..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع السيد جاسم الفتلاوي النائب الاول لمحافظ كربلاء المقدسة

قدس السامرائي

رجل من اهالي مدينة كربلاء المقدسة ، يتسم بالبساطة والعفوية والطيبة والكرم، طرقنا ابواب صراحته التي انفتحت لنا بكل سعة وترحاب لنطرح اسئلتنا التي حملناها معنا ونحن ندخل هذه المدينة المقدسة التي يحج اليها ملايين الزائرين سنويا .... هو الاستاذ جاسم الفتلاوي  النائب الاول لمحافظ كربلاء  المقدسة مجيبا بشفافية وجرأة عن جميع اسئلتنا كما وجدناه متفاعلا مع ما طرحناه من مشروع لجمعية مليون شجرة عن تشجير مدينة كربلاء من خلال مشروع زرع الاشجار وتطويرها حيث ستفيد من ناحية امتصاص الاشعاع النووي وتكثير اشجار الغابات وكذلك هناك اشجار تزرع وتاكل فاكهتها للشفاء من مرض السرطان .. وكان الاستاذ الفتلاوي مرحبا في الفكرة وابدى تعاونه مع الجميعية لتقديم المشروع .. وسنترك الحديث عن هذا التعاون في مقال اخر .

 

حوار : قدس السامرائي

تصوير: خضير النصراوي



  كيف تقيم الواقع الامني والخدمي والاقتصادي لمدينة كربلاء ؟

في الحقيقة سؤالك عن ثلاث جوانب مهمة  مرتبطة مع بعضها البعض فالجانب الاقتصادي مرتبط بالجانب الأمني والجانب الامني ايضا مرتبط بالجانب الاقتصادي.

ان عموم العراق اليوم يعاني من المشكلة الامنية  الكبيرة جدا التي ادت الى سقوط بعض المحافظات بيد الأرهاب بشكل كامل واعتقد هذا مخطط له مسبقا واليوم بدأ بتنفيذه والهدف منه هو تقسيم العراق الى ثلاث مناطق سنية، شيعية، كردية وبعد ان تصبح هذه المناطق دول على اساس مذهبي وعرقي ويبقى الصراع فيما بينها ويكون المستفيد من هذا الصراع هم صناع الاسلحة والمتاجرون في السلاح وبهذه تكون الدولة في هذه المناظق غير أمنة وغير مستقرة وهذا المخطط الامريكي الاسرائيلي وحتى لا تكون هناك دولة قوية تحارب اسرائيل من جانب اخر ، بالنسبة لمحافظة كربلاء المقدسة فهي افضل من غيرها من المحافطات  امنياً، ولكن قد تكون هناك بعض الخروقات بين فترة واخرى وتحدث انفجارات من قبل جهات حاقدة والارهاب التكفيري ولكن بشكل عام الحياة مستمرة ليل ونهار في كربلاء ولا يوجد هناك مشكلة في الامن والاستقرار واكيد سيكون مرتبط بأمن البلد بشكل كامل.

 

-  باعتبار مدينة كربلاء من اهم المدن المقدسة في العراق وتستقبل الملايين من الزائرين سنويا . ماذا أعددتم من مرافق سياحية لراحة الزائرين ؟ وهل توفر لكم السياحة الدينية مردودا مالياً. 

- بما ان كربلاء مدينة دينية تستقطب الملايين من السواح والزوار لوجود مرقدي الامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام اضافة الى ما يجاورهم من الشهداء الابرار الذين ضحوا بانفسهم في واقعة الطف كذلك يوجد في مدينة كربلاء اكثر من  50 موقع اثري وفيها اقدم كنيسة في الشرق الاوسط وفيها معابد لليهود وفيها أثار تعود الى حقبات تاريخية قديمة ، لقد بدأنا حاليا بالتنقيب والبحث عن هذه الاثار التي يعود تاريخها الى العهد السومري لذلك هي تعتبر من المناطق الاثرية البحته تنافس مدينة بابل ولكن مع الاسف لقدسية المحافظة ولوجود العامل المذهبي للحكومة السابقة جعل من كربلاء مدينة مهملة ولن ينقب فيها عن الاثار ، وليس من المعقول ان تعود فيها كتابات من العصر السومري ولم يتم البحث عنها، وهناك ايضا اثار في طرف الطار وتوجد ايضا اثار في بحيرة الرزازة ولكنها مهملة وتوجد كنيسة اسمها كنيسة  القصير والموجودة على طريق عين التمر - كربلاء (وعين التمر هي قضاء من اقضية كربلاء)  وكذلك وجدنا اثار في العتبة العباسية المقدسة ولكن السياسات السابقة اهملتها بشكل كامل مما جعلها تندثر بالشكل الكامل،  الحمد لله لقد بدأنا بالتنقيب عن هذه المعالم وتنقيبها وسوف نثبت للعالم اجمع ان المعالم الحضارية تكون شاملة لجميع العالم وليس فقط للعراق والعراقيين .

