هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيات الشتوي

يسري الغول

كان أول ما فكرت بالحديث عنه عندما دفعتني روعة الأجواء الخريفية للجلوس في المنزل هو البيات الشتوي. ولا أقصد بذلك الحالة التي تنخفض فيها أنشطة النباتات والحيوانات ذوات الدم الحار والتي تعيش في المناطق فوق المدارية في العالم، بل على النقيض مما يُعرّف به البيات الشتوي هنا، أردت أن تضج البيوت بالقراءة والكتابة والحياة. البيات الشتوي، لم يعد مختزلاً في معنى على المواقع العلمية والجغرافية، كما لم يعد مختزلاً في فلم البيات الشتوي الدرامي (Winter Sleep) للتركي نوري سيلان وبطولة ميليسيا زوزان والذي تدور أحداثه حول ممثل سابق يدعى (أيدين)، والذي يقوم بإدارة أحد الفنادق الصغيرة في أناتوليا مع زوجته (نيهال) التي يمر معها بعلاقة متوترة، وفي الوقت ذاته تعاني شقيقته (نيكيلا) من الآثار اللاحقة لطلاقها، حيث يتحول الفندق مع قدوم الشتاء إلى ملجأ ومكان لا يمكن الهروب منه، مما يحفز العداوات الكامنة في الخروج من مكامنها. كذلك لا أتحدث عن رواية يوسف القعيد التي تحمل ذات الاسم وفي جوفها حلم لم يكتمل في جوف الأرض، رغم أن تلك الرواية تتمتع بحساسية مرهفة جعلت الكاتب يعيش حالة الوجد التي نعيشها الآن مع الخريف، حيث يلتقط جزيئات الليل الريفي في الظلام الثقيل وتقلبات رحم الأرض حين يقوم بتوظيفها لصالح البناء الفني روايته تلك. إن الكثيرين شغلتهم الحياة بضجيجها وعوالهما اللامتناهية، في ظل العولمة وتنوع وسائل التكنولوجية وانتشارها بيد الصغير والكبير، حتى لم تعد تسمح بالتقاط الأنفاس والعيون معلّقة على شاشات صغيرة وكبيرة. فالجوال واللاب توب والتابليت والديسكتوب وغيرها من أدوات التكنولوجيا الحديثة سحبت أصحابها إلى عوالم افتراضية سحقت دفئ المشاعر الحقيقية في جو المنزل والأسرة.

وإن الخريف يأتي ليعيد تلاحم المنزل واقتران أصحابه ببعضهم البعض، في ظل صناعة جو من التقارب والتآلف، حيث وجب أن يجلس الأب في منزله ليقرأ ما تيسر أمام أطفاله شيئاً من القصص، وليصنع لهم عوالم جميلة هم بحاجة لأن يعرفوها بدلاً من الخوف والموت والدمار الذي عايشوه إبان الحرب الأخيرة على غزة. وكذلك الزوجة بحاجة للتقارب من الزوج والأبناء ومحاولة تحفيز الجميع من القراءة واستثمار الأجواء الخريفية للجلوس بين يدي الكتب والبحث عن الفرص المسائية لصناعة الحياة وتحفيز الجميع بالقراءة والإبداع. البيات الشتوي لمن يجلس على فراشه أو على مكتبه وفي يديه رواية أو مسرحية أو ديوان شعري أو غيره من الكتب الفكرية أو التاريخية، يعيش تلك الأجواء وقدح القهوة معلق بجوار الشخص يستلهم من القراءة عوالم جديدة وأفكار من الممكن لها أن ترفد المنزل بعلاقة وطيدة ومعلومة تحفز وتطور وتنفع الأطفال الذين يتحفزون لالتهام كل شيء يصدر عن آبائهم، فكونوا معاول خير وخذوا بأبنائكم نحو النور، وعلموهم حب القراءة والبحث عن المعرفة، فهي كنز كبير يفتح للجميع الآفاق ورحابة الكون.

يسري الغول


التعليقات




5000