..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السياســـــي لاضميـــــر لـــهُ!!؟

مناضل التميمي

الكثير من المقولات الشائعة تؤكد حقيقة عنوان المقال،فالسياسة بمفهومها العام المجرد هو جملة من التناقضات والاحداث واليوميات العصيبة غير المتيسرة، مهما كان وصفها تضع شعوبها في دواليب موتورة متحركة وتُبيدها أذا أضطرت مصالحها حرق الأخضر بسعر اليايبس، مثل أستباحة المحرمات بفتاوىٍ تكاد تكون مدنية،ودينية،وأحياناً تبيــحُ المحضورات وتتجاوز الخطوط الحمراء، مثلما يصطلح عنها(بفن الممكن) ..!!فمثلاً سان سيمون يؤكد أنها فن الظفر بالمال من الأغنياء، والتأييد من الفقراء بحجة حماية أحدهما من الأخر، بينما يرد فاليــري فيقول:السياسة فن يمنع الناس عن التدخل بمايعنيهم ،وهنا يتهكم القول الامريكي الشائع فيقول:السياسة فن الخداع،تجد لها ميداناً واسعاً في العقول الضعيفة، بينما يُعقب تشـرشل في حكاية صغيرة فيقول: وأنا أسيرُ في أحد المقابر رأيتُ ضريحــاً كتب على خامتهِ (هنا يرقد السياسي، والرجل الصادق...)فعجبتُ كيف يُدفنُ الأثنان في قبرٍ واحد !!؟

 

وهنا لايمكن أن نُغفل أونتغافل، فاللشعوب حق في أختيار رؤساء جمهورياتها،وممثليها،وسياسيها،فأين الخلل في التغيير السلمي؟ولماذا هو المعضلة ؟ وهنا يعلو صوت ميــرابو فيقول: أن جميع مشاكل السياسة تخرجُ من حبةِ القمح، فتصحح قولــهُ الأم تـيريــزا فتقول:هناك كثير من الجوع في العالم، ليس للخبز، بل للحب والتقدير، فيدوي صوت الأمام علي بن أبي طالب(ع) قائلاً: ماجاع فقير إلابما منع به غنيٌ، فلعامل بالظلمِ والمعين عليه والراضي بهِ شركاء ثلاثة!!؟ أذن فلماذا ترضى بالظلمِ ولديها الحق الديمقراطي والمفتاح الشرعي بتغيير قفل البرلمان والسلطات التمثيلية من خلال الأقتراع؟؟

 

فيهتف هنا صامتاً الممثل العالمي شاري شابلن بصمتهِ الايمائي الساخر بأيماءه هادئة تقول: الجــوع لاضميــر لهُ،وأنا أقول من مفاد ماتقدم اليه:السياسي لاضمير لهُ، وهذا ماتؤكدهُ تلك الاقاويل، وهو أن الخلل في تكبيل الحياة بالأصل خلل سياسي!!؟

 

فيكتب من البعيد أحد الولاة الى عمر بن عبد العزيز،يطلبُ منهُ مالاً لتحصين المدينة، فيجيبهُ عمر قائلاً: حصنها بالعدلِ، ونق طريقُها من الظلمِ !!...فما أكثر الظلم والظالمين من السياسةِ والسياسيين، عندها يزمجرُ صوت الزعيم الأمريكي مارتن لوثر كينج فيقول: لايستطيع أحد ركوب ظهرك الأ أذا كنت منحياً، فالمصيبة ليست في ظلم الأشرار، بل في صمتِ الاخيار،لهذا فأن الظلم في أي مكانٍ من العالم يهدد العدالة في كل مكان...!!

 


مناضل التميمي


التعليقات




5000