هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور الجوادي يلتقي نظيره الجزائري وكادر الملحقية الثقافية

د.علاء الجوادي

لقاء السيد السفير بنظيره الجزائري 

   

استقبل السيد السفير الدكتور علاء الجوادي بمكتبه في دمشق نظيره السفير الجزائري صالح بوشة يوم الخميس الموافق 18/9/2014.

وبعد تبادل عبارات الترحيب تم تناول اهم القضايا الدولية والاقليمية والعلاقات بين كل من العراق والجزائر مع سوريا، وكذلك وضع المنطقة العربية بشكل عام والوضع في العراق وسوريا بشكل خاص.

وقد تم الوقوف ايضا على جوانب من الجولة الخاصة التي يقوم بها مبعوث الامم المتحدة السيد ديمستورا الى عدد من الدول من ضمنها سوريا ومدى تاثير تلك الجولة على القرارات الاممية الخاصة بالازمة السورية.

وفي نهاية اللقاء الذي استمر لساعة تقريبا رحب السيد السفير الدكتور علاء الجوادي بالسفير الضيف مرة اخرى وعبر السفير الضيف عن شكره وامتنانه لحسن الاستقبال وكرم الضياف، وعمق الحوار وتبادل المعلومات بين السفيريين، وقد ابديا التمنيات لكلا البلدين بالمزيد من التقدم والاازدهار والتطور ومواجهة التحديات الارهابية. على امل ان يكون هناك لقاء اخر في الايام القادمة.

وقد حضر اللقاء كل من السيد القنصل علاء الشريفي والسيد علي حميد العبيدي.

 

 

لقاء السيد السفير بكادر الملحقية الثقافية

  

  

التقى السيد السفير الدكتور علاء الجوادي بكادر الملحقية الثقافية في دمشق، وقد تم الوقوف على المشاكل والعقبات التي تواجههم في العمل من اجل حلها، وكذلك حثهم على الاهتمام بالقضايا التي تخص الطلبة العراقيين الموجودين في سوريا بالاضافة الى تسهيل الاجراءات للطلبة الذين درسوا سابقا في المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية في سوريا وخاصة موضوع صحة الصدور وما غير ذلك.

 

وقد ابدى معاون الملحق الثقافي الدكتور علي نعيم جاسم وكادر الملحقية الاخرين اهتمامهم بتلك القضايا وابدوا روح التعاون من اجل خدمة ابناء الجالية العراقيين.

وقد حضر اللقاء السيد علي حميد العبيدي.