 يدخل محافظة كربلاء المقدسة تقريبا 50 مليون زائر سنويا وهي المحافظة الوحيدة التي تقدم لزائريها جميع الخدمات من مأكل ومشرب ومسكن مجانا وبدون اي  مقابل ، على عكس ما نجد في كل دول العالم عندما تكون هناك مناطق سياحية  يدفعون للدولة مبالغ لزيارتها الا العتبات المقدسة الموجودة في العراق تكون كلها مجانا وتوفر كل وسائل الراحة للزوار وهناك ايضا وسائل النقل مجانية وننوه ايضا قدوم بعض السواح الاجانب من غير المسلمين لزيارة العتبات المقدسة قد ابهرتهم الخدمات المجانية التي تقدم للزوار.


- المبالغ الموجودة في العتبات المقدسة اين ولمن تصرف ؟

هذه اموال شرعية تقسم كما مرسوم لها من المرجعية قسم يكون لترميم العتبات وقسم  توزع للفقراء  وللمشاريع. 

- وماذا عن الفقراء في كربلاء ؟

اليوم هناك فقراء كثيرون في العراق وميزانية المحافظة لا تكفي  لتحسين الواقع المعيشي للبلد واكيد الاموال التي توضع في العتبات لا تكفي  لتوزع الى كل  الفقراء واما حديثكم عن  فقراء العراق اعتقد ان السياسات الخاطئة في عملها في التخطيط وعدم الجرأة في اتخاذ القرارات الصحيحة هي التي اوصلت العراق وابناءه الى هذا المستوى.

 

 - يقال بان  هناك مبالغ طائلة صرفت من قبل المرجعية للجيش وللمتطوعين لدفع رواتب لهم وبقيمة كبيرة , لكن يوجد ضمن هذا الجيش من هم باعمار صغيرة او عناصر مؤهلة للتطوع ومع ذلك  دفعت الى العمليات العسكرية وبدون تدريبات . ما تعليقكم على هذه الحالة ؟


- في النظام السابق الذي كان برئاسة نوري المالكي كانت بعض حواشيه يعلنون بان من سيقوم بانتخابهم  سيكون له نصيب في التعيين في وحدات الجيش العراقي و تكون له رواتب كبيرة مما ادى لبعض الشباب الصغار من سن ال 18  وما فوق الالتحاق الى صفوف الجيش وبرواتب عالية وارسالهم الى جبهات القتال والى مناطق بعيدة وهذه احد الاسباب التي  ادت الى هروب الجنود من ساحات القتال من اول دخول الارهابيين  وايضا بسبب عدم دخول المؤهلين والمدربين في وحدات الجيش العراقي لحماية الوطن من الارهاب والخونة اما دعم الجهات المرجعية للجيش هذه لم تكون للجيش وانما للحشد الجماهيري وهذه الاموال التي تنفق تسدد من الحكومة المركزيه . نعم خصصنا المبالغ لان وجود مرونه للتحرك من قبل المراجع اما الحكومة المحلية لديها قوانين واسس لصرف الاموال وفق ابواب لا نستطيع تجاوزها ولهذا نستغل وجود العتبات وقوانينها المرنة جدا لدعم الحشد الجماهيري الموجود على حدود المحافظة. 

