.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حيدر عبد الله الشطري : لا وجه للمطر

د. حسين سرمك حسن

كتب .. كتب .. كتب :

ثامناً : حيدر عبد الله الشطري : لا وجه للمطر

 

وعن دار تموز للطباعة والنشر بدمشق صدر كتاب "لا وجه للشجر - نصوص مسرحية" للكاتب المسرحي "حيدر عبد الله الشطري" . وقد ضم الكتاب (171 صفحة) ستة نصوص مسرحية هي :

مسرحية الآتي من وراء المرايا ، مسرحية في انتظار هاملت ، الإلياذة الثانية ، هطولاً نحو خريف قادم ، السيرة الدموية لسهم من نار ، ولا وجه للشجر . أكثر هذه النصوص فاز بجوائز من مسابقات محلّية للنص المسرحي .

وقد كتب مقدّمة الكتاب المخرج المسرحي الدكتور "محمد حسين حبيب: حيث تساءل فيها :

(وبعد .. نبدأ بسؤال : أين يمكن أن نضع نصوص هذه المجموعة المسرحية التي كتبها حيدر الشطري التي ظهرت (الآن) ووسط كل ما تقدّم (يقصد وسط ثورة الإتصالات والإنتشار الهائل للمواقع المختصة بالمسرح والكتابة المسرحية) ؟ (ص 6)

ويجيب على هذا السؤال بالقول :

(الإجابة على مسؤوليتي أقول : إن الشطري اختار أن يكون وسط النار ليحترق ..وأبارك له احتراقه المسرحي هذا الذي غزتنا شرارته بمتعة قرائية كنا فيها نتجول وسط حدائق الشطري النارية لتنير اجسادنا بجمراتها المتطايرة) (ص 6 و7) .

وبإشارته إلى الإحتراق المسرحي يحيلنا محمد حسين حبيب إلى ما استهل به مقدمته من عبارة للراحل الكبير (محيي الدين زنكنه) قال فيها (إن الكتابة للمسرح هي احتراق واستشهاد لأننا نحترق بنارها) .

يواصل الدكتور محمد تقييمه لنصوص الكتاب بالقول :

(خرجت هذه النصوص من وسط أنواع عديدة من الاحتراقات .. (من الحروب ومن سجون التعذيب ومن أصوات المفخخات والموت المجاني) .. ومن (الجوع والعوز والقهر والحرمان والاستلاب بأنواعه) .. من (زمن الأسئلة هذا .. زمن البحث عن الإجابات المسكوت عنها برغم فضائحيتها) زمن نرجع "فيه كل يوم ألف عام للوراء" .. لماذا ؟ ) (ص 7) .

والكاتب حيدر الشطري خريج كلية الفنون الجميلة ببغداد - قسم المسرح عام 1989 ، وشارك في الكثير من المهرجانات المسرحية في العراق .

 

د. حسين سرمك حسن


التعليقات




5000