرياتك
اللهم يحفظك ويغمرك بالصحة والامان
تحياتي لك

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 2014-10-30 18:53:24
العزيز الركابي ... كعادتي ايضا تسعدني جدا تجوالك الانساني الرائع في ركن ما من اركان حياتي التي لاشك انها تكون اجمل وانت تضع بصمتك فيها .. مرورك اكثر من بصمة يا صديقي

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 2014-10-29 19:02:38
كعادتك صديقي واستاذي الرائع تأخذنا في رحلة انسانية جميلة تعكس جمال روحك وخُلقك الجم، كم هو رائع ان نحمل الوفاء لأساتذتنا الذين علمونا ابجديات الحياة، جميلٌ بوحك ومشاعرك ايها الجنوبي الكبير، انها الحياة فيها الكثير من الذكريات لاولئك الذين رحلوا تاركين عطرهم يملأ اركان قلوبنا المُتعبة..
حمدالله الركابي




5000