 



-  كيف تنظر الى واقع التعليم في المحافظة . باعتبار هي البيئة الاساسية للمجتمع ؟

-  اتحدث على عموم البلد  باعتبار كربلاء جزء من هذا البلد وتتأثر بالمحيط ونحن لدينا حكومة مركزية وتفرض وجودها وتريد بدورها ان تقلص دور المحافظات وتفرض سيطرتها وتحجم من دورها مع انه توجد قوانين تعطي صلاحيات للمحافظات والاقليم ولكن مع الاسف تحاول الحكومة المركزية استغلال المستوى التعليمي بشكل عام، فهناك تدهور بشكل كبير جدا والاسباب كثيرة اولها ان البلد لم يخطط   لبنائه في الفترة الماضية فقد كان البناء عشوائي على سبيل المثال في كل دول العالم عندما يخططون في بناء مدينة 70 بالمئة مناطق خضراء و30 بالمئة مناطق بناء،  ونحن في العراق 90 بالمئة بناء و10 خضراء ، كذلك يؤخذ بنظر الاعتبار التوزيع السكاني للمنطقة  السكاني للمنطقة وعلى ضوئها تحسب اعداد  المدارس والمستشفيات والمرافق السياحية والجوامع والمرافق الخدمية،  وهذه لم تحصل في الفترات الماضية مع الاسف وبالتالي ازدادت اعداد السكان في المحافظة بشكل كبير مع بقاء بناء المدارس بشكل لا تتناسب مع عدد سكانها وبذلك اليوم اصبح عدد الطلبة في الصف الواحد مايقارب من  80  طالب مع انه العدد  المسموح له عالميا  18 - 20 طالب مابالكم اذا كان في الصف الواحد 80 طالب وبهذا العدد لا اعتقد  ان الطلبة سيستوعبون كل مايقال ويفهم في الصف بسبب الضجيج وكثرة العدد والمدرّس غير قادر على ايصال المعلومة وهناك ايضا قوانين بعدد الاوقات للحصة الواحدة وهو  45 دقيقة وهذا الشي لا يجعل المدرس له القدرة ان يشرح ويسأل كل الطلبة  ويختبرهم بهذا الوقت الضيق ولهذا انخفض المستوى التعليمي في المحافظة .



وماهو الحل في رأيكم؟

لقد بدأنا بحملة بناء المدارس ولكن المشكلة في القوانين التي لم تسمح لنا ببناء مدارس، ولكن الحل هو بناء بيوت وهدمها لبناء مدارس بدل عنها.


- تواجد في المدارس مرافق صحية سيئة جدا من ناحية التنظيم والنظافة مما تنقل الأمراض بين الطلبة  ما هو تعليقكم ؟

نعم التعليم ليس فقط دراسة مناهج ولكن التعليم ايضا تربويا واخلاقيا، نعم ويجب ان  نركز على هذا الجانب. 


-  متى ستبنى هذه المدارس التي نسمع عنها منذ وقت طويل ولكن لم نجد لها اثرا على ارض الواقع ؟

انها محتاجة الى وقت لوجود مشاكل كثيرة ولن تحل الى الان مع الاسف، فالقوانين التي وضعت للبلد وبعد سقوط النظام لا تشجع على ادارة البلاد بشكل جيد،  المشرعون عندما وضعوا القوانين في الدستور ليكون من حق خريجي الاعداديات للترشيح والدخول الى البرلمان، وبالحقيقة خريج الاعدادية ليست لديه الخبرة الكافية ليشرع قوانين للبلد، لذلك ومن الضروري ان يعدل الدستور ويقدم من لديهم الشهادات عليا او الخبرة العلمية والمهنية كي تؤهلهم الى الجلوس تحت قبة البرلمان كي يساهموا في تشريع  قوانين للبلد واذا لم يحصل هذا الشيء سوف تستمر الصراعات ويبقى البلد في هذه الدوامة. 



- هل تعتقد ان هذا القانون سيبدل؟

لا اعتقد، فان سن قانون بهذا الخصوص سوف يجد المعارضة من قبل الكتل السياسية  وسيبقى البلد على هذا الخراب.


