هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شارع الموت

خضر عواد الخزاعي

قصة قصيرة :

بغداد

الساعة : 6 صباحاً

إستيقض سائق سيَّارة الأجرة،فزعا على رنين،منبه الساعة،قرب رأسه.

في بيت قريب،نهضت المتسولة،متثافلة،وأشعلت،أول سيجارات الصباح.

في شقة مقابلة،وقف،القنّاص أمام النافذة،يتفحص الطريق الموحش،وبيده بندقيته.

الساعة : 15،6 دقيقة

أدار سائق سيَّارة الأجرة،محرك السيَّارة،واتجه صوب الشارع.

وقفت المتسولةخائفة على،ناصية الشارع الموحش.

صوب القنّاص،بندقيته نحو الشارع،يتفحص بالعدسة،المكبرة الطريق،لمح المتسولة.

الساعة  :6،20

وقفت سيَّارة الأجرة،وسط التقاطع.

 فكر السائق،أن يعبر طريق الموت،ليصل وسط المدينة،بدل أن يلتف،حول تلك المسافة الطويلة،ليصل هناك.

فكرت المتسولة،أن تقطع الطريق مسرعة،لتغادر شارع الموت.

القنّاص يرصد الطريق،وبندقيته تراقب المتسولة.

الساعة : 6،22

قرر السائق،الإسراع بعبور،الطريق.

شاهدت المرأة،سيَّارة الأجرة،تتجه نحوها مسرعة.

إلتقطت عدسة القنّاص،سيَّارة الأجرة.

الساعة : 24 ،6

لوحت المتسولة،بيدها لسيَّارة الأجرة.

إنحدرت السيّارة نحوها،وتوقفت للحظات لتصعد.

صوب القنّاص،على رأس السائق.

الساعة : 6،25  

تحركت السيارة،منطلقة،بسرعة جنونية.

رسم القنّاص علامة الصليب،على رأس السائق.

إنطلقت الرصاصة.

إخترقت الزجاجة الأمامية،حطمت رأس السائق.

صرخت المرأة.

إتجهت  السيَّارة،مباشرة نحو جدار،إسمنتي قريب.

القنّاص يراقب.

إصطدمت السيّارة،بالجدار،وانقلبت عدة مرات،وارتدت،إلى الطريق،متدحرجة،لِتستقر بالمقلوب.

سكنت الأرواح الخامدة،داخلها.

فرك القنّاص،كفيه فرحا.

ردد مع نفسه :

رمية ماكرة ..

انتهت

  

خضر عواد الخزاعي


التعليقات




5000