هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كَرِّمْ يَـتِـيمَـكَ

عدنان لطيف الحلي

كـرِّم يـتـيــمَـك إن أردتَ ثـوابــــا * فالموتُ ضيفـُك ما بنيتَ حِجَابا

هـدياً يشعشعُ في الورى إكرامهـم * هـذي الجـنانُ تـفـتـِّح ألأبـوابــا

إنـَّـا لمِـنْ نـهـجِ الرسـالـة نـرتـوي * فـدعْ الليـاليْ إن رسمـنَ سَرابـا

واقصدْ الى عملٍ ينجيكَ مِن خطرٍ * والـيُـتـْمُ يَـنـظرُ للأكـفِّ عِـتـابـا

فالدفءُ يملـؤ أضلعـيْ إنْ أدفئـتْ * بعـضَ ألأكـفِّ لـفـاقـدٍ أحْـبـابـا


سلْ أيَّ طيـفٍ في الوجودِ وزهوهِ * تـجــدُ اليـتـيـمَ يُعـطـرُ ألأتـرابـا

هــذي أكـفـي قـد نـذرتُ فِـعـالهــا * لكفالةٍ مَن ذا النـبـيْ(ص) أنـابـا

ورســـمتُ آيـات الـوفـاءِ لخـُـلَّصٍ * هــمْ آيــةُ الـرحـمـنِ يـا أربـابـــا

إسوَّدتْ ألأكتافُ مِـن حـملِ الغـذا * سنـوا إلـيـنـا ذا الــوفـا كـتــابــا


عدْ بيْ الى الذكرِ الحكـيمِ خطابُـه * لاتـــقــهــرنَّ يـتـــيـمَـهـا أنسـابـا

ليـسَ التـديـن أنْ يـرددوا مـؤمـنـا * بـعـضٌ لفـعـلِ يفـضحُ الكــذَّابــا

إجـعـلْ كـتـابَ اللهِ فـيـهـمْ نـاطـقـاً * هـديـاً يـشـعُ فـتـبـهـر ألإنصَـابـا

دعنيْ وجـسِّدْ ذا الفـعال بخـصلـةٍ * إكـرمْ يـتـيـمـاً أو تـشـعُّ مُـهـابـا

فـالـمـالُ فـانٍ والحـيـاةُ رخـيـصـة * والعـمـرُ ماضٍ لـلردى ما طـابـا


فـالخُـلْـقُ انْ نحـيـا بنـهـجِ مـحـمـدٍ * حـتى لنـغــدوا للـدعـــاةِ كِـتـابــا

هـذيْ الفضائلُ ذكَّـرتْ أطـيافـنـا * قـد كـان آلٌ شـرفـوا الجـلـبـَابــا

حـتى زهـوا فـي العـالـميـن ائـمـةً * هـمْ نورُ هـذا الكونِ يا أصحـابـا

لـكـنَّ ثـوبَ الـشـرِ أطـفأ جـــذوةً * وعـدا عـلـينـا يـُبـدلُ ألأعْـتَـابـَـا


أزهـارُنـا تـذوي بـغـيـــرِ تـلـطـفٍ * بـل إن رعـيـنا تنشـرُ ألأطيـابــا

أيـتـامُـنـا تـذويْ بـغـيــــرِ رعـايـةٍ * ما إن نـربـيْ نَـكسبُ الأقـطـابـا


عدنان لطيف الحلي


التعليقات

الاسم: الشاعر عدنان لطيف الحلي
التاريخ: 2014-10-12 22:28:07
الشكر موصول لكم على التعديل ..وفقتم لكل خير

الاسم: الشاعر عدنان لطيف الحلي
التاريخ: 2014-10-12 21:14:09
العزيز اكرام ..تحية ومودة
النشر للقصيدة كانت على عجل ..وقد انتبهت لما نوهت عنه وانا شاكرا لكم ذلك ..ولكن لم استطع التعديل لعجز البيت الاول ..وحبذا يقوم المشرف على الموقع تعديل ذلك وساكون له ولكم شاكرا ..مع خالص محبتي

الاسم: إكرام نظيف
التاريخ: 2014-10-12 15:43:29
الضَّيْفُ : النازلُ عند غيرهِ بالضَّاد.




5000