- هل هناك معوقات لعملكم من الجهات التشريعية؟ او من الجهات الاخرى ؟ 

نعم كما ذكرت سابقا لا يوجد هناك اشخاص لهم معرفة في التشريع وكذلك في الرقابة لان خريجي المدارس الاعدادية غير مؤهلين  لقانون الرقابة وليس لديهم ايضا خبرة او دراسة في القانون ولهذا يكون هو معرقل للتنفيذ وبهذا بني البلد على اساس خاطئ ويجب ان يدرس ويعين من هم لهم الخبرات والشهادة العليا.


 

- مدينة كربلاء ذات مساحات كبيرة ولديها حدود واسعة مع مناطق ساخنة .كيف تتعاملون مع ملف الحدود ؟

 - الدستور قد تكفل على تقديم الحلول  ولكن لم نستطيع تطبيق الدستور حاليا لانه ستظهر مشاكل تؤدي بالبلد الى الانهيار وبذلك وهو بالاصل البلد اليوم على حافة الانهيار لذلك هناك بعض الامور مسكوت عنها.

- ومن هذه الامور مثلا:

مثلا  بمجرد البدأ  بترسيم الحدود ستبدأ الصراعات بين المحافظات  وبالتالي قد نصل الى التقسيم. 


- ماهي الانجازات التي حسبت لكم خلال فترة تسنمكم مسؤلية نائب اول للمحافظ ؟ 

لقد استلمت منصبي قبل سنة واربعة اشهر، استلمت المنصب وواجهني قانون المحافظات بان نواب المحافظ ليس لهم اية  صلاحيات، فالصلاحيات تمنح فقط للمحافظ الذي يجب ان يخول نائبين له ولكن مع الاسف لم نمنح الا صلاحيات بسيطة وهذا لم يمنعنا ان نتحرك داخل المحافظة ومتابعة مستمرة مشاريع الاعمار والحمد لله لنا جولات يومية من الصباح الى الساعة 12  ظهرا وبعدها نرجع الى مكاتبنا وخطة 2014 وهي خطة محكمة وجيدة واتمنى ان تنفذ واذا نفذت سوف نلاحظ تغير جذري للمحافظة. 



-  من اي ناحية سيكون التغير ؟

من ناحية تهيئة الحدائق وبناء المدارس والمستشفيات واكساء الطرق وقد وضعت خطة تتناسب مع احتياجات المحافظة. 


- وهل حصلتم على الموافقة؟

صادق على الخطة  مجلس المحافظة والمحافظ ورفعها الى وزارة التخطيط وهي في طريقها الى المصادقة وبمجرد المصادقة عليها في البرلمان سوف وتبعث بعدها للمحافظة المبالغ المخصصة لها للصرف لااتمام  خطة 2014 


ختاما نتقدم بالشكر لسيادة النائب الاول لمحافظ كربلاء المقدسة على سعة  صدره والاجابة على كل اسئلتنا ونتمنى له التوفيق واستمرار النجاح في خدمة العراق وشعبه  

 

 

 

 

قدس السامرائي


التعليقات

الاسم: الحاج علي علوان دنمارك
التاريخ: 18/10/2014 14:29:47
سلام عليكم خطوه جميله بالتوفيق

الاسم: قدس السامرئي
التاريخ: 13/10/2014 23:27:50
شكرا لااهتمامك استاذ ابو حسن المسعودي

وهذا مانسعى اليه وسنحاول ان نتجه الى من نستطيع توجيه له الاسئلة والحوار لنبين بعض الغموض التي قد تكون غير مفهومه لبعض العراقيين وخاصة للجالية العراقية في الخارج وان شاء الله نكون قد وفقنا في عملنا وخدمة الجميع
تحياتي قدس السامرائي

الاسم: ابوحسن المسعودي
التاريخ: 12/10/2014 13:50:58
الاخت الاعلاميه قدس السامرائي ياحبذا لوجمعت عدد من المسؤلين في المحافظه واجريتي الحديث معهم لكان افضل الاستاذ جاسم الفتلاوي يتحدث بطريقة كتلته الصدريه ولم يتطرق لسرد المواضيع بشكل عام وفيها من الغموض في بعض الاجابات على كل حال اتمنى منك ان تحاولي على الحصول على اكثر من لقاء مع شخصيات اخرى وتوجهات اخرى ليفهم القارءى الحقيقه في اعمال المحافظه المقدسه.تحياتي واحترامي لكم




5000