.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تصميم

وليم عبد الله

التقتْ بعض كلاب "المالينو" ذات الأصل البلجيكي مع كلاب "البوردة" ذات الأصل الألماني التي تشتهر بشجاعتها وقوتها وتبادلت أطراف الحديث حول وضع الكلاب في مزارعها، وبعض مضيّ نصف النهار عزمت على أن تَجمْع الكلاب من مختلف الأنواع لتتخذ جميعها قراراً يمثلها وتعمل لأجله... في النصف الثاني من النهار اجتمعت كل الكلاب ونبحت مرحبّة ببعضها البعض.

بعد أنا تناولوا أطراف الحديث وفهم الجميع المشكلة، اعتلى كلب "أوفتشاركا" وهو كلب شرس وقوي من أصل روسي ونبح بهم محرضاً على ضرورة إثبات وجودهم في الغابات خارج مزارعهم، انتهى من نباحه وترك المكان لكلب "بول ماستف" الذي لا يقلّ عنه شراسة وهو بريطاني الأصل... لم يكن نباح هذا الأخير بأقل فصاحة من نباح صديقه الروسي وحرّض بكل ما لديه من نباحات مختلفة على ضرورة التغلغل في الغابات... دبّت الحمية في الكلاب جميعها خاصة الكلاب الجربانة ذات الأصول العربية والتي كانت تطمح دائماً لأن تحصل على اسم في موسوعة الكلاب العالمية دون جدوى...

انفضّ الاجتماع... ارتفع صوت النباح عالياً، وركضت الكلاب الجربانة فقط باتجاه الغابات الهادئة والغبار يتطاير خلفها وكأنها عربات ثقيلة ... في كل لحظة كانت تقترب فيها الكلاب من الغابات كان نباحها يخفت شيئاً فشيئاً إلى أن اختفى الصوت ومعه الكلاب... عمّ الهدوء المنطقة بعد اختفاء الكلاب في الغابات وفي ذلك الوقت أحضر كلب "بول ماستف" عضمة ووضعها أمامه ونبح لكلب "أوفتشاركا" ليشاركه لعق العضمة... حلّ المساء وبحلوله انقطع الأمل من عودة أي من الكلاب الجربانة وساد صمتُ رهيب باستثناء صوت لعق العضمة...



وليم عبد الله


التعليقات




5000