.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


700مشارك في احتفال تحولات بعيدها الأربعين

محمد الحاجم

 

وزير الثقافة: قدر لـ "تحولات" أن تواجه الصعوبات المتعاقبة وتستمر

 

وسط حضور ثقافي وإعلامي لبناني وعربي مميز جاوز 700 شخص، أقيم في قاعة انطوان حرب في قصر الاونيسكو، احتفال لمناسبة مرور اربعين عاما على صدور مجلة "تحولات"، برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي، بحضور النواب فادي الأعور، علي فياض، ماريا سعادة نائب في البرلمان السوري. ريتا كرم ممثلة بالنائب سليم كرم، فيرا يمين ممثلة النائب سليمان فرنجية.

النواب السابقون أنطوان خليل، غسان مطر، نجاح واكيم، بشارة مرهج، أعضاء المجلس السياسي في "حزب الله" غالب أبو زينب، حسين رحال.

 رئيس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الإجتماعي الوزير السابق محمود عبد الخالق، طارق الأعور ممثل رئيس الحزب السوي القومي الإجتماعي وزير المصالحة الوطنية في سورية الدكتور علي حيدر، رئيسا الحزب السوري القومي الإجتماعي السابقيين يوسف الأشقر ومسعد حجل، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، نقيب المحريين الياس عون، رئيس ملتقى حوار الاديان الشيخ حسن شحادة، سليمان الصايغ ممثل رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، العميد الياس فرحات، العميد أمين حطيط، الدكتور حسن جوني، رئيس تجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور.

أمين عام الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بيتر الأشقر، الشيخ مصطفى ملص، رياض صوما، نديم علاء الدين، سايد فرنجية، الدكتور ناصيف نصار، الدكتور معين حداد.

 صفية وأليسار أنطون سعاده، والسيدة ليلى أنعام رعد، الفنانة بادية حسن، والسيدة جوهرة شاهين، المحامي صباح قبرصي، حافظ الصايغ، اياد موصلي، رئيسة جمعية "ممكن" غادة فغالي على رأس وفد، السفيرة غرازييلا سيف، نقيبة الفنانين التشكلين الدكتورة كلود كرم ورئيس المركز العالمي للفنون انور خانجي، وحشد من الشخصيات.

افتتح الاحتفال بقص لشريط المعرض "تحولات الفن في زمن الحروب".

بدأ الحفل بالنشيد الوطني، فكلمة مقدمة الحفل الاعلامية نوال الحوار، ثم عرض فيلم وثائقي عن تاريخ صدور المجلة وتطورها بعنوان: "تحولات من الدكتيلو الى الاون لاين"، تحدث فيه عدد ممن اشرفوا على تحريرها، منهم الرسام سايد يمين، الشاعر بول شاوول والصحافي حسان الزين، الإعلامي حسن حماده والأكاديمي أنور خطار.

ثم قدم الأمين العام للجامعة الثقافية في العالم بيتر الأشقر لناشر مجلة "المنبر" ورئيس مكتب الدرسات العلمية والأمين العام السابق للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم والمغترب ورجل الأعمال منصور عازار،  كما قدم له الفنان محمد رستم منحوتة فنية من اعماله.

وتم تكريم أصدقاء "تحولات" الراحلين: جورج يمين، بسام الحجار، سايد كعدو، خالد شرتوني، أنطوان القوال، ومخول قاصوف.

الشريف

وتحدثت بتول الشريف مديرة شركة "ويب بريسبيكتف" عن مشروع تحديث المجلة، مشيرة الى مدى تأثير التحولات التكنولوجية على عالم الإعلام.

كما تحدثت عن مواكبة مجلة "تحولات" للتطورات التقنية، وإعتمادها على الموقع الإلكتروني.

 

وأعلنت عن انشاء تطبيق (أبلكيشن) "تحولات" "للربط بين الوسط الثقافي ووسائل التقنيات مما سيوفر فرصة وجود "تحولات" مع قرائها دائما".

 

يمين

وألقت عضو المكتب السياسي لحزب "المردة" الاعلامية فيرا يمين كلمة، فقالت: "ان "تحولات" لم تتحول بل تطورت".

