.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بساتين الجروح

عقيل العامري

إلى روح الأخ الشهيد محمد العامري 

قبلت وجهك والدماء لآلئي 

وعبير جرحك نور 

يفترش السما

مذ زارني طيفك بأكف من نسائم عطره

يداعب جباه الياسمين

فما هالني ألا صوت السائلين

أرحيلا أم مماتاً أم خلوداً للدما؟

أم ستبقى في فضا ذكراك روحي ضائعة

ترتجي فيها حمى

ما غفا صوت بروحي يتردد

ناطقاً كالنبض في قلبي (محمد)

وشفاه العاشقين تلثم جمرك

يا ربيعاً خضب الأرض بألوان الزهور

وسقاها من أكاسير الخلود

مذ أبت نفسك ألا أن تودعني

وملائكة الله تغسل جرحك بالرحيق

وغزير دمعي

في ثنايا الليل يهطل باسماً

مذ رأى عينيك

قد أضاءت موطن الأقمار

أبا ياسر

هل أقسمت عيناك ألا مواساتي

وتلملم من بساتين الجروح ثمراتي

أن جرحي كعراق صار فيه

كثرة الموت حياة

كل يوم بين أشلاء الضحايا

صرت أبحث عن رفاتي

صرت أخلق كلماتي

صار ذكراك في قلبي

عاشقاً كل الحان المساء مذ أتى

موج أحلام الشتاء

كي يمزق جسد البحر الجميل

وجليد الموت أمسى راقصاً

فوق أضلاع السماء

كم بليل الصمت صلى

فوق ارضي الأنبياء

وصلاة الحق كانت بوضوء من الدماء

شرفت فيه التراب

من جباة الشهداء

ومزجت كل دمع ران أحداق اليتامى بالرحيق

وشربت من أخاديد الجراح

علني أنسى نداء الياسمين

قد تدلى ذلك الفجر الحزين

وانتقى الأكفان من خيالات المشاعر

زحمة الأفكار باتت

تسرق الأقمار

كم صباح مات لم نأس عليه

والمطر جاء كي يسقي المقابر

أم ليحمي فيها صوت الجاثمين

أن فجراً فيه غنت

كل الأم الزمان

لم يعد يجدي لحلمي

أو ليرضي

فينا صوت الحالمين

 

عقيل العامري


التعليقات




5000