.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أين بيئتي من عالم البيئة

اياد البلداوي

هنا في هذا العالم المختلف عن عالمنا في العراق ... كل شيء فيه يدفعك للأستغراب ... رغم أنك تشاهد في طريقك الى عملك ... تجوالك ... تبضعك ... تشاهد الكثيرين يقفون خارج اماكنهم ليدخنوا سكائرهم.. على سبيل المثال لا الحصر ... تمر من أمام أحد المنازل ... تشاهد شابا أو شابة أو ...قرب حائط المنزل ليدخن سيكارته ... وكذا الحال في العمل وفي اي مكان آخر ... توارد في ذهني السؤال الآتي : لم لم نكن نحن على هذا الحال ؟
كما أشاهد فإن الكثيرين ومن مختلف الجنسيات هنا يلتزمون بنفس التعليمات مع الاسف اقول ... إلا البعض من العراقيين لا يطيب له التدخين إلا وهو داخل الدار ... لأنه يتمتع بأختناق الآخرين بدخان سيجارته ... لا أدري لماذا ؟ ابو المثل يكول(( جلدك ما يحكك... ما تغار من اللي يمك ))
الاكثر من ذلك كله ... هذه المدينة تنعم بالخضرة وكثرة الورود وتنوعها وكذا الاشجار ... مختلف الحيوانات والطيور وكذا الغزلان ... لن يجرأ احد على أصطياد أي منها ... ولا حتى إيذائها ... بل يعمد الى المساعده في تغذيتها وديمومتها ... ومع كل الخضرة الجميله يعمدون الى تكاثرها حفاظا على البيئة .... الويل كل الويل لمن يؤذي شيئا منها.... المحاكم والقضايا بأنتظاره...
وأنا اتمشى في تلك الشوارع الجميلة ... أنظر الى الناس وهم يتمتعون بخضرتها تألمت كثيرا ... تذكرت العراق الذي ينعم بالماء العذب ... ماء النهرين - دجلة والفرات - تربتها الخصبة ... معادنها الثرية .... حيرتها التي لم تمر على ارض ما في العالم ... اهلها المشردون في بقاع الأرض ... وقتها قلت :
سألت عنك النجوم والقمر
سألت عنك الغيوم والمطر
كيف حال حبيبتي اشتقت
اليها كشوق الارض للمطر
لم أكتب الشعر يومــــــــا
وصفوا لهفتي لك بالشعر
قلت هذا ديدن العاشقين
حب وهيام وغرام وسهر
فما بالي وحبي لبغداد
أحلى الكلام فيها شعر
سألت كل نسمة هواء
كل طائرمن فوقي يمر
كيف حال البساتين فيها
كيف حال النخيل والشجر
هل تبقى تفاح وبرتقال
رمان وعنب وكذا التمر
اما زالت شواطيء ابانؤاس
أماسي السهرات على النهر
الف ليلة وليلة والحكاوي
هل تبقى منها شيء يذكر
اعيدوا للعراق بيئته بسمته
لتشرق الشمس ويبزغ القمر
التمس العذر من كل شاعر
أنا أكتب أحاسيس ومشاعر

 

اياد البلداوي


التعليقات

الاسم: اياد البلداوي
التاريخ: 12/06/2008 21:30:08
عزيزي شعباذ
اولا اخلص التحيه لك
ثانيا انا لم اعمم ذلك على جميع العراقيين بل قلت البعض وفي جميع المجتمعات تجد الابعض يسيء لا الكل
فنحن حين نذكر ذلك لم نهدف الا ذاك البعض الذي عليه تقويم نفسه نحو الاحسن ... هنا لاتحتاج الى قوانين خنا النفس البشرية هي التي تلعب دورا اساسيا في تكوين الاخلاق التي طالما تربيناعليها نتذ صغرنا وهذا ما تفخر به العائلة العراقية
اما في بلدنا الذي ماعدنا نعرفه كما كنا ... في بلدنا منذ زمن بعيد ضاعت القوانين وضاع معها الالتزام ...
استرجعك عزيزي شعباذ الى الزمن الذي صدرت فيه التعليمات المرورية ... هل تذكر صديقي ... رغم التعليمات المشدده والاسيجه السلسلية كي يمنع المشاة من النزول الىنهر الشارع او العبور من غير الاشارات رغم ذلك كله تجد البعض ( اوكد هناالعض ) يتعمد المخالفة ويتسلق السلاسل ليعبر الشارع ...
هذا مثال بسيط ... ارجو ان تنزعج مني صديقي
تلك هي الحقيقة .. علينا الاعتراف بها ... وفي نفس الوقت عليناان نوجه ونعمل على اصدار القوانين الصارمه ولكن .... متى ونحن في حال ما بعده حال
شكرا صديقي

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 12/06/2008 16:18:04
بوركت في تسليط الضوء على ثقافات الشعوب ..نحن هنا لانرمي علب الدخان الفارغة في الشارع بل نحتفظ بها حتى نصل اقرب سلة قمامة ..نحن هنا لاندخن "من يدخن طبعا" داخل بيوتنا بل نخرج الى الشرفات..نحن هنا ومنذ اليوم الاول نحاول ان لانكسر قوانينهم مع اننا نفسنا عراقيين عراقيين هنا او هناك ..كيف استطعنااذن ومنذ الحظة الاولى ان نتأقلم ونتصرف مثلهم في هذه الامور! سؤال يستحق التفكير

كي لا ينظروا الينا شزرا فهم قد بنوا بلدهم وهم لايسمحون لنا بتخريبه..كما اننا لانريد ان نبدو مختلفين او غير مثقفين..

ينقصنا القوانين وتنقصنا القدوة وهذا مايجب ان نعمل على خلقه في مقالاتنا ودعواتنا لنستمر اذن وبارك الله فيكم




5000