اضافت: "لقد زادت هيبة "تحولات" بعد مرور 40 عاما، كما انها لم تنحن، تلتزم الثقافة تطبيقا، ولهذا لم تقع في فخ الطبقية الثقافية التي تشبه الطبقية المالية".

 

ولفتت الى "تطرق "تحولات" الى مواضيع يقال انها محرمة ومنها الدين والدنيا والعلمانية والفكر والتكفير والعرقيات من معاناة الارمن الى معاناة الاكراد اليوم".

 

وقالت: "ان مجلة "تحولات" مقاومة، ومقاومتها خيار وقرار. كانت مجلة عارية وحافية، وتركت للثقافة الملتزمة بالوطن والحرية بقعة ضوء. لنكن واضحين اذ لدينا جميعا مهمة ضد التكفير".

 

حمادة

وألقى الدكتور حسن حمادة كلمة تحدث فيها عن تجربة "تحولات" واصفا هذه التجربة "بالمواجهة مع عالم المال، اذ ان رأسمال المجلة كان معنويا".

 

وقال: "كانت تجربة، وتلتزم بقضايا الشعب والوطن والامة، فاختارت ان تبقى كما هي".

ورأى "انه لا قيمة لشيء عندما تزول الاوطان"، مشددا على "اولوية الارض ووحدة الشعب دونما تفريط بهذه الاوطان انتقاما من الانظمة الفاسدة".

 

وأشاد "بالاجواء المهنية والانسانية والاخلاقية التي سادت في مجلة "تحولات" خاصة من تضحيات سركيس ابو زيد احد مؤسسيها والمشرف عليها اليوم".

 

وختم منتقدا "سياسة الغرب الذي لا ينتج سوى داعش لأن قيم الغرب ستتساقط"، منوها بالمقاومة في لبنان وبدورها.

 

الصايغ

وتحدث الكاتب نصري الصايغ فتحدث عن صاحب "تحولات" سركيس ابو زيد ، وقال: "ان له تحولاته"، متسائلا: "ماذا فعلت ايها الرجل طيلة اربعين عاما؟ ان تفاؤلك النهضوي لم يجد لك مكانا في بلدك".

وإذ انتقد "سطوات السلطة والسياسة"، سأل: "اين كان الوطن منذ 40 عاما؟ واين العلمانية التي تداعت"؟

 

وقال: "لا حرية ولا مواطنة مع كل هذا الكلام".

واضاف: "عملت كل القوى اكثر من نصف قرن على استبدال الانسان بكل ما اوتيت من قوة".

 

عريجي

وألقى الوزير عريجي كلمة قال فيها: "عندما لاح العدد الأول من "تحولات" عام 1974، كان لبنان يغلي بالأفكار، والعقائد، والتيارات، والشعارات، والتحديات، والتناقضات، والتطلعات.

وقد ظهرت، اول ما ظهرت، بغلاف كرتوني رقيق، مطبوعة على الدكتيلو، وبأعداد محدودة وزعت من يد الى يد، في مكان ولادتها زغرتا.

يومها، قد يكون سرى في ظن غالبية الذين تصفحوها ان العهد لن يطول بها، وان مصيرها لن يكون بأفضل من المجلات التي كانت تنمو كالفطر في قلب المدارس والجامعات، وعلى ضفاف الحركات والروابط الثقافية، والحلقات الأدبية. في ما يشبه الفورة الصحافية التي سرعان ما وضعت نيران حرب السنتين حدا لمعظمها، قبل أن تكمل سنوات الحروب التالية الإجهاز على ما بقي منها. لكن الذي حصل كان على عكس ذلك تماما. فقد قدر لـ "تحولات" أن تواجه الصعوبات المتعاقبة، وتستمر.

قدر لها أن تتجاوز مناخ البدايات مع "حلقة الفن والأدب"، وتنسج سياقا جديدا وهي تغادر حضنها الأول الى العاصمة بيروت، ومن ثم، تهاجر الى باريس، هربا من الإجتياح الاسرائيلي، عام 1982".

