هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأنسان

د. ابراهيم الخزعلي

س ش

  

يا أيُّها الّذين أنْجَبَتْهُم الحياة

  

من غياهِبِ العَدَمْ

  

وبُؤرَةِ الظلام

  

وكَيْنونةِ الأزلْ

  

حيث لا زمان لا مكان

  

كُفّوا عنِ السّجال

  

والحربِ والقتال

  

كُفّوا عنِ السّينِ المُسَنّنِ بالدّماء

  

والشّينُ التي سِلاحُها الهِجاء

  

فالسين سماء الله

  

والشين شَمْسُ لا تغيب

  

فنورها الأمل

  

وفي الكُهوف يقْبَع الظلام

  

وداعشُ الجِرْذان والوحوش

  

والأشباح تخشى النور و الضياء

  

وتنزوي الشرور والأوهام في الحفر

  

ولعنة  الغدر في الجباه

  

وفي الكهوف جيفة

  

وقمامة...

  

القى بها التأريخ

  

والزمن الكسيح

  

فلا سماء في الجحور

  

لا ومضة من نور في الكهوف

  

لا شمس أو نجوم أو قمر

  

ففي السماء تسبح الطيور

  

والشمس تبعث الحياة

  

في الأشراقة الجمال والسرور

  

لا تجعلوا السين سكّينا وسيفْ

  

لتبقروا البطون

  

وتضربوا الأعناق

  

وترسموا الأنهار بالسّكّينٍ والدماء

  

بلَوْحَةٍ مُرْعِبَةٍ شَوْهاء

  

يَبيعها الفُجّار

  

لا ترسموا الشّينَ للشجونِ والبكاء

  

أو شَرر تَقْدحَهُ العُيون

  

أو تبعثوا البغضاء في النفوس

  

فاجعلوا السين سلاما وإخاء

  

والشّين شفاه الحب والقُبَلْ

  

فالسّين سُنْبُلَة العطاء

  

والشّينُ بَوْصَلَةُ الأمَلْ

  

لو كانت السّين سِكّينا وسَيْفْ

  

والشّينُ شَرٌّ وشَقاء

  

فالأنسان أجْمَل اللغات والحروف

  

أقوى من الأشباح

  

أكبر من الجحور

  

والظلام والكهوف

  

فسلام على الأنسان

  

سيّد الزّمان والمكان

  

مُبَدِّدُ الأوهام

  

وصانع الأملْ

  

  


د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات




5000