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: ندى الطبقجلي
التاريخ: 2014-10-02 22:40:44
تعليق ندى الطبقجلي
في ايام المحنة في سوريا الشقيقة التي ما زالت مستمرة عانت السفارة العراقية فيها معالناة مريرة ومن جملة ذلك اغلاق الملحقية الثقافية ابوابها مما اوقع السفارة بصعوبة اخرى وهي تحمل اعباء عمل الملحقية الثقافية التي انسحبت.
وتنفيذاً لتوجيهات سعادة سفير جمهورية العراق في سورية الدكتور السيد علاء الجوادي، وبعد قرار اغلاق الملحقية الثقافية في منتصف 2013، تسلمتُ ملف الثقافية اضافة الى عملي القنصلي في السفارة ، بكل ما يتعلق به من متابعة امور الطلبة من تصديق وثائق ومفاتحة الجهات السورية لغرض التاكد من صحة صدور وثائق الطلبة العراقيين الدارسين في سورية ، بناء على طلب الجهات العراقية (وزارة التعليم العالي) وكذلك نقل رد الجهات السورية (وزارة التربية ووزارة التعليم العالي السورية ) الى الجهات العراقية (وزارة الخارجية ) لتقوم بدورها نقلها الى الجهة العراقية المختصة (وزارة التربية او وزارة التعليم العالي )، وكذلك متابعة شؤون الطلبة من خلال نقل طلباتهم الى الجهات العراقية بخصوص نقل الملفات للذين يرغبون بالعودة الى الوطن ، وايضاً تسهيل امر الطلبة من خلال تزويدهم بكتب تؤيد الاسم الكامل حسب طلب الجهات السورية وهذه كانت احدى المشاكل التي تواجه الطلبة كأن يكون الاسم في شهادة التخرج الثانوية او الجامعية يختلف عن ما ذكر في الجواز الذي يحمله الطالب ، واحياناً كنا نقوم بتسهيل امر الطالب الذي لم يتم الرد على صحة صدور شهادته بأخذ المستمسكات منه شخصياً ليتم اجراء اللازم عليها دون انتظار مفاتحة وزارة التعليم العالي العراقية لوزارة الخارجية مرة ثانية لغرض الاسراع في الحصول على الرد الذي كان يتوقف مستقبله العلمي او المهني عليه . واحياناً تقوم السفارة بتبليغ الرد عن طريق الهاتف الى اصحاب العلاقة خدمةً منها للطالب لغرض متابعته شخصياً للكتاب عند وصوله الى الجهات العراقية .
وقد عملنا بشكل دؤوب ومستمر وبسرعة قياسية جداً على انجاز اكثر من 3000 معاملة بإقل من سنة من تأييد صحة الصدور التي كانت ترسل لنا يومياً بالعشرات من الدائرة القنصلية التابعة لوزارة الخارجية التي كانت تكلفنا جهداً اضافياً ومادياً من
خلال فرز الشهادة وتصويرها وارفاق مستمسكاتها من والى الجهات المختصة وكل ذلك من عمل وواجبات الملحقيات الثقافية في سفاراتنا خارج العراق.
وبعد اعادة فتح الملحقية الثقافية في اواخر شهر آب 2014 والتي كان لسعادة السفير اليد الطولى في تبني قضية ارجاع فتح الملحقية الثقافية، استمرت السفارة والى الان من تقديم خدماتها ومساعدتها للملحقية من خلال احتضانها واعطائها مناسبا في داخل مبنى السفارة، لغرض تمشية امورها وتجهيزها بكل المستلزمات لغرض مباشرة عملهم وكذلك من خلال المساعدة في العمل نظراً لعدم وجود موظفين كفاية لدى الملحقية الثقافية حالياً لحين الحصول على موافقات تأجير مبنى للملحقية التي لم تبخل السفارة اي جهد من اجل توفيره.
واستمرت السفارة ايضاً وبتوجيه من سعادة السفير من متابعة شؤون الطلبة وقد حضر وفد من السفارة مؤلف من السيدة ندى الطبقجلي/ رئيس القسم السياسي ورئيس قسم المراسم مع الملحق الثقافي د. علي نعيم جاسم وبعض افراد السفارة ، مناقشة رسالة الدكتوراه للطالبه عبير نجم عبدالله التي حصلت على درجة الامتياز، وجسدنا من خلال هذا الحضور عمق الصلة بين المواطن العراقي والسفارة التي لم تبخل يوم على اي عراقي من مشاركته في افراحه او احزانه ورفع العلم العراقي على طاولة الطالبة وارسل السفير باقة زهور مع تمنياته للطالبة بالتوفيق والنجاح .
وتستمر السفارة الى الان بتقديم كل الجهد والدعم الى ابناء الجالية العراقية الدارسين في سورية بمساعدتهم بقدر ماتستطيع عليه السفارة من مالياً او معنوياً .
ندى عدنان الطبقجلي/ سكرتير ثان سفارة العراق في سوريا

الاسم: خالد ابراهيم الدليمي-عراقي مطلع في دمشق
التاريخ: 2014-10-02 10:06:36
احيك يا معالي السفير ابن العراق الاصيل والعربي الهاشمي الشهم الدكتور علاء الجوادي
وقد زرت السفارة عدة مرات وانا على اطلاع بشؤونها وخدماتها وكانت مأساة العراقيين الطلبة كبيرة عندما اقدمت وزارة التعليم العالي باغلاق الملحقية الثقافية

لقد اغلقت وزارة التعليم العالي الملحقية الثقافية لمدة سنتين وهربت لمأمنها وكانت في تلك المدة تقوم السفارة وبتوجيه من معالي السيد الجوادي بتقديم الخدمة المطلوبة لطلاب العراق ،، ولكن اصرار السفير الجوادي اجبرهم اخيرا على ارجاع فتح الملحقية خدمة لشباب العراق وهو اليوم يدعم هذه الملحقية للقيام بواجباتها
فشكرا لهذا الرجل المثقف الاكاديمي الوطني الذي لقبه العراقيين في سوريا بابو الايتام والفقراءوالعراق يفتخر به في زمن انعدام الرجولة والشهامة خصوصا عند المسؤولين العراقيين




5000