.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تساؤلات من ابناء الشعب العراقي

علي حسن الخفاجي

تساؤلات كثيرة من ابناء الشعب العراقي وبالأخص أهالي الجنود العراقيين الذين يقاتلون الارهاب المجرم في جبهات القتال حول الخروقات المتكرره في صفوف الجيش العراقي من المؤامرة الكبيرة في محافضة نينوى الذي التي راح ضحيتها العديد من ابناء القوات المسلحة وبعدها الجريمة البشعة التي ارتكبتها المجاميع الارهابية والمتعونيين معهم في مجزرة اسبايكر التي تعد من جرائم الإبادة الجماعية الكبيرة في العالم والتي راح ضحيتها مئات من الشباب العراقي بين مفقود وشهيد اثر خيانة مقصودة من بعض القادة العسكريين الذين مهدو لقتلهم في قاعدة سبايكر/ ولم تنتهي المصائب حتى وان سمع الجميع في حصار كبيرة في الصقلاوية
التي استشهد وفقد وجرح فيها العديد من ابناء القوات المسلحة عندما صدو عدة هجمات لداعش وهم ينتشرون دعم واسناد من قبل الطيران العراقي وقوات تتقدم لفك الحصار عنهم لاكن خابت الامال ولم يلبى طلبهم وبعدها حدثت الكارثة الانسانية الكبيرة بأبنائنا
وبعد فترة كانت امهات زوجات وأبناء الشهداء ان يتم القصاص العادل بكل القادة الذين كأنو هم السبب بقتل ابنائهم في هذه المعارك
لاكن خابت امال عوائل الشهداء بسماع قرار الحكومة العراقية احالت بعض القيادة العسكرية الى التقاعدبدل ان يكون المقصرامام العدالة ومعرفة الأسباب المتكررة يوميا من قضية محافضة الموصل وقاعدة سبايكر الى الصقلاوية/ اليوم الشعب العراقي اصبح يخافون على ابنائهم من هذه الخروقات المتكررة بين صفوف الجيش العراقي

هنا يجب على الحكومة العراقية الإسراع بايجاد حلول مناسبة للمؤسسة العسكرية المهمة في العراق ومن بين هذه الحلول الإسراع بتعيين وزير دفاع عسكري يتمتع بقدرات وخبرات عسكرية وقتالية بعيدا عن تنصيب وزير دفاع ليس له خبرة بلامور العسكرية وتنصيبه
وزير دفاع وبتالي يكون بلاء على الجيش العراقي والمؤسسة العسكرية ويجب ان لاتقع الحكومة العراقية باخطاء من جديد .
والكل يعرف هناك قيادات عسكرية وطنية تقاتل في الجبهات منذ دخول داعش العراق ولهم سمعة طيبة بين أوساط المجتمع العراقي
وعلى سبيل المثال اللواء الركن برواري وهناك قيادات عسكرية كثيرة لا نريد ذكر أسمائهم لهم خبره في القتال وهمهم الكبير حماية الوطن والشعب العراقي/ مع الأسف الشديد لحد اليوم لايوجد وزيرللدفاع العراقي ووزيرللداخلية وهذه مسائلة حساسة يجب الإسراع
فيها الرحمة الى شهداء العراق والشفاء الى الجرحى وعودة المفقودين الى اهلهم انشاء الله

 

علي حسن الخفاجي


التعليقات

الاسم: الإعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 2014-09-29 08:34:38
الاستاذ الأديب العزيز علي الزاغيني تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم نعم وصمة عار لكل من ساهم ودبربقتل هؤلاء الأبطال لأكن انشاء اللة سيبقى الجيش العراقي مرفوع الرأس رغم غدر الخونة ولحاقدين تقبل مودتي أستاذنا الكريم

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2014-09-28 14:00:27
الاستاذ القدير علي الخفاجي
مم لاشك فيه ان جريمة سبايكر والصقلاوية ستظل وصمة عار في جبين كل من شارك بها وتغافل عن التحقيق بها واظهار الحقيقة للعالم
القيادة الامنية فاشلة وتباع المناصب بالدولارات وهنا سبب النكسة والخساؤة لقواتنا البطلة التي اصبحت مع الاسف تقاد من قبل قادة مرتشين وغير اكفاء
وفقكم الله استاذ علي




5000