 

أضاف: "لبست معه غير حلة وهي تعاند، تعارك، وتكابر، في سبيل البقاء. الى أن عادت الى بيروت مجددا في التسعينيات، وراحت تصدر منذ الـ 2005، بصورة منتظمة، في شكل نصف جريدة الذي نعرفها من خلاله، قبل أن تنبثق منها، في عامها الأخير، فصلية ثقافية تعنى بشؤون المشرق. وكلاهما ينهض الآن لتقديم الشهادة. على طول نفس الصديق سركيس أبو زيد، ومثابرته، وحيويته، ورؤيته. فالرحلة المتقطعة والجوابة الآفاق استوجبت عرقا، وسهرا وقلقا. لكنها لم تتوقف الا لتكمل، ولم تلتقط أنفاسها الا لتعود الى الانطلاق، وتتجدد".

 

وتابع: "وبعد، فلكل تجربة حكاية، ونكهة، ومنطق، وهالة، ورفاق طريق. ومجموع هذه التجارب التي شكل لبنان، على مر الزمن، مختبرها، منذ خليل الخوري و"حديقة الأخبار"، حتى الساعة، تلتقي على الإعتراف بأن للصحافة في لبنان ما للمنارات من فضل في إضاءة الطريق. هذه حقيقة نابضة على الورق، قبل أن تنبض على الشاشات الالكترونية.

كما تتوحد التجارب، طالت أم قصرت، في التسليم بأن لصحافة لبنان دورا معترفا به، مبذولا بلا حساب لأجله كي يستحق، دورا متراميا على إمتداد الحرية".

 

وختم عريجي: "أخيرا، إنني إذ أهنئ سركيس أبو زيد بأربعين تحولاته، أشد على أيدي رفاق دربه الحاضرين بيننا، والمنتشرين، وأوجه التحية لأرواح الراحلين، آملا أن تعطيه هذه الاحتفالية المزيد من العزم على مواصلة التجربة، تجربته مع الصحافة التي اقترن بها قرانا مارونيا لا فكاك منه. وسيبقى مخلصا لها حتى السطر الأخير".

 

ثم قدم منسق المعرض النحات عبد الرحمن محمد منحوتة من الفنانين التشكيليين الى وزير الثقافة.

 

ابو زيد

واخيرا، ألقى مؤسس وصاحب "تحولات " كلمة شكر فيها الحضور، قائلا: "مشاركتكم تعبير عن صداقة صادقة وتضامن مع الثقافة في زمن نشهد فيه موت الانسان تحت ضربات الاستعباد والاستبداد والارهاب التكفيري.

كما اشكر وزير الثقافة ريمون عريجي. واسمح لي ان اوجه عبرك تحية الى الوزير سليمان فرنجية، الذي حقق ما كنا نحلم به في شبابنا وهو توسيع المشاركة السياسية في زغرتا".

 

 

واكد "ان "تحولات" نجحت "بأن تكون تجريبية تطوعية وطليعية، فلم تتمأسس في كيان قائم على الوظائفية مما يؤدي الى النمطية والتقليد، لكنها لم تنجح كثيرا بكسر كل القيود، ولم تتمكن احيانا من كسر الصمت ضد الظلم والظلامية"، معاهدا "ان تكون "تحولات" اكثر حرية لاحترام حق الاختلاف وان تكون اكثر جرأة في الدفاع عن الحق في الحياة، وان تكون اكثر جذرية في مواجهة التكفير والالغاء والانعزال والطائفية والصهيونية والتبعية، وان يبقى هدفها الانسان اولا، ونبراسها العمل من اجل مجتمع جديد".

 

وختم: "مهما غالى الظلاميون والارهابيون، ومهما انسدت الآفاق السياسية، ستبقى الثقافة الابداعية هي الخلاص، وسيبقى الفكر العملي هو الطريق الى حياة جديدة"، داعيا "للتوحد معا في مقاومة ثقافية ضد الارهاب، برعاية وزارة الثقافة ومشاركة المؤسسات الثقافية والمدنية".

وكان حفل كوكتيل بالمناسبة.

محمد الحاجم


التعليقات




5000